لغتنا السريانية

المشرف: الدكتور بشير متي الطورلي

أضف رد جديد
nabil aho
عضو
عضو
مشاركات: 251
اشترك في: الأربعاء أغسطس 01, 2012 7:11 am

لغتنا السريانية

مشاركة بواسطة nabil aho » السبت نوفمبر 22, 2014 11:42 am

جورج غرزاني/ ناشط مدني في حقوق السريان والأقليات

في الأول من تشرين الثاني 1849، صدرت في مدينة "أورميا" الإيرانية، أول صحيفة باللغة السريانية "زهريري دبهرا" ومعناها "أشعة النور" ولكن مع الأسف الشديد، فأين نحن من ذلك. فحتى هذه اللحظة لا توجد لدينا صحيفة سريانية تكتب كاملة بلغتنا القومية والتاريخية المقدّسة، حيث تكلم بها ربنا "يسوع المسيح وتلاميذه".
ما فائدة إصدار صحف ومجلات سريانية بغير لغتنا السريانية؟، لأن اللغة هي الأساس والجامع الأكبر لتوحيد شعبنا وتثبيت قوميتنا ووجودنا، فأغلبية صحفنا ومجلاتنا تصدر باللغات الأجنبية مع شيء بسيط باللغة السريانية، وحتى لو صدرت تلك الصحف والمجلات بالسريانية فلا نجد من يقرأها، إلا القلّة القليلة من أبناء شعبنا لأن الأغلبية لا يتقن قراءة هذه اللغة العزيزة على قلوبنا.
هنا نقع في إشكالات كبيرة وكثيرة لإهمال هذه الصحف والمجلات من قبلنا، فيجب تعليم وتعلّم وتشجيع أبناء شعبنا لتعلّمها من خلال فتح مدارس أكثر من الموجودة حاليا في مناطقنا، وفتح دورات تعليمية مركّزة للكبار والصغار، على أن لا تكون شكلية دون نتيجة تذكر، كما نفعل عادةً.
وهنالك إشكالٌ ثانٍ في التعليم السرياني، من خلال شكلين من الأحرف السريانية "الشرقية والغربية" وهذا أكبر تحدّي لشعبنا السرياني، ويؤدّي لتقسيمه إلى ملل وطوائف فمن واجبنا توحيد الخط قبل التفكير في إصدار أية صحيفة أو مجلّة أو كتاب أو أيّ بحث.
فالحرف "الخط" الإسطرنجيلي هو الموحّد لشعبنا، ويجب إعتماده قبل فوات الأوان، لأن الإعتماد على "خط" واحد من لغتنا يؤدّي إلى حرمان قسم كبير من أبناء شعبنا من القراءة ومتابعة النتاج الفكري والأدبي لأدبائنا وكتابنا السريان.
نحن نطمح إلى صحافة تكتب بلغتنا السريانية العريقة، وصحافة توحّد لا تفرّق وتحمل هموم وآمال شعبنا في كلّ مكان من العالم، وللأسف الشديد فإن لغتنا لا تزال على رفوف المكتبات وفي المتاحف.

أضف رد جديد

العودة إلى ”منتدى مجمع اللغة السريانية“