جوزيف اسمر في لقاء خاص مع طيباين

المشرف: الدكتور بشير متي الطورلي

صورة العضو الرمزية
tyodora

عضو
مشاركات: 1017

جوزيف اسمر في لقاء خاص مع طيباين

مشاركة#1 » السبت نوفمبر 07, 2009 10:32 am

صورة


لقاء خاص مع الكاتب المبدع جوزيف أسمر:

“رسالتي في الحياة أن أزرع الكلمة السريانية في كل مكان”

حوار: مارغريت خشويان

* أخبرنا أستاذ جوزف أسمر لمحة عن حياتك؟

- يشرفني أن أكون في زيارة هذا الموقع السرياني الأصيل الرابطة السريانية والمركز الثقافي السرياني. فخر لي ككاتب في التراث السرياني، أن أحظى بمثل هذا الاحترام في هذا المكان.

أنا من مواليد القامشلي 1946. دخلت المدرسة الابتدائية الرسمية الحكومية في وقت كان دخول المدارس الحكومية أمر صعب على السريان في الخمسينيات. أكان يعتبر شيء مهم كأنه ترك الكنيسة لكن ضيق الحال أجبرني على أن أدخل المدارس الحكومية ولم أدخل مدرسة سريانية ولا يوم واحد تعلمت الأبجدية السريانية في العشرين من العمر وبدأت أكتب وأعمل في كل مؤسسات الطائفة السريانية في القامشلي. كنت رئيساً لأخوية مار يعقوب، رئيساً لمركز التربية الدينية، رئيساً لفرقة الرها الفنية للأندية السريانية، وأمين سر لرابطة أدباء نصيبين السريان وقد استلمت قضايا عدة للطائفة السريانية من 1966 حتى 1997.


* كيف تعلمت اللغة؟

- أما بالنسبة إلى اللغة فقد تعلمتها عن كبر. كنت عطشاً للسريانية، تحققت الأمنية واليوم طبعت أكثر من 34 كتاباً بمختلف نواحي التراث السرياني واللغة السريانية.


* حدثنا عن كتبك السريانية؟

- لدي قاموس (سرياني – عربي) ضخم من 800 صفحة، قواعد اللغة السريانية، كيف تتعلم السريانية، مرشد الأنامل في لغة السريان، ولدي كتاب هو الأول من نوعه للهجة السريانية المحكية، اللهجة الطورية وقد كرمتني المنظمة الآثورية منذ 3 سنوات من أجل هذا الكتاب.

لدي كتاب جديد أصدرته اسمه البلاغة السريانية في سياق العربية. طبعاً قدمت له ماجدة محمد أنور دكتورة اللغة السريانية في جامعة المانوفية وكتاب آخر بعنوان فاعليات سريانية في الربوع المصرية قدمت له الدكتورة ماجدة عماد الدين سالم مدرّسة اللغة السريانية في جامعة القاهرة وفي جامعة الأزهر وغيرها تدرس اللغة السريانية. وطبعاً بعد سفراتي المتعددة إلى القاهرة لاحظت أن هناك قضايا يجب أن تطرح أهمها تلك القضايا، عن إن نابوليون بونابرت عندما جاء بحملته المشهورة إلى مصر كان يذيعها بثلاث لغات وكانت السريانية واحدة منها.

هذا أمر كثير من السريان لا يعرفونه في العام الماضي طرحته في التلفزيون السرياني في السويد.

النقطة المهمة الثانية: لو عدنا إلى كتاب “الأيام” للدكتور طه حسين وزير التعليم العالي عام 1952-1953 في مصر يقول إنه عندما تخرج من الجامعة ألقى كلمته بالسريانية. ومَن أراد التحقق من هذا الأمر فليعد إلى كتاب الأيام الجزء الثامن صفحة 56. لتواجد هذه القضايا ودير السريان خصوصاً الموجود في صعيد مصر وهو دير ضخم جداً اشتراه آباؤنا السريان في القرن السادس الميلادي من الأقباط وسمي دير السريان وفي القرن السادس عشر تخلى السريان عنه تحت ضربات البرابرة فعاد إلى الأقباط من جديد لكنه بقي سامه دير السريان وأي راهب يتخرج من هذا الدير مثلاً اذا اسمه يعقوب يطلق عليه لقب يعقوب السرياني، أو بطرس السرياني نسبة إلى دير السريان وبهذه القضايا المتعددة جاء كتابي فعاليات سريانية في الربوع المصرية.


* ما هي ميزة اللغة السريانية في العالم؟

أشعر وكأن التراث السرياني حصاد موجود ولكن مثل ما قال سيدنا المسيح: “الحصاد كثير والفعلة قليلون”. أحاول قدر الامكان أن أجمع من هنا وهناك حتى أعيد ترتيب التراث السرياني قدر استطاعتي. عندي مثلاً كتاب السريان وهو مجموعة مقالات تعرضت فيه نهايته إلى هل تعلم ما هو غريب وعجيب في قضايا السريان؟ ووصول السريان إلى أفغانستان وأوزباكستان وحتى اليوم إلى أسماء المدن السريانية. كابول كلمة سريانية معناها الأرض الجرداء. حيرات: المدينة الحرة. تعرضت في هذا الكتاب إلى هذه القضايا الجديدة على شعبنا وعندي كتاب اسمه “النكهة التاريخية في أسماء القرى السريانية” تناولت أسماء القرى والمدن من مصر وصولا إلى افغانستان.

في مصر مثلاً أسوان كلمة سريانية معناها الطبابة، طنطا تعني التينة.. أغلب المدن في مصر هي أسماء سريانية.

انتقلت إلى فلسطين مثلاً غزة تعني الكنز (كازو)، في سوريا: اليرموك: الأرض المنخفضة أو حطين (معركة حطين) جمع كلمة حنطة.

لم أتعرض للمدن السريانية في لبنان احتراما للدكتور أنيس فريحة عنده كتاب خاص بأسماء المدن والقرى اللبنانية. كل بلد يتميز بميزة واحدة في السريان. لاحظت إن أبناءنا السريان في المهاجر مثلاً في الولايات المتحدة الأميركية، نيو جرسي أو فلوريدا أو شيكاغو استطاعوا أن يحافظوا على الأسماء بقيمة اللغة موجودة وقد تطورت وقد دخلها الكثير من اللغة الانكليزية لكن حافظوا عليها. نرى أن العائلات السريانية في فلوريدا تتكلم اللغة السريانية. كما القامشلي هولندا في الماضي كانت الدولة تفتتح المدارس لتعلم اللغة السريانية وبعد فترة توقفت الدولة عن تعليم اللغة السريانية. صار تراجع. والمشكلة في الجيل الجديد في هولندا إن هناك دخول للعديد من الألفاظ الأعجمية أو الغريبة على لغته.

في السويد تواجد كم ثقافي كبير، وتواجد تلفزيونات وهذا شيء أعطى دفعاً لهؤلاء الناس كي يتناطحوا في سبيل أن يقدم كل منهم شيئاً. نرى علماء بكل معنى الكلمة في اللغة السريانية. وهناك مدرسة لتعلم اللغة في السويد. ونرى التلفزيون وأصبحوا مدارس للغة السريانية.

في العراق كان فيها قبل الحرب كان هناك كم هائل من الثقافة السريانية عند اخوتنا الكلدان والآشوريين. الكل مثقف ولديهم طاقات وكتب وغيرها تلفزيون وراديو بعد منح الحقوق الثقافية.

لكن بعد الحرب الذي بقي عندنا تجمّع في شمال العراق وهناك ندوات وقد عقد مؤتمر في ماردين في تركيا كنت أحد المدعوين وحاضرت ومؤتمر باللغة السريانية كاملاً حتى الاسلام الذين من جامعات بغداد يدرسون اللغة السريانية ألقوا محاضراتهم باللغة السريانية فكان شيء متميز هذا المؤتمر.

بالنسبة إلى مصر، كشعب سرياني قليل جداً، هناك كنيسة صغيرة بكل القارة الافريقية لكن القائمين على أمر السريان في مصر هم الأسلام. وكل الدكاترة في الجامعة في مصر الاسلام يعلمون السرياني في جامعة الازهر وجامعة القاهرة وكل الجامعات. من الاسكندرية إلى أسوان أكثر من 40 جامعة تدرّس اللغة السريانية. وطبعاً هذا فخر لنا عندما نرى إن هناك أناس غير سريان يعلمون اللغة السريانية وأفتخر بهم الذين يؤلفون كتب وهم لم يسمعوا بهذه اللغة.

عندما تكلمت مع أحد الأساتذة قال هذه أول مرة أسمع اللغة السريانية، كانوا يتعلمون على الورقة والدفتر فقط، هذا هو مجتمعنا السرياني وتواجدنا.


* كيف نحافظ على اللغة السريانية؟

- للحفاظ على اللغة علينا أن نقدم الحماس لتعلم هذه اللغة لا بالاكراه فهذه القناعة، قناعة أبونا مارون لازم أُفهم الناس على حب اللغة وكنت مدير مدرسة الترقي السريانية في برج حمود عام 1981.

* كيف ترى وضع المسيحيين في القامشلي؟

- وضع المسيحيين في القامشلي لم يتغير نحن شعب حضاري بالحقيقة، ونحترم بلدنا ونعمل بوصية الكتاب المقدس أطيعوا رؤساءكم. نفعل من الماضي إلى الآن الموازين لم تختلف عندنا، لم نقم بأي مشاكل وذلك محبة لوطننا ورؤسائنا ودليل على أننا شعب حضاري، نمارس أعمالنا وثقافتنا، فهناك حرية في سوريا وذلك لأن لدي 30 كتاب وكلها كتب سريانية وعربية لو لم يكن لدي حرية لما استطعت أن أكتب وأنشر هذه الكتب. هناك انفتاح للآخر.

* أخبرنا عن نشاطاتك ومحاضراتك والندوات والمؤتمرات التي تشارك فيها؟ ما هي رسالتك؟


- أنا أسافر كثيراً وأشارك في أغلب المؤتمرات السريانية ودائما أحاول أن أزرع ولو على حساب صحتي وعلى حساب أولادي وبيتي وأسرتي، يمكن هذا خطأ لكن لدي رسالة أشعر إنه طالما أنا موجود علي أن أقدم شيئاً للأجيال القادمة.

هذه هي رسالتي والذي يريد أن ينجح أكبر سيخسر شيئاً آخر. فهناك ثمن للنجاح ولدي رسالتي وحتى أزرع كلمة.


* ما هو سبب وجودك في لبنان؟

- حقيقة أنا قد حضرت مجموعة من الكتب، أحببت أن أنشر هذه الكتب وأوزعها في بعض المراكز التي تهتم بهذه القضايا السريانية مثلاً مركز الدراسات المشرقية في أنطلياس، الرابطة السريانية، وبعض الآباء. وعندنا في المصيطبة مدرسة يجوز أن يتبنوا الكتب وتدريسها في المناهج، أو في زحلة. هذه رسالتي وهدفي من هذه الزيارة.

* هل ترى في هذا الزمن إن المسيحيين يتعرضون للاضطهاد في الشرق الأوسط؟

- لا أستطيع أن اقول إن هناك اضطهاد، في العراق مثلاً مجموعات ارهابية هدفها القتل عشوائيا وأنا أفضل أن يبقى المسيحيون في العراق حتى لو صار قتل وتعذيب وأفضل أن يموت في وطنه على أن يموت غريباً في وطن غريب. عليه أن يحافظ على موقعه لغة، بيئة، أولاده الذي يسافر لا يستفيد شيئاً. بالنسبة إلى سوريا لا أحد يستطيع أن يقول شيئاً. في يوم من الأيام كان لدينا وزيرين في الحكومة ولدينا فاعليات جيدة في سوريا. كان هناك وزير للمالية في الأردن، أربع خمس دورات وهو وزير للمالية.

* ما رأيك بالهجرة وما تسببه من تشرذم؟

- الهجرة مرض، فالمرء أحيانا يتهجر لأسباب اقتصادية ولو استطعت لهجّرت أولادي الثلاثة. فالهجرة هروب من الواقع ولا أستطيع أن أفعل ذلك فأنا أرى إن الهجرة زادت عن حدها ولأسباب متعددة، هناك العديد من الناس هاجرت وحصلت على مستقبل جيد لكن لو تأملت فعلاً لرأيت إن بعد عشر سنوات سيعودون إلى نقطة البداية.

في السويد هناك محاربة للسريان، فإذا أردنا أن نفتح مدرسة علينا الانتظار خمس سنوات للموافقة وخاصة عندما يعلمون هذا، الشعب السرياني عندما يتجمع ويشكل موقعا ثقافياً مميزاً فالسويديون لن يقبلوا.

أمس في البرلمان السويدي طرح أن سريان سودتاليا يجب أن يتوزعوا على كل السويد. فهذه عنصرية وبهذه الطريقة تتشرذم العائلات كي يفقدوا لغتهم وتراثهم وكل شيء. فهذا أمر يدل على دعوات عنصرية في أوروبا.

أقول إن الهجرة صعبة، هناك ضغوطات كثيرة على الإنسان لو في استطاعتي لهاجرت لكن هذه ليست قناعتي. كمثقف لو المجتمع واعي صحيح على المجتمع أن يهتم ويشجع الكتاب والمبدعين لكن لا أحد يفهم بهذه القضايا. المهم لدي كتاب عن علم الأحياء باللغة السريانية لم يستطع أي انسان القيام بهذا العمل.


* كلمة للمسيحيين..

- أولاً وأخيراً لا يصح إلا الصحيح، علينا أن نعمل لدنيانا كما قال علي بن أبي طالب كأننا نعيش أبداً ونعمل لآخر وكأنما نموت غداً ولكن إن تراثنا ولغتنا هي الدرع الحامي لكنيستنا. أنا اليوم أتلو الصلاة بالعربي لا أشعر بالقداس باللغة السريانية التي لها أهمية كبيرة في حياتي. أشعر إن الطرقات والأرصفة أراها ألحان ولوحات سريانية وكرّست حياتي للغة السريانية وأنا مؤمن بها وأعيش لها.

* كلمة أخيرة للموقع؟

- أشكر لموقع طيباين كل جهوده الكبيرة على تسليط الضوء على أحوال المسيحيين في الشرق، وخصوصاً أحوال السريان ونشاطاتهم وكافة الندوات والمحاضرات.

أجرت الحوار: مارغريت خشويان

مديرة موقع طيباين الصادر عن الرابطة السريانية - لبنان

اخبار السريان
صورة

ربـــــــي لتكـــن مشيئتــــــك فـــــــي حياتــــــي
ونـــــــــــــورك فـــــــي طـــــــريــقي

صورة العضو الرمزية
بهيج شمعون حنو

عضو
مشاركات: 2315

جوزيف اسمر في لقاء خاص مع طيباين

مشاركة#2 » السبت نوفمبر 07, 2009 11:18 am

كم هي فرحتنا عظيمة عندما تقلب صفحات الأنترنيت وترى بين سطورها

كلمة( سريان) هذه الكلمة التي كان لها صولات وجولات في تاريخنا القديم

فكيف ترى فيها كتاب و مشاهير وغيورين مثل اخينا جوزيف اسمر على

سريانيتهم ويعملون ليلا ونهارا دون كلل وملل لكي ينشرو تاريخ السريان

في المحافل الدولية من لبنان الى اوربا الى العراق سوريا وفي كل بقعة من

الارض..

وفقك الرب في مسيرتك ولك منا كل الحب والاحترام اخونا العزيز جوزيف اسمر.

كما نقدم كل الشكر الى اختنا مارغريت خوشابا على اجراء المقابلة .

وكل الشكر لاختنا تيودورا علا نقل المقابلة على موقعنا الحيب كولان سوريويي

تودي .....
iiiiie:

sta: بهيج شمعون
مع محبتي الخالصة
صورة

صورة العضو الرمزية
إسحق القس افرام

نائب المدير العام
مشاركات: 8160

جوزيف اسمر في لقاء خاص مع طيباين

مشاركة#3 » السبت نوفمبر 07, 2009 12:46 pm

[center]{ ros6: أما بالنسبة إلى اللغة فقد تعلمتها عن كبر. كنت عطشاً للسريانية، تحققت الأمنية واليوم طبعت أكثر من 34 كتاباً بمختلف نواحي التراث السرياني واللغة السريانية ros6: .}
sta: مقابلة رائعة جداً sta:
sta: تودي ساكي حوثو كاشيرتو تيودورا على نقلكِ الخبر sta:
sta: نتمنى للملفونو جوريف اسمر التقدم والتوفيق والنجاح في عمله sta:
[/center]
cro: فَحَاشَا لِي أَنْ أَفْتَخِرَ إِلاَّ بِصَلِيبِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ cro:
صورة


صورة العضو الرمزية
اندراوس ملكي

عضو
مشاركات: 1288

جوزيف اسمر في لقاء خاص مع طيباين

مشاركة#4 » الأحد نوفمبر 08, 2009 12:42 am

taw: taw: taw:
اخت tyodora لنقلك هذه المقابلة الشيقة
مع الكاتب المبدع والنشيط جوزيف أسمر الموقر
كل المحبة والتقدير لأعماله وكتاباته السريانية القيمة جداً
مع التمنيات له بطول البقاء والتوفيق والنجاح الدائم
أمتنا السريانية بحاجة لمثل هؤلاء الغيورين المخلصين دائماً وابداً


ros1: ros1: ros1:
ܒܫܝܢܐ ܘܒܫܠܡܐ ܟܽܠܰܢ ܣܽܘܪ̈ܝܳܝܶܐ

صورةصورة
صورة
اللهّم امنح العلم لمن يحب العلم
مار أفرام السرياني شمس السريان وكنارة الروح

صورة العضو الرمزية
الدكتور بشير متي الطورلي

مشرف
مشاركات: 1420

Re: جوزيف اسمر في لقاء خاص مع طيباين

مشاركة#5 » الثلاثاء أغسطس 30, 2011 2:34 am

hart: honn: honn: ros6:
ألأخ أستاذ جوزيف أسمر من الباحثين الغيورين على التراث وألأدب السريانيين وقد عرفته لأول مرة في زيارته الى المجمع العلمي وهيأة اللغة السريانية وقد توطدت العلاقة بيننا حيث قدم لنا معجمه السرياني العربي - العربي السرياني وكان لي شرف تقديمه بالسريانية كما عرض علي كتابه في قواعد اللغة السريانية لأبداء الرأي فيه ثم إستمرت العلاقة وألأتصال هاتفياً وأثناء حضوري للمهرجانات الشعرية في القامشلي وكذلك إلتقينا في حلب في مؤتمر مار أفرام شاعراً لكل العصور عام 2006 م , إنه شخص حلو المعشر طيب الطوية وهو أديب أريب وباحث صبور يعمل بجد لخدمة تراثنا السرياني الرب أسأل أن يوفقه في إداء رسالته المباركة هذه وأطلب من شبابنا إتخاذه نموذجا في حب الكنيسة واللغة والتراث .


الدكتور بشير الطورلي
عضو هيأة اللغة السريانية
المجمع العلمي

العودة إلى ”رجال ونساء من شعبنا“

الموجودون الآن

المتصفحون للمنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين فقط

jQuery(function($) { 'use strict'; $('.stat-block.online-list').attr('id', 'online-list'); $('.stat-block.birthday-list').attr('id', 'birthday-list'); $('.stat-block.statistics').attr('id', 'statistics'); $('.collapse-box > h2, .stat-block > h3').addClass("open").find('a').contents().unwrap(); $('.collapse-box, .stat-block').collapse({ persist: true, open: function() { this.stop(true,true); this.addClass("open"); this.slideDown(400); }, close: function() { this.stop(true,true); this.slideUp(400); this.removeClass("open"); } }); var $videoBG = $('#video-background'); var hasTopBar = $('#top-bar').length; function resizeVideoBG() { var height = $(window).height(); $videoBG.css('height', (height - 42) + 'px'); } if (hasTopBar && $videoBG.length) { $(window).resize(function() { resizeVideoBG() }); resizeVideoBG(); } phpbb.dropdownVisibleContainers += ', .profile-context'; $('.postprofile').each(function() { var $this = $(this), $trigger = $this.find('dt a'), $contents = $this.siblings('.profile-context').children('.dropdown'), options = { direction: 'auto', verticalDirection: 'auto' }, data; if (!$trigger.length) { data = $this.attr('data-dropdown-trigger'); $trigger = data ? $this.children(data) : $this.children('a:first'); } if (!$contents.length) { data = $this.attr('data-dropdown-contents'); $contents = data ? $this.children(data) : $this.children('div:first'); } if (!$trigger.length || !$contents.length) return; if ($this.hasClass('dropdown-up')) options.verticalDirection = 'up'; if ($this.hasClass('dropdown-down')) options.verticalDirection = 'down'; if ($this.hasClass('dropdown-left')) options.direction = 'left'; if ($this.hasClass('dropdown-right')) options.direction = 'right'; phpbb.registerDropdown($trigger, $contents, options); }); });

تسجيل الدخول  •  التسجيل