مقابلة على الهواء مباشرة. بقلم: فؤاد زاديكه

أضف رد جديد
فؤاد زاديكه
عضو
عضو
مشاركات: 403
اشترك في: الأربعاء إبريل 22, 2009 5:34 am

مقابلة على الهواء مباشرة. بقلم: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة فؤاد زاديكه » الجمعة مايو 01, 2009 8:22 am

[center]مقابلة على الهواء مباشرة
بين حمار و إنسان[/center][/b][/color]

[center]بقلم: فؤاد زاديكه[/center][/color]
[/b]

أراد الحمارُ يوماً إجراءَ حوارِ حضاريّ مع الإنسان، ليقفَ منه على خلفيّة الأسباب، التي تجعل معشر البشر، يستحمرونه،ناعتينه بأبشعِ النعوت و أسوأ الأوصاف، مستغلينَ هدوءَه و صبرَه و تحمّلَه. فأحضر ورقة و قلماً، ليضع رؤوسَ أقلام لأفكاره التي يريد طرحها على الإنسان، و كان كلّما دوّن بعض الأفكار، عاد فأتلف الورقة، ملقياً بها في سلّةِ المهملات. إنّه يعمل منذ عشرين عاماً كإعلاميّ لامع، في قناة الحمير الفضائيّة، فهو لم يشعر لمرّة واحدة، و في جميع اللقاءات و المقابلات التي أجراها، بما شعر به اليوم من إحباط و تبعثر أفكار و خوف مشوب بالحذر الشّديد. حاول أن يجمع رباطة جأشه، و أن يركّز أفكاره، لكي لا يخرج فاشلا من هذه المقابلة، فيتأكد بذلك اتهام الإنسان له بالغباء و عدم الفهم.


نظر الحمار المضطرب إلى كومة الأوراق، التي ألقى بها في سلّة المهملات، و هو يقول في نفسه: لماذا أنا خائفٌ اليوم و إلى هذه الدرجة؟ هل سأترك الإنسان يستمر في سخريته بي، و في احتقاره لاسمي كما اعتاد؟ أم أنني سأبيّن له, إنَّني لست أقلّ منه حنكةً و ذكاءً؟



بعد فترة تأمّلٍ طويلة، قرّر الحمارُ أن يجري المقابلةً ارتجاليّاً، دون تحضيرٍ كتابي، أو وضع أسئلة محدّدة قبل المقابلة، معتمدا على, ما يعتقد أنّه سريعة بديهة لديه، فهو سيستخلصُ أسئلته من أحشاء الحوار، الذي سيجريه مع هذا الإنسان.

نظر الحمارُ إلى ساعته، لقد بقي لديه قليلٌ من الوقت، شاء أن يقوم بالاستفادة منه، في تهدئة نفسه، و في تركيز فكره. مضى الوقت بطيئاً، و كانت عدسات التصوير حُضّرت، و الكادر الحماري الذي سيقوم بمعاونة الحمار المذيع، من مصورين و مخرجين و حمير التخصص في الصوت و الديكور و غيره، كان الجو المخيّمُ هادئاً و رومانسياً، فيه الكثيرُ من أجواء الراحة و الاسترخاء.
دخل الإنسان إلى غرفة المقابلة فاستقبله الحمار بحافر الترحيب، و هو يبتسم له قائلا: إنها فرصة سعيدة أن ألتقي بك اليوم يا سيدي الكريم. فقابله الإنسان بترحاب لا يقلّ عن الذي قابله به الحمار. لكنه بادر الحمارَ بالسؤالِ عن سبب هذه المقابلة، فهي فريدة من نوعها، إذ لم يسبق أن أجرى حمار أو أيُّ حيوانٍ آخر مقابلة مباشرة على الهواء مع أحد أبناء البشر. فردّ الحمار مبتسماً: لا تستبق الأمور، فسوف تعرف كلّ شيء من خلال هذه المقابلة.
_ متى تريد أن نبدأ؟ سأل الحمار الإنسان.
_ كما تريد أنت! أجابه الإنسان.
_ هل أنت مستعد؟ سأل الحمار.
_ نعم. أجاب الإنسان.
واحد... اثنان... ثلاثة.
_ ما الفرق بيني و بينك أيّها الإنسان؟
_ و هل هذا سؤالٌ يُسأل؟
_ لماذا هذا ليس سؤالا يُسأل؟
_ أنت كحمار تعرف كم الفرق بيننا كبيرٌ. فلماذا تسأل؟
_ أنا لا أرى أيّ فرقٍ بيننا يا سيدّ إنسان.
_ (الإنسان منفعلا) كيف لا ترى فرقاً بيننا؟
_ إذا كان هناك فرق واضح و مميّزٌ و معقول، فأرنِإيّاه؟
_ طبعاً هناك فرقٌ غير معقول بيننا، فأنت حمارٌ لا تفهم، فيما أنا شخصٌ عاقلٌ و مُدركٌ، أعي و أميّز بعقلي ما الذي يجب عليّ فعله، و ما لا يجب أو يجوز.
_ و هل أجاز لك عقلك أن تقبل بإجراء هذه المقابلة و على الهواء مباشرة مع حمار؟
(شعر الإنسان بحرج من هذا السؤال، لكنه حاول، و ليثبتْ حقيقة وجود هذا الفارق, بينه و بين الحمار، أن يتجنّب الحرج بابتسامة خفيفة)
_ لماذا تبتسم؟ هل هناك ما يدعو إلى الابتسام و الضحك؟
زاد الحمار من حرج الإنسان، و مِنْ زيادة في تعقيد موقفه.



_ أنا أريد فقط ألا أردّ على سؤالك حول قبولي إجراء هذه المقابلة مع حمار.


_ أنت حرّ في أن تجيب أو لا تجيب على سؤالي, لكن ليكن في علمك بأنّ أيّة محاولة في التهرّب من أسئلتي, التي قد تكون محرجة, لن تكون في صالحك بالنهاية, فهناك ملايين من البشر و الحمير و معشر الحيوان, يشاهدوننا على الهواء مباشرة في هذه اللحظة.


- الإنسان كما تعلم, شخصٌ واعٍ و عاقل, يفهم أمور الحياة و يقوم بالاختراعات و بأشياء مذهلة في العالم من أجل تطوير و تقدم عجلة الثقافة و العلوم و الحضارة. أما أنتم كحمير ما الشيء الذي تقدمونه للحياة من فائدة؟


- _ لا أستطيع نكران أنكم تقدمون أشياء كثيرة جميلة و مفيدة و لصالح الحياة ككل. لكن لديّ سؤال لو سمحت, بل أسئلة كثيرة.


- _ ما هو هي هذه الأسئلة؟ تفضّلْ!


- _ أسأل موضّحا, و أوضّح سائلا: أنتم تقدمون بيد أسباب تقدم الحياة و تطورها, و كلّ هذه العلوم و الإنجازات المذهلة التي أشرتَ إليها, لكنكم في النهاية تستخدمون اليد الأخرى في تدمير كل ما بنيتموه. من خلال الفساد و الحروب و الاختراعات المدمرة التي, تبيد الحجر و البشر و الحيوان و النبات. هل في هذا صواب يا سيدّ إنسان؟ ثمّ هل ترى في مجمع الحمير حماراً يقتل حمارً أو يسرقه أو ينهبه أو يقهره أو يعتدي عليه و على ما لديه؟ هل رأيت حماراً يقود جيوشا لغزو بلدان أخرى أو ينفق ما لا حدّ له من الأموال على إنتاج أسلحة دمار شامل تهدّد الكون برمته بالزوال؟ هل رأيت حماراً يرفض أمر إنسان بأن يركبه و يسوقه إلى حيث يشاء تلبية لخدمته؟ هل رأيت أو سمعت عن حمار يشتم أخاه أو صديقه أو يعتدي على حرمة و أعراض الآخرين؟ هل ترى في طاعتنا لكم و صبرنا على تحمّل مذلّتكم لنا, جبنا و حمرنة و استغباء؟ أنت تعرف أن الله خلقنا من أجل خدمتكم, فهل خالفنا أوامر الله, أو عكّرنا صفو أسباب الخلق, كما يفعل بني آدم؟ أنتم تقتلون و تسرقون و تنهبون و تعتدون على غيركم, و تفعلون كل ما حرّم الله و تتلاعبون بالقوانين وفق مصالحكم و تتكالبون على مزيد من الربح, تبيعون من أجل ذلك أخلاقكم و شرفكم و ضميركم. نعم تقدمون خيرا, لكنكم تقومون بتحويله في النهاية إلى شرّ و خراب و دمار و سفك دماء و أطماع لا حدود لها. هل ترى في عالم الحمير شيئاً من هذه الصفات و الأفعال؟ إنّ عالم الحمير يتمتّع بالصبر و الجلد على تحمّل اعتداء الإنسان عليه, يقبل بالمذلة و الإهانة و يتحمّل كلّ هذه المعاملة القاسية, دون أن يقوم بردّ معاكس, بل هو يتحمّل كلّ ذلك من أجل أن يبقى الإنسان سعيداً, أي نحن نضحي من أجلكم في قبول و تقبّل كل هذه المعاملة السيئة منكم يا سيّد إنسان.


- نحن لا نكذب و لا نسرق و لا نقتل و لا نخون و لا نتاجر بالشرف و لا نستغل كرامة الإنسان و لا نغتصب الصبية و النساء و لا نفرّق بين الناس و الأجناس. هل هذه الصفات فينا غير حميدة؟ و هل الذي فيكم من صفات, و عندكم من ممارسات هي أشرف, و أكثر إنسانية, و أرحم من هذي التي عندنا؟ إذا استطعت أن تجيبني على هذه الأسئلة صادقاً دون لفّ أو دوران فإني سأوافقك الرأي بأنكم أفضل مني يا سيد إنسان.


- وقف الإنسان حائراً أمام هذا الكم الهائل من التهم, و السيل المتدفق من الدلائل و الوقائع التي ساقها له, لم ينبث ببنت شفة, إذ علم بأن الفرق بينه و بين الحمار لا يجب أن يكون نظرياً, بل عمليّا و تطبيقيّا أيضا. إنَّ كلّ ما قاله الحمار, عن تصرفات الإنسان و أفعاله صحيح تماماً, ليست لديه إجابات مقنعة, فالدلائل ضده دامغة لذا قرّر الانسحاب من المقابلة, معترفاً بأنه كإنسان يحتاج إلى الكثير من التغيير في نمط سلوكه و أفكاره و أخلاقه لكي يصل إلى مقام الحمار.


- شكر الحمار الإنسان على حضوره و على صبره و تحمّله و لم يتطاول عليه بالكلام, بل حاول تعزيته و الشدّ على يديه لكي يفعل شيئا من أجل حصوله على ميزة هذه التسمية النبيلة (إنسان) إن الإنسانية ليست قولا و تفاخراً و عنجهية, و إنما هي خير و حق و عدل و أخلاق.


- خرج الإنسان من عند الحمار و هو معجب بذكائه و حنكته و براعته في الأداء, و حسن منطقه في التعبير, و في سوقه الحجج و الأدلة القوية, التي لا تترك مجالا لاعتراض أو تسويف.

__________________
Fouad.Zadieke@online.de
كلّما عمّرتَ عمرا تلتقي أمراً و أمرا
تلتقي ناساً. فِعالٌ منهمُ, تأتيكَ غدرا

صورة العضو الرمزية
د. جبرائيل شيعا
المدير العام
المدير العام
مشاركات: 18978
اشترك في: الخميس مارس 19, 2009 11:00 am

مقابلة على الهواء مباشرة. بقلم: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة د. جبرائيل شيعا » الجمعة مايو 01, 2009 10:58 am

taw: taw: taw: لك ايها الصديق الملفونو فؤاد على هذه المقابلة الرائعة جدا جدا التي هي من صميم هذا الواقع اليومي الذي نعيشه.
فأنت وضعت النقاط على الحروف في تصرف الإنسان وأعماله وأفعاله.
بالفعل ما يقوم به الإنسان من علم ومعرفة وتقدم وتطور وووووو وهي لا يساوي شيء أمام الإنسانية التي يجب ان يتحلى بها.
فاصبت الهدف وبالزاوية القاتلة (يعني جبت الهدف في الزاوية تماني 8).
احييك احييك على هذه اللفتة الإنسانية التي يجب ان ينتبه إليها كل إنسان من خلال عمله وتصرفاته.
وكما ذكرت:
إن الإنسانية ليست قولا و تفاخراً و عنجهية, و إنما هي خير و حق و عدل و أخلاق.
يا ريت يطبق الإنسان هذه الكلمات.

الرب jes: يوفقك
صورة

فؤاد زاديكه
عضو
عضو
مشاركات: 403
اشترك في: الأربعاء إبريل 22, 2009 5:34 am

مقابلة على الهواء مباشرة. بقلم: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة فؤاد زاديكه » السبت مايو 02, 2009 9:49 am

شكرا كبيرا لك يا صديقي دكتور جبرا لهذا التواصل الجميل و التشجيع المحب. أتمنى لو يصل الإنسان إلى ما وصل إليه الحمار من هدوء طباع و من عدم أذية الآخرين و من المسالمة و غيرها. إنه نص معنوي لمن يعيش خارج هذا الكون وفق أوهام مريضة و أحلام لا تعود عليه بنفع البتة.
كلّما عمّرتَ عمرا تلتقي أمراً و أمرا
تلتقي ناساً. فِعالٌ منهمُ, تأتيكَ غدرا

صورة العضو الرمزية
أبو يونان
المدير الفني
المدير الفني
مشاركات: 3210
اشترك في: الجمعة مارس 13, 2009 5:36 pm
اتصال:

مقابلة على الهواء مباشرة. بقلم: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة أبو يونان » السبت مايو 02, 2009 2:17 pm

[center]شكراً أستاذنا الغالي فؤاد على هذا الوصف الذي جاء في محله
لقد نسي الإنسان إنسانيته وعلى أية صورة خلق
وبقى همه الوحيد كيف يشبع رغباته ويتفنن بها
ويا للهول من القادم كيف ستكون صورته ؟
taw: taw: taw: taw: taw:
والرب يبارك حياتك ويوفقك
[/center]
صورة
صورة

فؤاد زاديكه
عضو
عضو
مشاركات: 403
اشترك في: الأربعاء إبريل 22, 2009 5:34 am

مقابلة على الهواء مباشرة. بقلم: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة فؤاد زاديكه » السبت مايو 02, 2009 7:50 pm

[center]شكراً أستاذنا الغالي فؤاد على هذا الوصف الذي جاء في محله
لقد نسي الإنسان إنسانيته وعلى أية صورة خلق
وبقى همه الوحيد كيف يشبع رغباته ويتفنن بها
ويا للهول من القادم كيف ستكون صورته ؟

والرب يبارك حياتك ويوفقك[/center]


[center]أخي و صديقي المحب أبو يونان. أجل فقد الإنسان كثيرا من إنسانيته و من القيم التي خلق من أجلها. اشكر لك مرورك العذب يا غالي و الرب يبارك حياتك.[/center]
كلّما عمّرتَ عمرا تلتقي أمراً و أمرا
تلتقي ناساً. فِعالٌ منهمُ, تأتيكَ غدرا

صورة العضو الرمزية
أبن السريان
عضو
عضو
مشاركات: 3314
اشترك في: الاثنين مارس 30, 2009 10:08 pm

مقابلة على الهواء مباشرة. بقلم: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة أبن السريان » الأحد مايو 03, 2009 2:14 pm

شكراً على هذه المقارنه
هل تعلم لو قارن البشر أنفسهم بكل الكائنات لكانوا بالمرتبه الأخيره
مثلآً عالم النحل......أو النمل,,,,أو ,,,,,
مقابله رائعه وحقيقيه وصادقه وهذه هي الحقيقه التي يجب أن نعترف بها
نحن يوماً فيوم نبتعد عن الأنسانيه الحقيقيه التي خلقها الله بأعظم صوره
تحيات: أخوك بالرب
م: سمير روهم

بركة الرب jes: معكم
mari: أخوكم: أبن السريان mari:


صورة

فؤاد زاديكه
عضو
عضو
مشاركات: 403
اشترك في: الأربعاء إبريل 22, 2009 5:34 am

مقابلة على الهواء مباشرة. بقلم: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة فؤاد زاديكه » الاثنين مايو 04, 2009 6:45 am

شكراً على هذه المقارنه
هل تعلم لو قارن البشر أنفسهم بكل الكائنات لكانوا بالمرتبه الأخيره
مثلآً عالم النحل......أو النمل,,,,أو ,,,,,
مقابله رائعه وحقيقيه وصادقه وهذه هي الحقيقه التي يجب أن نعترف بها
نحن يوماً فيوم نبتعد عن الأنسانيه الحقيقيه التي خلقها الله بأعظم صوره
تحيات: أخوك بالرب
م: سمير روهم


أعلم هذا تماما يا أستاذ سمير و أعلم كذلك بأن البشر يصيرون أكثر حيوانية و بكل أسف. إن الإيمان بقيم المحبة و الخير و السلام و الحق و العدالة تضعف في قلوب الناس و نفوسهم و تنعدم في ممارساتهم الحياتية و اليومية, و هذا أمر طبيعي أن يكون نتيجة ذلك المزيد من الحقد و الكراهية و الإرهاب و الكذب و النفاق و الخداع و الاستغلال و الغش. شكرا لك لتواصلك الحبيب و باركك الرب.
كلّما عمّرتَ عمرا تلتقي أمراً و أمرا
تلتقي ناساً. فِعالٌ منهمُ, تأتيكَ غدرا

أضف رد جديد

العودة إلى ”منتدى الأديب فؤاد زاديكه“