الأسد وولاية الثعالب 7 بقلم: فؤاد زاديكه

أضف رد جديد
فؤاد زاديكه
عضو
عضو
مشاركات: 403
اشترك في: الأربعاء إبريل 22, 2009 5:34 am

الأسد وولاية الثعالب 7 بقلم: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة فؤاد زاديكه » الجمعة فبراير 05, 2010 10:46 pm

الأسد وولاية الثعالب

القسم السابع



لم يعد أمام الأسد الحكيم, الذي خبر الحياة وعرك تجاربها إلاّ أن يبلع لسانه أمام هذه الهجمة القويّة والمنظّمة من أقطاب الصقور في مستشاريّة الأسد والموجّهة بالتحديد ضدّه , فأيقن أن المصائب ستحلّ عليهم جميعاً, لأن طريق العنف والتعدّي والحروب والفتك بالآخرين, ومحاولة إذلالهم بالقوة لن يكتب لها النجاح, وإن نجحت في بادىء الأمر فهي ستخيب وستفشل في النهاية, لأنّ القوّة لن يكون بمقدورها تحويل الباطل إلى حقّ أو الحق إلى باطل. رضخ الأسد الحكيم لقرار الأغلبيّة وقال قولته الشهيرة:" ليكن لكم ما تريدون لكن بعيداً عنّي, وليكن في معلومكم أني بريء من كل التبعات التي قد تنجم عن هذه الغطرسة التي لا أرى لها مبرّراً, وإنّي أرى أنّ الضّرر الأشدّ سيقع علينا قبل أن يقع على ولاية الثعالب" وقد ظلّت هذه المقولة الشهيرة من بعده لفترة طويلة يردّدها الأسود ويعتبرونها حكمة, لو عمل بها لما حلّ بالمملكة ما حلّ من سوء وخراب ودمار.

عقد الأسد العزم في نهاية الأمر على أن يبدأ في عملية غزوعسكرية واسعة النطاق يجتثّ فيها ولاية الثعالب من الأساس, ويهدم أركانها على رؤوسهم أجمعين, مشحونا بالحقد الأرعن ومعتمداً على قوة ضاربة غاشمة يستطيع من خلالها أن يفرض الأمر الواقع بالهيمنة, فتخضع له الولاة والسادة, أعمى بصيرته الطمع وملأ قلبه التكبّر ونفسه الغرور. فاقترح على قادة جيوشه أن يعدّوا خطّة محكمة تكون فيها المعركة الفصل بأقلّ ما يمكن من الخسائر, وكان لديه من القادة الأكفّاء في هذا التخصّص, فأشاروا عليه بما يلزم واضعين خطة شارك في وضعها جميع القادة باستثناء الأسد الحكيم الذي اعتذر عن القيام بأي دور يكون من خلاله اتّخاذ قرار عسكري دون اللجوء إلى طرق أخرى مثل الطرق الديبلوماسيّة يمكن من خلالها الوصول إلى حلّ مقبول يرضي الطرفين ويحقن الدماء, فالحروب تذهب ضحيتها دماء بريئة لا ذنب لها, وهذا يناقض القيم الأخلاقية للمجتمعات, ويخلق أجواء عداوات وتناحر وخلافات ومؤامرات واقتتال دام يمكن تجنّبه بسهولة لو حاول طرف واع أن يبحث عن طرق أخرى غير سفك الدماء وزهق الأرواح.

كانت الخطة المقرّر اتباعها هي أن تتمّ مباغتة ولاية الثعالب تحت جنح الليل, ويكون عنصر المفاجأة هو عنصر الحسم, وفعلا تمّ تطبيق الخطة الهجوميّة التي وضعها القادة العسكريون بدقّة, ونجح الاختراق بسهولة وسقطت ولاية الثعالب سقوطاً هشّاً مريعاً, لأنها لم تكن قد أعدّت عدّتها لحرب متوقّعة, وكان الثعالب يعلمون أن الأسد يبيّت لهم المكائد والمؤامرات, ويسعى إلى إلحاق الأذى بهم, لكنْ لم يخطر على بالهم البتّة - ولو لوهلة واحدة - من أنّ الأسد سيقوم بغزوهم وبهذه الطريقة الوحشيّة, التي اعتمدت الدمار والتخريب والحرق والفتك.

في أقل من ثلاث ساعات من العمليات العسكرية والتمشيط تمّ إنهاء كلّ شيء, ولم يبق أمام الأسد سوى محاكمة الثعالب على جريمة إعلان العصيان, وعدم احترام القوانين المعمول بها والإتفاقيات المعقودة بين الجانبين وهي ما يحصل عادة في محاكمة مجرمي الحرب, لذا كان من الواجب - كما يرى الأسد - تلقين الثعالب درساً في الطاعة, وإرضاخهم لإرادته إلى ما شاء الله.

اقترح الأسد على جماعة الأسود أن يتمّ إعدام كلّ قادة الثعالب في محاكم عسكرية ميدانيّة على مرأى من الجميع, غير أن بعض قادته اقترحوا عليه أن يحاول في طريقة الانتقام منهم أن يرهبهم, ويدخل الهلع والرّعب إلى قلوبهم, كي لا يفكّر أيّ منهم مستقبلا في التمرّد وشقّ عصا الطاعة, ويرى من أجل تحقيق هذا الهدف أن يمنحهم صلاحية تنفيذ حكم الموت بالثعالب وفق طريقة كانوا تعلّموها من التاريخ البشري, وهي طريقة التعذيب بالتنّور, فقال لهم الأسد ليكن لكم ما تريدون.

أحضر الأسد المكلّف بتنفيذ حكم الإعدام بالثعالب, جميع الثعالب الذين تتابعوا على حكم الولاية, وطالب بإحضار (التنّور) والذي هو عبارة عن صندوق من الحديد له غطاء من فوق, وبداخله مسامير مثبّتة إليه من أطرافه, يلقى بمن يراد تعذيبه إلى داخل هذا التنّور, ثم يغطّى الباب العلوي للتنّور ومن تحته مكان معدّ لإشعال النار. يتمّ على الفور إشعال هذه النار وعندما يحسّ الموجود بداخل التنّور بالنّار وشدّة لهيبها, يحاول الهروب إلى الجهة الأخرى من التنّور فتنغرس المسامير في جسده, ويظلّ هكذا والنار تشتعل من تحته وهو ينقل جسده من جهة إلى أخرى ليصبح طعماً للمسامير الحادة التي تنهش منه لحمه إلى أن يقضى أمره وتستغرق تلك الطريقة من التعذيب أياماً إلى أن يموت من بداخل التنّور, وعلى هذا النحو بدأ الأسود الجلاوذة يتلذّذون في طريقة القضاء على الثعالب واحداً تلو الآخر. كانت عمليات التعذيب هذه تجري على مرأى من جماعة الثعالب لإدخال الفزع والرعب إلى قلوبها فلا يفكّر أيّ منها - في يوم من الأيام - في إعلان تمرّد أو عصيان وأيضاً لكسر شوكة رغبتهم في التذمّر أو التململ ليبقى الوضع على ما هو عليه من احتلال لولايتهم.

يتبع...
كلّما عمّرتَ عمرا تلتقي أمراً و أمرا
تلتقي ناساً. فِعالٌ منهمُ, تأتيكَ غدرا

صورة العضو الرمزية
أبن السريان
عضو
عضو
مشاركات: 3314
اشترك في: الاثنين مارس 30, 2009 10:08 pm

الأسد وولاية الثعالب 7 بقلم: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة أبن السريان » السبت فبراير 06, 2010 10:08 pm

مشكور أخي الحبيب فؤاد
أحداث دراماتيكة حماسية وهل تقاوم العين المخرز
بالطبع سيكون الفوز الآن للقوة وسنرى هل يدوم البطش والأحتلال
أنتظر الحلقة القادمة
بركة الرب معك
أخوك: أبن السريان

بركة الرب jes: معكم
mari: أخوكم: أبن السريان mari:


صورة

فؤاد زاديكه
عضو
عضو
مشاركات: 403
اشترك في: الأربعاء إبريل 22, 2009 5:34 am

الأسد وولاية الثعالب 7 بقلم: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة فؤاد زاديكه » الأحد فبراير 07, 2010 8:39 am

مشكور أخي الحبيب فؤاد
أحداث دراماتيكة حماسية وهل تقاوم العين المخرز
بالطبع سيكون الفوز الآن للقوة وسنرى هل يدوم البطش والأحتلال
أنتظر الحلقة القادمة
بركة الرب معك
أخوك: أبن السريان


صحيح ما تقوله يا غالي و لنرى كيف ستنتهي الأمور و هل يمكن للعين أن تقاوم المخرز؟؟؟!! شكرا لتعطيرك نصي بهذا الرونق من نفح محبتك. سلام المسيح معك في جميع الأوقات.
كلّما عمّرتَ عمرا تلتقي أمراً و أمرا
تلتقي ناساً. فِعالٌ منهمُ, تأتيكَ غدرا

صورة العضو الرمزية
إسحق القس افرام
نائب المدير العام
نائب المدير العام
مشاركات: 8160
اشترك في: الخميس مارس 19, 2009 10:17 pm
مكان: السويد

الأسد وولاية الثعالب 7 بقلم: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة إسحق القس افرام » الأحد فبراير 07, 2010 4:49 pm

تودي ساكي اومورو فؤاد على هل
صورة
&&&&&&&&
صورة
cro: فَحَاشَا لِي أَنْ أَفْتَخِرَ إِلاَّ بِصَلِيبِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ cro:
صورة

فؤاد زاديكه
عضو
عضو
مشاركات: 403
اشترك في: الأربعاء إبريل 22, 2009 5:34 am

الأسد وولاية الثعالب 7 بقلم: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة فؤاد زاديكه » الأحد فبراير 07, 2010 8:19 pm

تودي ساكي اومورو فؤاد على هل

&&&&&&&&
صورة
الشكر الكبير لك يا آحونو اسحق ففي مرورك فرح و في تشجيعك شكر واجب الرب يبارك حياتك آمين.
كلّما عمّرتَ عمرا تلتقي أمراً و أمرا
تلتقي ناساً. فِعالٌ منهمُ, تأتيكَ غدرا

أضف رد جديد

العودة إلى ”منتدى الأديب فؤاد زاديكه“