الأسد وولاية الثعالب 5 بقلم: فؤاد زاديكه

أضف رد جديد
فؤاد زاديكه
عضو
عضو
مشاركات: 403
اشترك في: الأربعاء إبريل 22, 2009 5:34 am

الأسد وولاية الثعالب 5 بقلم: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة فؤاد زاديكه » السبت يناير 30, 2010 11:09 am

الأسد وولاية الثعالب


القسم الخامس



عندما لم يعد الثعلب ومرافقوه عند المساء إلى الولاية أيقن عقلاء الثعالب أن مكروها قد حصل لهم, فإمّا أن يكون الأسد الملك قد سجنهم أو نفاهم إلى ولاية أخرى أو أنه قضى عليهم وأزال وجودهم من خارطة الكون, وكان هذا هو من أكثر التخمينات التي دارت في رؤوس القوم وما اعتبروه شبه حقيقة أو أمراً بات مفروغاً منه.

قرّر الثعالب في اليوم التالي عقد جلسة استشارية بعدما تأكد لهم موت الثعلب والقائد والثعالب التي رافقته من مصدر موثوق به أورد إليهم نبأ الفاجعة وكان أن قرّروا إعلان الحداد العام لمدة ثلاثة أيام يتمّ خلاله وقف جميع الأعمال والأنشطة في الولاية حزناً على واليهم الذي افتقدوا فيه عنصراً من العناصر التي كانت تجلب لهم الخير وتعمل على استقرار الولاية وتثبيت حال الأمن والذي كان يشعر به كل مواطن من مجتمع الثعالب في هذه الولاية, على أن يتمّ عقد اجتماع موسّع بعد انتهاء فترة الحداد المعلنة ليتمّ الاتفاق على صيغة انتخابيّة أو اتفاقيّة يتمّ بموجبها اختيار خير خلف لخير سلف كما هو معمول به في الكثير من المجتمعات الحيوانيّة على امتداد رقعة الغابة الواسعة الأرجاء.

لم يكن من المتوقّع لدى عقد الاجتماع أن تظهر وجهات نظر متعددة ومختلفة بل كان مؤملاً أن يتمّ الاختيار بهدوء على غرار ما علّمهم الثعلب الحكيم وما كان يسير على هديه من التشاور والأخذ بالآراء الصائبة وأدرك بعض الثعالب أن آثار غياب الثعلب الحكيم عن الساحة بدأ يظهر ويتبلور في خلافات في وجهات النظر وتقاطعات في المصالح الشخصية والتي لم تكن في يوم من الأيام موضوع بحث أو تثير شيئاً من انتباه لمثل هذه العوامل أو اكتراث بها, لأن الجميع كان يعمل على تغليب المصلحة العامّة على جميع المصالح الأخرى مهما كانت.

لم يكن الثعالب الزعماء يعلمون أن جاسوساً يعمل لصالح الأسد انخرط في صفوفهم وهو الذي نقل جميع الأخبار إلى ملك الغابة وأن مقتل الثعلب ما كان إلاّ بوشاية منه, واستطاع بفعل تلاعبه واستغلال ظروف البلبلة التي ظهرت بين صفوفهم من اختراق هذه الصفوف ومن التأثير على بعض هؤلاء الثعالب وجرّهم إلى طرفه من حيث موافقته في الآراء التي اقترحها وتمّ ذلك كلّه بتخطيط من الأسد وبتشجيع ودعم منه, وهذا ما كان يسعى إليه منذ زمن طويل ويرغب في تحقيقه في هذه الولاية لتصير في يده كالخاتم. وكان الاتفاق قد تمّ بين الأسد وهذا الثعلب لكي يقضي فيه على الثعلب الحكيم فيصير هو الحاكم على الولاية بأمر الملك وقال الثعلب للأسد قبل أن يتمّ تدبير هذا المقلب المميت للثعلب الحكيم: إني بعد تسلّمي منصب الزعامة والذي لا أحلم أن يصير إليّ في يوم من الأيام فإني أعد جلالة الملك المعظّم بأني سأكون عصاه المطاعة والضاربة بقوة في هذه الولاية وأظلّ يده الأمينة التي لا تعمل إلاّ بتعاليمه وإرشاداته وليس كما كان يفعل المغدور به.

اقترح أغلبية العقلاء والمستشارين أحد الثعالب ليصير والياً عليهم إلاّ إنّ طرق اللعب على الحبال التي قام بها هذا الثعلب الجاسوس كانت قد أحدثت شرخاً في وحدتهم وبلبلت أفكارهم وعقّدت أمورهم ووضعتهم في حيرة من أمورهم لم يجدوا مخرجاً منها. احتج الثعلب الجاسوس باديء ذي بدء معتبراً أن هذا مخالف للقانون وأنه ليس من الجائز أن يتمّ التعيين وقال: أعلم أن أحداً لن يربح بطريقة الانتخاب كذلك نظراً للمواقف المختلفة إذ لا نرى أكثرية منّا توافق على شخص معيّن وإني أرى فكرة جيدة خطرت على بالي وسوف أقترحها عليكم فإذا لقيت قبولا فعلى بركة الله ومتى لا تقبلوا بذلك فسنحاول خلق الحل البديل الذي يجنّبنا الفرقة والعصبيّة والتضعضع. سأله الكبير عمراً من الثعالب: ما هو اقتراحك يا عزيزي؟ فقال الثعلب الجاسوس: أن يحكم كلّ منّا مدّة من الزمان وليس ثعلب واحد لكل الزمان. نظر الجميع إليه وكل صار يتأمل الوجوه المتواجدة وكأن لسان حالهم يقول والله معه حقّ من أين جاء بهذه الفكرة الجهنّمية والتي لم تخطر لنا على بال طيلة هذه السنوات؟

اقتراح الثعلب نال القبول بعد المشاورات التي تمّ تبادلها بين الجماعة وقال أحدهم إذن موافقون على الفكرة والمبدأ؟ أجاب الجميع نعم! فقال الثعلب الجاسوس وأرى ألاّ تكون المدة طويلة فيكفي لكل واحد أن يتولّى الولاية لمدة ثلاثة أشهر ثم يأتي الثاني وهكذا إلى أن تنتهي الدورة ومن ثم تتكرّر الدورة من جديد ومن يستطيع أن يدير شؤون الولاية تكون له الرئاسة الدائمة. أعجب الجميع بهذا المقترح الذي خفّف عنهم أعباء خلافات ونزاعات هم بغنى عنها وتمّ الاتفاق على أن تكون البداية بحسب أعمار الثعالب من الأكبر عمراً فالأصغر وهكذا دواليك. وعلى هذا النحو من الاتفاق بدأ الثعلب الأول حكم ولايته فقرّر أن.

يتبع...
كلّما عمّرتَ عمرا تلتقي أمراً و أمرا
تلتقي ناساً. فِعالٌ منهمُ, تأتيكَ غدرا

صورة العضو الرمزية
أبن السريان
عضو
عضو
مشاركات: 3314
اشترك في: الاثنين مارس 30, 2009 10:08 pm

الأسد وولاية الثعالب 5 بقلم: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة أبن السريان » الأحد يناير 31, 2010 12:31 am

هكذا الحياة فيها الصالح وفيها الطالح
أنها درمة بكل معنى الكلمة وتشدنا لنتابعة أحداثها لمعرفة ما قد يحدث
وها تضع لنا معضلةكبيرة يا هل ترى كيف يتم التخلص من الشر االمولود بينهم
وهم غاقلون عنه والخيانة تحبك خيوطها حولهم
.
نتظر أخداثها بفارغ الصبر
بركة الرب معك أخي الحبيب
أخوك: أبن السريان

بركة الرب jes: معكم
mari: أخوكم: أبن السريان mari:


صورة

فؤاد زاديكه
عضو
عضو
مشاركات: 403
اشترك في: الأربعاء إبريل 22, 2009 5:34 am

الأسد وولاية الثعالب 5 بقلم: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة فؤاد زاديكه » الأحد يناير 31, 2010 7:59 am

هكذا الحياة فيها الصالح وفيها الطالح
أنها درمة بكل معنى الكلمة وتشدنا لنتابعة أحداثها لمعرفة ما قد يحدث
وها تضع لنا معضلةكبيرة يا هل ترى كيف يتم التخلص من الشر االمولود بينهم
وهم غاقلون عنه والخيانة تحبك خيوطها حولهم
.
نتظر أخداثها بفارغ الصبر
بركة الرب معك أخي الحبيب
أخوك: أبن السريان


الشكر الحبيب لك يا غالي على مرورك الجميل و الذي يسعدني كالعادة دائما بما فيه من نفح طيب المحبة و الصدق. بارك الرب حياتك آمين.
كلّما عمّرتَ عمرا تلتقي أمراً و أمرا
تلتقي ناساً. فِعالٌ منهمُ, تأتيكَ غدرا

أضف رد جديد

العودة إلى ”منتدى الأديب فؤاد زاديكه“