أمّةٌ كنّا. شعر: فؤاد زاديكه

أضف رد جديد
فؤاد زاديكه
عضو
عضو
مشاركات: 403
اشترك في: الأربعاء إبريل 22, 2009 5:34 am

أمّةٌ كنّا. شعر: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة فؤاد زاديكه » الاثنين يناير 25, 2010 6:08 pm

أمّةٌ كنّا


أمّةٌ كُنّا، و نحنُ
اليومَ يا عيني شعوبُ

قد تجاوزنا حدوداً،
بيننا قامتْ حروبُ

أمّةٌ و الوضعُ نَزفٌ،
في تعاطيها عُيوبُ

ساسةٌ صاروا بلاءًا
كلُّ ما فيهم يعيبُ

أزّموا الأوضاعَ، دقّوا
كلَّ إسفينٍ يخيبُ.

لو تأمّلنا مَليّاً،
شعرُ وِلدانٍ يشيبُ!

أمّةٌ كانتْ و مجدٌ
مِن مزاياها و طِيبُ

ليس يعنينا التغنّي،
بالذي يمضي، يغيبُ.

هل لنا بعضٌ يُمَنّي
النّفسَ، أو فيه الحبيبُ؟

وضعُنا وضعٌ حزينٌ.
أمرُنا أمرٌ عصيبُ.

ليس يجدينا رثاءٌ،
ليس يغنينا نحيبُ

ليس يجدينا دواءٌ،
ليسَ يشفينا طبيبُ

لم يعدْ يشجي غناءٌ،
أو يعزّينا خطيبُ!

قادةٌ أسبابُ ضعفٍ،
همُّهم ألاّ يغيبوا

سعيُهم لا خيرَ فيهِ،
لا شعاراتٌ تصيبُ

صِرنا أحزاباً، نُعادي
بعضُنا بعضاً، مُعيبُ!

إنّنا نحيا انقساماً
زادهُ عنفاً لهيبُ

ليس( آشورٌ) سيرضى،
ليس (كلدو) قد يجيبُ

فَرّقونا في صفوفٍ،
هدّنا كرهٌ و طُوبُ

كلُّنا حزنٌ شديدٌ،
أمّةٌ صارتْ تذوبُ

مثلَ أملاحٍ بماءٍ.
هل إلهي يستجيبُ

لي متى أدعوهُ، يشفي
ساسةً مِمّا يشوبُ؟

حجمُ أضرارٍ كبيرٌ،
هلْ لنا هذا النصيبُ؟
كلّما عمّرتَ عمرا تلتقي أمراً و أمرا
تلتقي ناساً. فِعالٌ منهمُ, تأتيكَ غدرا

صورة العضو الرمزية
أبن السريان
عضو
عضو
مشاركات: 3314
اشترك في: الاثنين مارس 30, 2009 10:08 pm

أمّةٌ كنّا. شعر: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة أبن السريان » الاثنين يناير 25, 2010 7:11 pm

سلام الرب معك
أخي الحبيب
لقد صورت بشعرك حال أمتنا الحزين
هل من يسمع قولك ويدعوا المحبين
للملمة الجرو ح والسعي الأمين
لوحدة صفنا والأتكال على المعين
بركة الرب معك
أخوك: أبن السريان

بركة الرب jes: معكم
mari: أخوكم: أبن السريان mari:


صورة

فؤاد زاديكه
عضو
عضو
مشاركات: 403
اشترك في: الأربعاء إبريل 22, 2009 5:34 am

أمّةٌ كنّا. شعر: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة فؤاد زاديكه » الاثنين يناير 25, 2010 11:09 pm

سلام الرب معك
أخي الحبيب
لقد صورت بشعرك حال أمتنا الحزين
هل من يسمع قولك ويدعوا المحبين
للملمة الجرو ح والسعي الأمين
لوحدة صفنا والأتكال على المعين
بركة الرب معك
أخوك: أبن السريان
لا بد أن ينتج الأنين, بعضا من الشجو و الحنين. و لا بدّ للقلبِ الحزين أن ينال يوماً الفرح اليقين. غرّد أيّها البلبلُ الأمين و هاتِ ما لديك من المفيد و الثمين, لنعبر به إلى الشاطيء الأمين. شكرا لحرفك العذب الرصين و لتشجيعك الكبير المبين.
كلّما عمّرتَ عمرا تلتقي أمراً و أمرا
تلتقي ناساً. فِعالٌ منهمُ, تأتيكَ غدرا

صورة العضو الرمزية
د. جبرائيل شيعا
المدير العام
المدير العام
مشاركات: 18973
اشترك في: الخميس مارس 19, 2009 11:00 am

أمّةٌ كنّا. شعر: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة د. جبرائيل شيعا » الثلاثاء يناير 26, 2010 12:45 am

إلى متى نفتخر بما كان لنا
فهل حان الاوان أن نفتخر بما لنا في هذه الايام.

نقول:
كانوا اسلافنا
كانوا أجدادنا
كانوا آبائنا

تعالوا نقول
نحن من نحن اليوم
ماذا نفعل وماذا نصنع.

هل فخرنا هو كما نفتخر باسلافنا.
أسلافنا صنعوا الحضارة والمدنية والتاريخ

ونحن اليوم نصنع الخلافات والانقسامات والتعدي والكراهية

حان الاوان ان نستيقظ من حلم المشاكل والخلافات
حان وقد الجد والعمل


تودي ساغي ميقرو فؤاد على هذه القصيدة التي تعاين واقع وألم شعبنا السرياني
صورة

munir_qutta54
عضو
عضو
مشاركات: 676
اشترك في: الجمعة يناير 22, 2010 10:21 pm

أمّةٌ كنّا. شعر: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة munir_qutta54 » الأربعاء يناير 27, 2010 10:24 am

mari: ang2: jes: ang2:


فؤاد زاديكه 00كل الحب و شدة وردة عطرها المسك والعنبرلك اقدمها

كتحية لشخصك ولموضوعك 00

الحب 00 الانسان 00 التاريخ 00 كانت الحروب سببها الحب فشقى

وكان سبب التاريخ عذاب الانسان فنتج من البعد عن الحرب أمة كنا

هكذا جاء النطق بالكلمة من قبل الانسان 00 لانه ايضا الحب فالذي

يدعي بالحب ناقص من كلمة الله لذا كانت أمة كنا فستصبح الله محبه

ان لن تتجزء وبصيغة الجمع لا الناقص مااحلا كلمة ينطقها الانسان لتكون

الله محبة وبها الحب تتفتح زهوره ناثرها على روح الانسان المؤمن جاعل

من هذه الحقيقه لاغيا الحروب ومخلدا للتاريخ بكلمة الله محبة يعيش

الانسان بواقع امة كنا فكنا وكنا لنكون محبة الله في اليوم المضى

التاريخ وبعده التالي ليعيش الانسان بحب ماضيه ليخلده التاريخ بدون

حروب فتكون خالية الحياة من عذاب الشيطان لان الحب والله محبه

فاليوم لااقول لن نلمسه حقيقة للبداية لاكن كنا نتجاهلها لعنادنا فهذا

هو بحد ذاته الشيطان وان جمعت علينا عصيان الدنيا فبوحدة ارواحنا

ونقاء قلوبنا وصفاء محبتنا لعدنا للتاريخ امجاده ليس كل شيء يؤخذ

منا بالقوة يسترد بالقوه فلنفكر بالسلام والتسامح والتراضي وحب

الاخر كحب للنفس لاأستطاعت أمتة كنا بوحدتها دوم لنكون ويكون

ويكون لاجيالنا مامعن المدرج اعلاه بالوحدة والتكاتف والحب وبالايمان

سينكسر اولا قانون الغابه وينحدر للشعب شلالا من السماء بصوت

عالي من شدة الشلال هذا هو ابني العزيز الذي به سررت وبامته

ننشر السعادة لنقول كنا امة ولازلنا امة ولم تمت هذه الامة بكل

بشريته وامتها حتى ان من بقى منها فاليأس مات وولد الامل نعم

الامل لان الله محبه00 ارجو ان تسمح باطالة ردي هذا مستمدا من

الرب ومن كتابه المقدس عن موضوعك القيم 00بهذه الايات 0

ابارك الرب الذي نصحني 0وايضا بالليل تنذرني كليتاي 0 مز 16 - 7 هذه

هي الحكمه لنعمل بها 0

من يحب اخاه يثبت في النور وليس فيه عثرة 0 يوحنا الاولى 1 - 22

وتتكلم هنا الكلمه عن محبة اخوية 0

الذي عنده وصاياي ويحفظها فهو الذي يحبني 0 والذي يحبني

يحبه ابي وانا احبه واظهر له ذاتي 0 يوحنا 14 - 21 فتكلم عن الله المحب0

فمن يؤذيكم ان كنتم متمثلين بالخير 0 بطرس الاولى 3 - 13 فهذه

هي الحمايه الالهية 0

وليملك في قلوبكم سلام الله الذي اليه دعيتم في جسد واحد 0 وكونوا

شاكرين 0 كولوسي 3 - 15

وبكلام الرب انهي ردي ممتنا لك الموفقيه بالنجاح يااخي 0

سلام الرب معك

cro2: منير قطا

فؤاد زاديكه
عضو
عضو
مشاركات: 403
اشترك في: الأربعاء إبريل 22, 2009 5:34 am

أمّةٌ كنّا. شعر: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة فؤاد زاديكه » الخميس يناير 28, 2010 7:51 am

إلى متى نفتخر بما كان لنا
فهل حان الاوان أن نفتخر بما لنا في هذه الايام.

نقول:
كانوا اسلافنا
كانوا أجدادنا
كانوا آبائنا

تعالوا نقول
نحن من نحن اليوم
ماذا نفعل وماذا نصنع.

هل فخرنا هو كما نفتخر باسلافنا.
أسلافنا صنعوا الحضارة والمدنية والتاريخ

ونحن اليوم نصنع الخلافات والانقسامات والتعدي والكراهية

حان الاوان ان نستيقظ من حلم المشاكل والخلافات
حان وقد الجد والعمل


تودي ساغي ميقرو فؤاد على هذه القصيدة التي تعاين واقع وألم شعبنا السرياني
عزيزي جبرا بارك الرب كل همية و غيرة و جهد يسعى إلى لملمة صفوف أمتنا و توحيد صفها و هذه ضرورة لكي يكون لنا صوت مسموع. شكرا كبيرا لمرورك و كلامك الجميل.
كلّما عمّرتَ عمرا تلتقي أمراً و أمرا
تلتقي ناساً. فِعالٌ منهمُ, تأتيكَ غدرا

فؤاد زاديكه
عضو
عضو
مشاركات: 403
اشترك في: الأربعاء إبريل 22, 2009 5:34 am

أمّةٌ كنّا. شعر: فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة فؤاد زاديكه » الخميس يناير 28, 2010 6:46 pm


فؤاد زاديكه 00كل الحب و شدة وردة عطرها المسك والعنبرلك اقدمها

كتحية لشخصك ولموضوعك 00

الحب 00 الانسان 00 التاريخ 00 كانت الحروب سببها الحب فشقى

وكان سبب التاريخ عذاب الانسان فنتج من البعد عن الحرب أمة كنا

هكذا جاء النطق بالكلمة من قبل الانسان 00 لانه ايضا الحب فالذي

يدعي بالحب ناقص من كلمة الله لذا كانت أمة كنا فستصبح الله محبه

ان لن تتجزء وبصيغة الجمع لا الناقص مااحلا كلمة ينطقها الانسان لتكون

الله محبة وبها الحب تتفتح زهوره ناثرها على روح الانسان المؤمن جاعل

من هذه الحقيقه لاغيا الحروب ومخلدا للتاريخ بكلمة الله محبة يعيش

الانسان بواقع امة كنا فكنا وكنا لنكون محبة الله في اليوم المضى

التاريخ وبعده التالي ليعيش الانسان بحب ماضيه ليخلده التاريخ بدون

حروب فتكون خالية الحياة من عذاب الشيطان لان الحب والله محبه

فاليوم لااقول لن نلمسه حقيقة للبداية لاكن كنا نتجاهلها لعنادنا فهذا

هو بحد ذاته الشيطان وان جمعت علينا عصيان الدنيا فبوحدة ارواحنا

ونقاء قلوبنا وصفاء محبتنا لعدنا للتاريخ امجاده ليس كل شيء يؤخذ

منا بالقوة يسترد بالقوه فلنفكر بالسلام والتسامح والتراضي وحب

الاخر كحب للنفس لاأستطاعت أمتة كنا بوحدتها دوم لنكون ويكون

ويكون لاجيالنا مامعن المدرج اعلاه بالوحدة والتكاتف والحب وبالايمان

سينكسر اولا قانون الغابه وينحدر للشعب شلالا من السماء بصوت

عالي من شدة الشلال هذا هو ابني العزيز الذي به سررت وبامته

ننشر السعادة لنقول كنا امة ولازلنا امة ولم تمت هذه الامة بكل

بشريته وامتها حتى ان من بقى منها فاليأس مات وولد الامل نعم

الامل لان الله محبه00 ارجو ان تسمح باطالة ردي هذا مستمدا من

الرب ومن كتابه المقدس عن موضوعك القيم 00بهذه الايات 0

ابارك الرب الذي نصحني 0وايضا بالليل تنذرني كليتاي 0 مز 16 - 7 هذه

هي الحكمه لنعمل بها 0

من يحب اخاه يثبت في النور وليس فيه عثرة 0 يوحنا الاولى 1 - 22

وتتكلم هنا الكلمه عن محبة اخوية 0

الذي عنده وصاياي ويحفظها فهو الذي يحبني 0 والذي يحبني

يحبه ابي وانا احبه واظهر له ذاتي 0 يوحنا 14 - 21 فتكلم عن الله المحب0

فمن يؤذيكم ان كنتم متمثلين بالخير 0 بطرس الاولى 3 - 13 فهذه

هي الحمايه الالهية 0

وليملك في قلوبكم سلام الله الذي اليه دعيتم في جسد واحد 0 وكونوا

شاكرين 0 كولوسي 3 - 15

وبكلام الرب انهي ردي ممتنا لك الموفقيه بالنجاح يااخي 0

سلام الرب معك

منير قطا


أخي المحب و النبيل منير. إن لكلماتك وقعا مريحا و حبيبا على قلبي و نفسي و عقلي. إنك بما تحمل من محبة و غيرة نموذج رائع لكلّ سرياني محبّ لأمته و لكلّ مسيحي محب لدينه. الرب يباركك من عنده و يعطيك أكثر و أكثر لكي نستمتع بمرورك العذب على الدوام. سلام و نعمة الرب يسوع معك.
كلّما عمّرتَ عمرا تلتقي أمراً و أمرا
تلتقي ناساً. فِعالٌ منهمُ, تأتيكَ غدرا

أضف رد جديد

العودة إلى ”منتدى الأديب فؤاد زاديكه“