صفحة 1 من 1

قد قرأتُ السِّرَّ شعر/ فؤاد زاديكه

مرسل: السبت سبتمبر 24, 2016 7:40 am
بواسطة فؤاد زاديكه
قد قرأتُ السِّرَّ

شعر/ فؤاد زاديكه

كانَ عونُ اللهِ عندَ العاشِقِ
إنْ تَقَصّدتِ النّوى لم تُشْفِقِ

غادةٌ حسناءُ عيناها بها
مِنْ صفاءِ النّورِ كُلَّ المُشرِقِ

لا تصدّيني فإنّي واقعٌ
في هوى عينيكِ, أخشى أغرَقِ

و الشِّفاهُ استكملتْ في مَسحةٍ
سِحرَها بالصّمتِ, لو لم تَنطقِ

و الجلالُ المُشتهى مِنْ قامةٍ
غصنُها البانُ المُناجي منطقِي

لو أنا أغفَلْتُ هذا أحمقٌ
لن يُناجي الشّعرُ شَعْرَ المَفْرِقِ.

فتنةٌ أحيتْ شعورًا عندما
نادمتْ حرفي بوصلٍ عاشقِ

خَصرُها الممشوقُ في أنشودةٍ
دَلُّهُ المُحيي شعورَ الخافِقِ

كم تمنّيتُ الذي في خاطري
إنّها تدري, و لكنْ تَتَّقي

كي تُثيرَ العشقَ من رُوحي التي
تَشتهي ذَوبًا هواها تلتقي.

أوشكتْ عيناها تحكي سرَّها
دونَ إفصاحٍ, بصمتٍ مُطبِقِ

قد قرأتُ السِّرَّ إحساسًا بهِ
لم يكنْ عندي ببابٍ مُغْلَقِ

لم يَدُمْ صمتٌ لديها عندما
لامستْ منّي شِفاهًا تحرقِ.