قَلبا عمري باعْ شعر أزخيني: بقلم فؤاد زاديكه

أضف رد جديد
فؤاد زاديكه
عضو
عضو
مشاركات: 403
اشترك في: الأربعاء إبريل 22, 2009 5:34 am

قَلبا عمري باعْ شعر أزخيني: بقلم فؤاد زاديكه

مشاركة بواسطة فؤاد زاديكه » الجمعة سبتمبر 23, 2016 7:24 am


قَلبا عمري باعْ


شعر أزخيني: بقلم فؤاد زاديكه



تَعي عندي تَي


قَي مو تكوَيني


أشْ كو فيكي وَي؟


كو جنّنتيني.



عينيكي الحلوين


ظِعتو فبحورنْ


و سنيني العشرينْ


زاقو فِصدورنْ.



أشقدْ لَقالو


فكّكْ مِنّا فِكّْ


ميجي لحالو


قلبا بِدّو دَكّْ.



سيتو و ما سيتو


تأنسى أشْ صارْ


بَلوة ابتليتو


عقلي فرّ و طارْ.



عمري في العشرينْ


و فادي كِيوَدّي


تفاحا الحلوين


وَركي تَي رِدّيْ.



ما رَدِّتْ هاوارْ


ظِعتو و عقلي ظاعْ


لَبّتْ فيِّ النارْ


و قلبا عمري باعْ.



شرح المفردات الأزخينيّة:


تَعي: تعالي. تعوّد هلازخ على حذف بعض حروف الفعل في الأمر مثل: قَفْ في قِفْ و قَدْ في اقعدْ و تَي في تعالي و غيرها كثير.


قَي: لماذا و نقول أيضا: شَيش؟ و شأيش؟ و هي أداة استفهام و استفسار.


مو: أي لا و هي تأتي في عدة معاني. منها ما يكون في النفي مثل: مو روح عندن. و منها ما يحمل معنى الاستفسار. مثل التي هنا.


أشْ: ماذا أو أي شيء؟ و هي للسؤال و الاستفهام. و منها أيضا أيش؟ و شَيش؟ و علأيش و عَلَيش؟ و مِن أيش؟ و شأيش؟ و غيرها.


كُو: بمعنى الذي و تستخدم كحرف وصل. و بالتأكيد جاءتنا من اللهجة الموصلّية و التي هي: أكو و ما أكو مع بعض التغيير نتيجة الاستخدام و السعي للبحث عن نطق مبسط للحروف. و تعني أحيانا هو كما في قولنا كو عندو و تعني أيضا يوجد مثل ما كو عندو شي أو كو عندو شي أو كِيكون عندو شي.


وَي: أداة تعجب و استغراب و اندهاش.


ظعتو: من الفعل ضاع. و قلب الحروف و إبدالها معروف في اللهجة الأزخينية و قد ألفتُ كتابا في هذا المجال أسميته "مظاهر القلب و الإبداع الجليّة في لهجة آزخ العربيّة" هو لم يطبع بعد لكنه مخطوط بيدي. و ظَيّع: أضاع.


زاقو: ضاقوا و هذا أيضا من مظاهر القلب و الإبدال في لهجة آزخ ففي أحيان كثيرة يتم إبدال بعض الحروف بأخرى و يتم ذلك على الأرجح بين حرفين متقاربين في مصدر النطق الصوتي مثل الزاي و الضاد و لدينا أمثلة كثيرة في هذا الصدد لسنا في مناسبة لذكرها.


أشقَد؟ كم؟ و أظنها جاءت اختصارا ل: من أيّ شيْ قدره؟ و نحن نقول أنا قدَ فلان أو إمقد فلان أي بقدره و بقيمته.


فِكّ منها: اتركها و لا تعود إليها.


مِيجي: لا يأتي. و تِيجي: سيأتي. و جَوا: أتوا و قدموا.


سيتو: فعلتُ. و لي مخطوط بعنوان" الأصداف الجليّة في سوا الفعليّة ". و هي تأتي على الأغلب كفعل مساعد لفعل آخر.مثل: سيتو بيريتو: اشتقت إليه. سيتو كلمتي: حقّقت ما وعدتُ به و لم أتنازل عما قلته. سيتو مرادي: شفيت غليلي. سَوَهو وّدّ: نشّفه و أماته. سَووا كلمتن وِحدة: وحّدوا موقفهم أو اتفق الجميع على أمر واحد الخ.


فادي كيودّي: أشتهي. أتمنى الحصول على الشيء المقصود.


وَركي: يا أنت للمناداة و من المعروف لدينا كهلازخ أن الرجال كثيراً ما ينادون على نسائهم بكلمة وَركي و هن ينادينهم ب وَرَك. أي يا امرأة و يا رجل.


لَبِّت النار: زادت اشتعالا و هيجانا.
كلّما عمّرتَ عمرا تلتقي أمراً و أمرا
تلتقي ناساً. فِعالٌ منهمُ, تأتيكَ غدرا

أضف رد جديد

العودة إلى ”منتدى الأديب فؤاد زاديكه“