صفحة 1 من 1

أطِلْ يا ليلُ. شعر: فؤاد زاديكه

مرسل: السبت يوليو 11, 2009 7:19 am
بواسطة فؤاد زاديكه
أطِلْ يا ليلُ






أطِلْ يا ليلُ عزفَاً فالأغاني


لها وقعُ المعاني و التهاني




دعِ الأنغامَ, تشجينا طويلاً,


و زِدْ مِنْ فيضِ ما تهوى الأماني




فأنتَ الليلُ في قلبِ الزمانِ


شجيُّ البَوحِ في هذا الزمانِ.




تأنّى حينَ تأتي اليوم صوبي,


فمن أثمار عشقي القَطفُ دانِي




سهرتُ كي أناجي النجمَ, أغفو


على صدرِ انتشائي باحتضانِ




أمنّي النفسَ في أنسٍ سعيدٍ


و أسعى لانتعاشٍ و افتتانِ




و أنت الليلُ, فيك الشّدو يحلو


و فيكَ العشقُ يغزو كلَّ آنِ.




حبيبٌ أنت يا ليلَ الأغاني.


و سحرٌ أنت و القلبُ المُعاني




فصبراً يا دليلَ العشقِ، صبراً


و مهلاً في الهوى! روحي تعاني
.

أطِلْ يا ليلُ. شعر: فؤاد زاديكه

مرسل: السبت يوليو 11, 2009 9:33 am
بواسطة أبن السريان
سلمت يداك وبركة رب المجد معك
أخي فؤاد لن أوفي حقك في الشكر والثناء ومهما وصفت عباراتك لن أعطيها
حقها لذا لن أبوح يكلمة.
كل إنسان عانى ويعاني من الحب وملاذه الليل يشكي همه وحبه ورغم العناء
فيبقى الحب بكل ألوانه ألذ المشاعر في الوجود .
تحيات أخوك بالرب
م: سمير روهم

أطِلْ يا ليلُ. شعر: فؤاد زاديكه

مرسل: السبت يوليو 11, 2009 5:06 pm
بواسطة أبو يونان
[center]و أنت الليلُ, فيك الشّدو يحلو

و فيكَ العشقُ يغزو كلَّ آنِ.


ليس هناك أجمل من وصف الشعراء لليل وللعاشقين
فشكراً لله الذي منحنا صديقاً شاعراً يغزو قلوبنا قبل مواقعنا
وهنيئاً لنا بأبو نبيل بيننا شاعراً وصديقاً وأخاً .
[/center]

أطِلْ يا ليلُ. شعر: فؤاد زاديكه

مرسل: السبت يوليو 11, 2009 8:21 pm
بواسطة axel100
الأخ الشاعر فؤاد أدامك الله وأدام نبض قلمك
يتحفنا بهذه الأحاسيس المرهفة
تقبّل تحياتي
taw:

أطِلْ يا ليلُ. شعر: فؤاد زاديكه

مرسل: السبت يوليو 11, 2009 11:40 pm
بواسطة د. جبرائيل شيعا
الليل مخزن الاسر
والعشاق كثير الاسرار

فأين يخبئ العاشق اسراه ؟ في النهار !!!
فالنهار سيفصح بها للاخرون

ما اجمل من سر العشاق
وهم يتمتمون حكاياتهم لليل
حتى ساعات بزوغ الفجر

taw: ساغي ملونو فؤاد على هذه الكلمات
اتحفنا وزيد منها

أطِلْ يا ليلُ. شعر: فؤاد زاديكه

مرسل: الاثنين يوليو 13, 2009 9:15 am
بواسطة فؤاد زاديكه
[center]المحبون الغوالي
سمير
أبو يونان
أكسل
و جبرا
كم أنا فرح للتواصل مع موقعي الحبيب هنا و مع المحبين الذين يتفاعلون مع نبض الحرف و يتذوقون حلاوة الكلام. أتمنى أن نستمر معا هنا و على صفحات موقعي بإخاء و ود و تعاون مثمر فيه الخير للجميع و لشعوبنا السريانية كلها على اختلاف تشعباتها. الرب يسوع ينير حياتكم و يحميكم من كل أذى و أعتذر عن التأخير في الرد فإن انشغالي باستعادة ما تم إتلافه في موقعي يتطلب مني جهدا و وقتا و عملا. مروركم عسل و نكهة محبة.[/center]