البابا فرنسيس: المسيحي يعرف كيف يسهر على قلبه

المشرفون: إسحق القس افرام، الأب عيسى غريب

صورة العضو الشخصية
د. جبرائيل شيعا

المدير العام
مشاركات: 19003

البابا فرنسيس: المسيحي يعرف كيف يسهر على قلبه

مشاركة#1 » الأربعاء يناير 08, 2014 11:36 am

البابا فرنسيس: المسيحي يعرف كيف يسهر على قلبه

صورة

"المسيحي يعرف كيف يسهر على قلبه ليميّز ما هو من الله وما هو من الأنبياء الكذبة" هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح اليوم الثلاثاء في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان وأكّد أن درب يسوع هي درب الخدمة والتواضع، وهي الدرب التي دُعي جميع المسيحيين لإتباعها.

"أقيموا في الله" تمحورت عظة البابا فرنسيس حول هذه الدعوة التي نقرؤها اليوم في القراءة التي تقدمها لنا الليتورجية من رسالة القديس يوحنا الأولى. إنها "مشورة حياة" تابع البابا يقول ويرددها القديس يوحنا وبذلك يشير إلى موقف المسيحي الذي يقيم في الله فهو يعرف ما يحدث في قلبه ولذلك يحثهم كي "لا يركنوا إلى كل روح بل أن يختبروا الأَرواحَ". من الأهمية بمكان أن نعرف كيف نميّز الأرواح ونعرف إن كان كانت الأشياء تجعلنا نقيم في الله أو تبعدنا عنه، وقلوبنا تجتاحها دائما الأفكار والرغبات، فهل سألنا أنفسنا يومًا إن كانت هذه الأمور من الرب أو أنها تبعدنا عنه؟ لذلك يحثنا القديس يوحنا لنختبر ما نفكر به وما نرغب به.

تابع البابا فرنسيس يقول: على أفكارنا ورغباتنا أن تتماشى مع الرب، لذلك علينا أن نختبر الأرواح "لنرى هل هي من عند الله لأَن كثيرًا منَ الأَنبياء الكَذَّابينَ انتَشروا في العالَم". أنبياء أو نبوءات أو اقتراحات: "أريد أن أفعل هذا! أو أرغب بذاك!" جميع هذه الأشياء لا تقربنا من الله بل تبعدنا عنه، ولذلك نحن مدعوون للسهر! والمسيحي رجل كان أو امرأة يعرف كيف يسهر على قلبه، وغالبًا ما تكون قلوبنا، بسبب تعدد الأفكار والرغبات، أشبه بأسواق شعبيّة تجد فيها أشياءً من كل شكل ولون وهذا ليس بالأمر الجيّد! علينا أن نختبر ما هو لله وما هو من العالم لنقيم في الله.

ما هو إذًا المقياس الذي يساعدنا لنفهم ما يأتينا من المسيح وما يأتينا من المسيح الدجال. يكتب لنا القديس يوحنا ببساطة في هذا الصدد قائلاً: "وما تعرفونَ به روحَ الله وهو أَن كل روحٍ يعترِف بيسوعَ المسيح الذي جاءَ في الجسد كانَ منَ الله؛ وكل روحٍ لا يعترِف بِيَسوع لم يَكن منَ الله ذاكَ هو روح المسيح الدجال الَذي سمعتم أَنه آتٍ. وهو اليوم في العالم". ولكن ما معنى "الاعتراف بيسوعَ المسيح الذي جاءَ في الجسد"؟ إنه الاعتراف بالدرب التي رسمها لنا يسوع المسيح، هو الذي بصورة الله "تجرّد من ذاته" و"وضع نفسه" حتى "موت الصليب".

تابع الحبر الأعظم يقول: هذه هي درب يسوع المسيح: التنازل والتواضع والتجرّد. فإن كانت أفكارنا ورغباتنا تحملنا على درب التنازل وخدمة الآخرين فهي أفكار ورغبات من الله، أما إن كانت تحملنا على درب الاكتفاء والغرور والكبرياء فهي ليست من الله. لنفكر في تجارب يسوع في البريّة: ففي تجاربه الثلاثة حاول الشيطان أن يبعد يسوع عن درب الخدمة والتواضع والتنازل والمحبة، وكان جواب يسوع على هذه التجارب دائمًا بالرفض: "لا هذه ليست الدرب التي أسلكها".

هذا ودعا الأب الأقدس جميع الحاضرين على التأمل والتفكير فيما يحصل في قلب كلّ منا، بماذا نفكر وماذا نشعر، بماذا نرغب وماذا نريد لنختبر إذًا الأرواح، هل نختبر فعلاً جميع هذه الأفكار والرغبات أم نقبلها جميعها؟ وختم البابا فرنسيس عظته بالقول: غالبًا ما تشبه قلوبنا دروبًا يمر عليها الجميع لذا علينا أن نختبر ونمتحن كل شيء! فهل أختار دائمًا الأشياء التي تأتي من الله؟ هل أعرف ما هي الأشياء التي تأتي من عند الله؟ هل أعرف المقياس الحقيقيّ لأميّز أفكاري ورغباتي؟ لنتذكر دائمًا أن المقياس هو تجسّد الكلمة يسوع المسيح! الإله الذي صار إنسانًا تنازل ووضع نفسه محبة بنا ليخدمنا جميعًا. لنطلب إذًا من القديس يوحنا نعمة أن نعرف ما يحدث في قلوبنا ونعمة الحكمة لنميّز ما يأتي من الله وما لا يأتي منه!

من موقع إذاعة الفاتيكان
صورة

صورة العضو الشخصية
المهندس إلياس قومي

مراقب عام
مشاركات: 3569

Re: البابا فرنسيس: المسيحي يعرف كيف يسهر على قلبه

مشاركة#2 » الخميس يناير 09, 2014 1:55 am

أرى نجم قديس حي آخر يطل علينا

من يريد أن يعرف ذاته ...؟!
من يريد أن يكتشف طريقه وصحة خطواته ...
من يريد أن يعرف أين هو الآن وفيما بعد هذه الحياة عليه أن يتمعن
كثيرا وكثيرا وكثيرا في كل من هذه التي وردت على لسان
صاحب الغبطة البابا فرنسيس أبو الفقراء
هؤلاء ممن لم يستنيروا بنور المسيح ....
أني أراه يضيىء الطريق لكل من أراد أن يعرف نفسه ..
أن يعرف كيف يميز الأرواح
وهل هو في دائرة الله يعيش ..أم أنه خارج الدائرة
هل خطواته بإتجاه الصواب منذ أن عرف الرب
دون أن يعني هذا أنه لايقع في الخطأ
بل يقوم ويبقى يسير في ذات الأتجاه وهو نادم عما اقترفه
ولكن سيبقى ابدا ضمن السور الذي لبسه اعني المسيح الذي أعتمدنا بإسمه
هاأنه يضع لنا مقياساً صاحب القداسة وهو ما جاء في الكتاب
كل من يعترف بالمسيح رباً وإلها ً
كل من يعترف أن المسيح جاء بالجسد
متذكرين كلمات بولس الرسول الله لايشمخ عليه
iiiiie: "عظيم هو سر التقوى الله ظهر بالجسد " iiiiie:
كل من يعترف به ملكا على نفسه وروحه وجسده
ذاك هو ابن لله وكل من ينكره لايعترف بوجوده لايمنحه سلطانا على نفسه
فليس له معنا شيء .. ليس من عداد الأخوة ممن نتحدث عنهم ،
انه خارج تلك الدائرة التي يحرسها الرب بروحه القدوس
ويقيني من عرف الرب وأقر بوجوده وسلطانه
يعرف كيف يكون متواضعا وخادماً أن أمكن للجميع وعلى الأقل
ممن هم من أهل الإيمان كما يقول الرسول بولس
علينا أن نصحو ايها الأحباء أنها دعوة لكل منا نحن قبل غيرنا وليكتشف كل منا ذاته
ويعيد قراءة هذه كلمة الحبر الأعظم
لعله يجد لنفسه فرصة للعودة بتوبة صادقة وندامة تامة
متذكرين أن السماء تبتهج بعودة خاطىء واحد يتوب
بركات وصلوات صاحب القداسة
sta: البابا فرنسيس الأول sta:
تكون مع جميعنا مرددين معه
honn: " المسيحي يعرف كيف يسهر على قلبه" honn:

honn: sta: honn:

صورة العضو الشخصية
حنا خوري

مشرف
مشاركات: 2084
اتصال:

Re: البابا فرنسيس: المسيحي يعرف كيف يسهر على قلبه

مشاركة#3 » الخميس يناير 09, 2014 2:41 pm



مرّت كنيستنا الكاثوليكية وهنا أعتذر عن هذا التعبير قولي كنيستنا ... وذلك لأن الموضوع يخص بالبابا .. نعم مرّت كنيستنا في مراحل ثورية القيادة وكلاسيكية الفاتيكان ... وهذا البابا الحالي هو من اوجه الثورة في كنيستنا الكاثوليكية وهذا يعود الى ان الكرادلة ومجلس البابوي اختار من هو في الموقع الصح ويستطيع ان يقول الجميع وراءه بكلمة نعم دون ازدواجية الطاعة كونه السلطة العليا الكنسية ... بل لأنه تلك الخبرة الراقية والتي لا تتكرر دائما في تاريخ الكنيسة .

نعم يا سيدنا البابا فرنسيس انّكم مخزون ثقافي وديني ولاهوتي ومجدّد في كنيسة المسيح و أعتقد ان أغلب مسيحيي العالم التابعين لكنيسته هم معه وفي صفِّه ومن مؤيّدي افكاره

العودة إلى “منتدى الآباء الكهنة والإكليروس”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زوار

cron
jQuery(function($) { 'use strict'; $('.stat-block.online-list').attr('id', 'online-list'); $('.stat-block.birthday-list').attr('id', 'birthday-list'); $('.stat-block.statistics').attr('id', 'statistics'); $('.collapse-box > h2, .stat-block > h3').addClass("open").find('a').contents().unwrap(); $('.collapse-box, .stat-block').collapse({ persist: true, open: function() { this.stop(true,true); this.addClass("open"); this.slideDown(400); }, close: function() { this.stop(true,true); this.slideUp(400); this.removeClass("open"); } }); var $videoBG = $('#video-background'); var hasTopBar = $('#top-bar').length; function resizeVideoBG() { var height = $(window).height(); $videoBG.css('height', (height - 42) + 'px'); } if (hasTopBar && $videoBG.length) { $(window).resize(function() { resizeVideoBG() }); resizeVideoBG(); } phpbb.dropdownVisibleContainers += ', .profile-context'; $('.postprofile').each(function() { var $this = $(this), $trigger = $this.find('dt a'), $contents = $this.siblings('.profile-context').children('.dropdown'), options = { direction: 'auto', verticalDirection: 'auto' }, data; if (!$trigger.length) { data = $this.attr('data-dropdown-trigger'); $trigger = data ? $this.children(data) : $this.children('a:first'); } if (!$contents.length) { data = $this.attr('data-dropdown-contents'); $contents = data ? $this.children(data) : $this.children('div:first'); } if (!$trigger.length || !$contents.length) return; if ($this.hasClass('dropdown-up')) options.verticalDirection = 'up'; if ($this.hasClass('dropdown-down')) options.verticalDirection = 'down'; if ($this.hasClass('dropdown-left')) options.direction = 'left'; if ($this.hasClass('dropdown-right')) options.direction = 'right'; phpbb.registerDropdown($trigger, $contents, options); }); });

تسجيل الدخول  •  التسجيل