أهمية الماء ورموزه

المشرفون: إسحق القس افرام، الأب عيسى غريب

صورة العضو الشخصية
georgette hardo

مشرف
مشاركات: 2715

أهمية الماء ورموزه

مشاركة#1 » الاثنين يونيو 17, 2013 4:49 pm

أهمية الماء ورموزه:-

وذلك لنفهم لماذا اختير الماء للغسل والولادة الجديدة في سر المعمودية المقدس..
منذ البداية، في قصة الخليقة، والماء له علاقة بالحياة.

من الفن القبطي المعاصر تصور المرأة السامرية مع المسيح
www-St-Takla-org___Jesus-with-Samaritan-Woman-01.jpg
www-St-Takla-org___Jesus-with-Samaritan-Woman-01.jpg (34.61 KiB) تمت المشاهدة 934 مرةً


يقول الكتاب: (وروح الله يرف علي وجه المياه) (تك2:1).
ويذكر أيضًا أن الله قال: (لتفض المياه زحافات ذات أنفس حية، وليطر طير..) (تك20:1).

وهكذا خرجت الحياة من الماء، ونري ربطًا ما بين الماء وروح الله.

ونقرأ أيضًا أن الله يشبه ذاته بالماء.
فيقول في تبكيته للشعب: (تركوني أنا ينبوع المياه الحي، لينقروا لأنفسهم آبارًا مشققة.) (إر13:2).

وكما ذكر هذا في العهد القديم ذكر نفس المعني في العهد الجديد
في قوله السيد المسيح له المجد: (من آمن بي – كما قال الكتاب – تجري من بطنه أنهار ماء حي.
قال عن الروح الذي كان المؤمنون به مزمعين أن يقبلوه) (يو7: 38،39).

ويشبه هذا قول السيد المسيح عن نفسه أنه المعطي الماء الحي في حديثه مع المرأة السامرية
عن الماء الحي، إذا يقول: (بل الماء الذي أعطيه يصير فيه ينبوع ماء ينبع إلي حياة أبدية) (يو4 10-14).

الماء إذا يرمز إلي الحياة،
وأحيانًا إلي الروح القدس نفسه

(اقرأ مقالًا آخر عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات).

وما أجمل قول الوحي الإلهي في المزمور الأول عن الرجل البار
إنه: (يكون كشجرة مغروسه علي مجاري المياه تعطي ثمرها في حينه) (مز3:1)
أي ثمر الروح.
ويعوزنا الوقت أن نربط بين الماء والحياة والروح القدس في الكتاب المقدس.
الذي يستمر من أول سفر التكوين (تك 3:1).
إلي آخر سفر الرؤيا (أنا أعطي العطشان ينبوع ماء الحياة مجانًا) (رؤ6:21)
(وأراني نهرًا صافيًا من ماء حياة لامعًا كبللور، خارجًا من عرش الله والخروف) (رؤ1:22)

(من يعطش فليأت، ومن يرد فليأخذ ماء حياة مجانًا) (رؤ17:22).

وفي عبور البحر الأحمر كان الماء يرمز للحياة والموت معًا.
موت الإنسان العبد، وحياة الإنسان الحر، الخارج من الماء.

وفي لقان خميس العهد، كان الماء يرمز إلي التطهير.
لذلك قال الرب بعد غسل أرجل تلاميذه قال لهم: (أنتم طاهرون..) (يو10:13).
ويقول المرتل في المزمور: (أغسل يدي بالنقاوة).

لعل هذا هو غسل الميلاد بالكلمة، التطهير الذي نناله في حميم الميلاد الجديد.
وينطبق عليه في المعمودية قول الرسول للعبرانيين: (مغتسله أجسادنا بماء نقي) (عب22:10).

ولا أريد أن أترك الحديث عن الماء،
دون أن اذكر معجزة عظيمة حدثت وقت صلب المسيح خاصة بالماء والدم.

الماء والدم

كتب قبطية
كتاب اللاهوت المقارن (1) لقداسة البابا شنودة الثالث
17- الماء والدم

: مياه المعمودية

لما طعن الجندي جنب المسيح وهو علي الصليب، خرج من جنبه (دم وماء) (يو24:19).

فما الحكمة اللاهوتية من هذا؟

خرج من جنبه الدم الذي يعطي معني الفداء.
ولكن كيف ننال نحن هذا الفداء نناله بالماء (المعمودية)
لذلك حسن أن أجتمع علي الصليب الدم والماء، ليعطي الوسيلة للفداء.

إن دم المسيح الذي يطهرنا من الخطية نناله بالماء.
ما أجمل – في سر الأفخارستيا – أن نمزج الدم بالماء.

ولعل موضوع الدم والماء يظهر واضحًا في قول القديس يوحنا الحبيب
الذي شهد هذا الحادث (خروج الدم والماء) وهو إلي جوار الصليب:

(الذين يشهدون في الأرض هو ثلاثة: الروح والماء والدم.
والثلاثة هم واحد (1يو8:5).

إن الفداء الذي نناله توضحه هذه الآية.
الفداء قدمه لنا الدم (دم المسيح). ونحن ننال استحقاقات هذا الدم بالميلاد من الماء والروح.

إذن في المعمودية تجتمع هذه الثلاثة في الشخص الواحد المعمد: أعني الدم والروح والماء.

هل الماء في المعمودية له كل هذه الفاعلية؟

كتاب اللاهوت المقارن (1) لقداسة البابا شنودة الثالث
18- هل الماء في المعمودية له كل هذه الفاعلية؟

ولعل أحدًا يسأل:
هل الماء له كل هذه الفاعلية؟

أ) إن هذا السؤال يذكرني بالاحتجاج الذي احتج به نعمان السرياني
حينما طلب إليه إليشع أن يغتسل في الأردن لكي يطهر.
فاستكثر هذا أن يكون الأمر مجرد غسل في الماء،
وعندهم أنهار في دمشق أفضل من أنهار إسرائيل (2مل5: 10-12)
ولكنه لما أطاع واغتسل، نال الطهارة بهذا الإيمان.

وملاحظة بسيطة هنا.
ان النبي أمره بالاغتسال في الأردن الذي صار فيما بعد نهر المعمودية أيام يوحنا المعمدان (مت6:3)
فهل نستكثر علي الماء مفعوله، كما حدث مع نعمان السرياني؟!


إن الله يعطي النعمة بالطريقة التي يريدها.
وهنا لم تكن النعمة في مجرد ماء الأردن،
إنما السر في القوة التي وضعها الله في هذا الماء للتطهير..
ونفس الأمر نقوله إلي حد ما عن المعمودية كما سنشرح.

ب) مثال آخر:
حينما شفي الرب الرجل المولود أعمي.
وضع طينًا في عينيه وقال له:
(أذهب اغتسل في بركة سلوام. فمضي واغتسل وأتي بصيرًا) (يو9: 6،7)
كان يمكن بمجرد الإيمان أن ينال هذا الأعمي بصرًا.
ولكن الله أراد أن يمنحه النور- والمعمودية استنارة – عن طريق الماء.
فليكن مشيئة الرب فيما يريد. إننا لا نرسم له خططًا ينفذها تبارك اسمه..

ج- ومع كل ذلك نقول في الإجابة على هذا السؤال إن ماء المعمودية ليس مجرد ماء بسيط عادي.
والإنسان المعمد لا يولد من الماء فقط، إنما من الماء والروح.

الروح القدس يقدس هذا الماء لكي تصبح له طبيعة خاصة يمكن بها لمن يغطس فيه أن يولد من الماء والروح

(اقرأ مقالًا آخر عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات).
وبهذا يأخذ استحقاقات دم المسيح في الفداء حينما – في هذا الماء – يدفن المعمد مع المسيح،
ويشترك مع المسيح في موته، لكي يستحق أن يشترك معه في قيامته.

ولذلك فنحن أثناء تقديس ماء المعمودية، نسكب عليه من زيت الميرون المقدس الخاص بالمسحة المقدسة،
مسحة الروح القدس، لكي يتقدس الماء بالروح.
ومن يولد منه يولد من الماء والروح.

وفي تقديس هذا الماء يصلي الكاهن صلوات معينة خاصة بتقديس الماء وحلول الروح لتقديسه.
وأيضًا يتلو تلاوات من كلمة الله.
وهكذا فإن ماء المعمودية الذي نغتسل به يكون قد تقدس بالكلمة.
georgette hardo
ام سلمان السويد

صورة العضو الشخصية
د. جبرائيل شيعا

المدير العام
مشاركات: 19003

Re: أهمية الماء ورموزه

مشاركة#2 » الثلاثاء يونيو 18, 2013 12:06 am

ألف شكر لك ملفونيتو جورجيت حردو
نشر هذا الموضوع الهام جداً

أهمية الماء ورموزه الروحية
في حياتنا كمسيحيين
وأيضاً إلى الجانب الروحي للماء
فله أهمية بالغة ومصيرية للحياة البشرية والحيوانية والنباتية وكل ما يدب فيه روح وحركة

شرح وتفسير جميل جداً
لمعنى وزموز الماء
ros2: ros3: ros6:
صورة

صورة العضو الشخصية
georgette hardo

مشرف
مشاركات: 2715

Re: أهمية الماء ورموزه

مشاركة#3 » الجمعة يوليو 12, 2013 9:18 pm

46583_466461726758350_1406979328_n.jpg
46583_466461726758350_1406979328_n.jpg (82.58 KiB) تمت المشاهدة 868 مرةً

jes: (من يعطش فليأت، ومن يرد فليأخذ ماء حياة مجانًا) (رؤ17:22). jes:
ros2: اخي دكتور جبرائيل
الف شكر لك
على ما اضفته
للموضوع من كلمات روحيه
ادمك الرب بطول العمر
taw: taw: taw: taw: taw:
georgette hardo
ام سلمان السويد

العودة إلى “عظات كنسية”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

cron
jQuery(function($) { 'use strict'; $('.stat-block.online-list').attr('id', 'online-list'); $('.stat-block.birthday-list').attr('id', 'birthday-list'); $('.stat-block.statistics').attr('id', 'statistics'); $('.collapse-box > h2, .stat-block > h3').addClass("open").find('a').contents().unwrap(); $('.collapse-box, .stat-block').collapse({ persist: true, open: function() { this.stop(true,true); this.addClass("open"); this.slideDown(400); }, close: function() { this.stop(true,true); this.slideUp(400); this.removeClass("open"); } }); var $videoBG = $('#video-background'); var hasTopBar = $('#top-bar').length; function resizeVideoBG() { var height = $(window).height(); $videoBG.css('height', (height - 42) + 'px'); } if (hasTopBar && $videoBG.length) { $(window).resize(function() { resizeVideoBG() }); resizeVideoBG(); } phpbb.dropdownVisibleContainers += ', .profile-context'; $('.postprofile').each(function() { var $this = $(this), $trigger = $this.find('dt a'), $contents = $this.siblings('.profile-context').children('.dropdown'), options = { direction: 'auto', verticalDirection: 'auto' }, data; if (!$trigger.length) { data = $this.attr('data-dropdown-trigger'); $trigger = data ? $this.children(data) : $this.children('a:first'); } if (!$contents.length) { data = $this.attr('data-dropdown-contents'); $contents = data ? $this.children(data) : $this.children('div:first'); } if (!$trigger.length || !$contents.length) return; if ($this.hasClass('dropdown-up')) options.verticalDirection = 'up'; if ($this.hasClass('dropdown-down')) options.verticalDirection = 'down'; if ($this.hasClass('dropdown-left')) options.direction = 'left'; if ($this.hasClass('dropdown-right')) options.direction = 'right'; phpbb.registerDropdown($trigger, $contents, options); }); });

تسجيل الدخول  •  التسجيل