الجسد والروح

المشرفون: إسحق القس افرام،الأب عيسى غريب

yakup

عضو
مشاركات: 549

الجسد والروح

مشاركة#1 » الخميس مارس 24, 2011 7:28 am

الجسد والروح

بقلم قداسة البابا شنوده الثالث



تذكرت مرةً أننا مخلوقون من تراب الأرض، وأننا سنعود مرة اخرى إلى التراب بعد الموت، فقلت فى أبيات من الشعر:

يا تراب الأرض يا جدّى وجدّ الناس طُرّا

أنت أصلى، أنت يا أقدم من آدم عمرا

ومصيرى أنت فى القبرِ اذا وُسّدتُ قبرا

على أننى راجعت نفسى، وتذكرت أن التراب هو أصل الجسد فقط، الذى خُلق من تراب أو من طين، قبل أن ينفخ الله فيه نسمة حياة هى الروح. فعدت أصحح فكرى، وأقول فى أبيات أخرى:

ما أنا طين ولكن أنا فى الطين سكنتُ

لست طيناً، أنا روح من فم الله خرجتُ

وسأمضى راجعاً لله أحيا حيث كنتُ

وفى الحقيقة ما أنا مجرد جسد، ولا مجرد روح. بل أنا كلاهما معاً، جسد وروح. وهكذا كل إنسان أيضاً...

الجسد والروح متحدان معاً، يكوّنان إنساناً واحداً. غير أن طبيعة كل منهما تختلف عن طبيعة الآخر. ولذلك كثيراً ما نرى أن الجسد يشتهى ضد الروح، والروح تشتهى ضد الجسد. حتى أن كلاً منهما يقاوم الآخر... مشكلة الجسد أنه مادىّ. لذلك فشهواته تتركز فى المادة وفى كل ما هو مادى. أما الروح فاتجاهاتها سامية، فوق مستوى المادة... الجسد ينشغل بالمرئيات والمحسوسات. أما الروح فيمكنها أن تنشغل بالأمور غير المرئية، بل وبالالهيات أيضاً الجسد يدركه الموت، حينما تنفصل الروح عنه. وبموت الجسد تحل عناصره، ويفقد الشعور والحيوية. أما الروح فلا تموت...

وما أكثر الحديث عن شهوات الجسد الخاطئة، وعن سقطاته الجسد يقع فى شهوة الطعام، وفى المسكرات والمخدرات والإدمان. كما يقع أيضاً فى شهوة الزنا وسائر سقطات الجنس Sex ، كما يقع فى كثير من خطايا اللسان، والإعتداء على الآخرين بأنواع وطرق شتى... وقد تمتد يده إلى السرقة وإلى الرشوة... وما إلى ذلك من أجل هذا، كان كثير من الأبرار ومن النساك، ينظرون إلى الجسد كمصدر للخطية، ويبذلون كل الجهد للانتصار على شهوات الجسد. ويصبح قمع الجسد من الفضائل الأساسية. ولا ننسى أن الصوم فضيلة فى جميع الأديان، وهو فنرة لإنضابط الجسد ليعطى فرصة للروح...

فهل معنى كل ذلك أن الجسد شر فى ذاته كما يتخيله البعض ؟ كلا، بلا شك. فلو كان الجسد شراً، ما كان الله يخلق الجسد. بل الجسد خير اذا لم ينحرف، وإذا لم يقاوم الروح، وإذا لم يخضع لعوامل نفسية خاطئة... أيضاً لو كان الجسد شراً، ما كان الله ينعم عليه بالقيامة والحياة الأخرى. بل كان يكفيه ما عاشه على الأرض، دون امتداد لحياته. ولو كان الجسد شراً، ما كان الأنبياء والرسل يعيشون حياة باره على الأرض، ولهم أجساد..! وكانت أجسادهم طاهرة ومقدسة... الجسد اذن ليس شراً فى ذاته. ولكنه قد ينحرف فيخطئ...

الروح أيضاً يمكن أن تخطئ، سواء كانت وحدها، أو متحدة بالجسد. وأول خطايا عرفها العالم كانت خطايا أرواح !... وأقصد بذلك خطايا الشياطين، وهم أرواح ليس لهم أجساد. وقد وُصفوا بأنهم أرواح شريرة أو أرواح نجسة... الشيطان – وهو روح – وقع فى خطية الكبرياء. ومازال فى كبريائه يتحدى ملكوت الله على الأرض. وفى كبرياء يعصى الله ويكسر وصاياه. كذلك – وهو روح – وقع فى خطيئة الحسد، فحسد الإنسان على ما وهبه الله من نعمة. ولا يزال يحسد القديسين والأبرار ويحاول إسقاطهم. وفى إغرائه للبشر يقع فى خطايا الخداع والكذب بتصوير الشر أنه خير! والشيطان – وهو روح – يقع فى التجديف على الله تبارك اسمه، وينشر الإلحاد والبدع والأفكار المنحرفة.

وكما يخطىء الشيطان وهو روح. كذلك يمكن أن تخطىء أرواح البشر

روح الإنسان قد تخطىء، وتجر الجسد معها فى الخطأ

+ الروح مثلاً قد تسقط فى الكبرياء، ثم تجر الجسد معها فى كبريائها. فيجلس فى كبرياء، ويمشى فى خيلاء، ويتكلم فى عظمة، وينظر فى غطرسة... وتكون الكبرياء قد بدأت فى الروح أولاً ثم تحولت إلى الجسد.

+ الروح قد تفتر فى محبتها لله، ثم تقود الجسد معها فى الفتور، فليكن فى صلواته، ويهمل واجبات العبادة...

+ إن ضعفت الروح، يخور الجسد. وإن بعدت الروح عن الله، ينهمك الجسد فى ملاذ الحياة الدنيا.

+ إن تشبعت روح الإنسان بالكراهية، يمارس الجسد هذه الكراهية. فقد يعتدى على غيره، بيده أو بلسانه أو بقلمه. وهنا نسأل: هل حوادث القتل ترجع إلى الجسد أم إلى الروح ؟ أم يشترك فيها الجسد مع الروح ؟ وتكون الروح هى البادئة والمشجعة والمخططة !!

+ ومن الناحية الأخرى: اذا قويت الروح، فإنها ترفع الجسد إلى فوق. فالروح المعنوية عند المريض: اذا ما قويت، تجعله يحتمل المرض ويجتاز مراحله الصعبة. وإن ضعفت روحه المعنوية، فإنه يستسلم للمرض وينهار..

+ كذلك فى الصوم: اذا تغذت الروح بالصلوات والتأملات والتسابيح والقراءات المقدسة، فإن الجسد يستطيع أن يحتمل الصوم بدون تعب...

+ وأيضاً الجندى فى ساحة القتال: اذا كانت روحه قوية لا تعرف للخوف معنى، بل تحقرها محبة الوطن، فإنها تدفع الجسد إلى الاستبسال والشهامة..

وعموماً فإننا نجد تجاوباً وتضامناً ما بين الروح والجسد

+ ففى الصلاة مثلاً، إن كانت الروح خاشعة، فإن الجسد يخشع معنويا. تنحنى ركبتاه بالركوع أو بالسجود، وترتفع عيناه فى الصلاة، وترتفع يداه. وإذا لم تكن الروح خاشعة، يكسل الجسد أيضاً...

+ الروح إذ حزنت، ممكن أن ملامح الوجه تعبس، ودموع العين تتساقط. واذا فرحت الروح، تظهر البشاشة على الوجه، وتلمع العينان فى فرح..

+ اذا سلّم انسان على رئيس له، أو على شخص كبير السن أو عالى المقام، فإن الاحترام الذى يكنه فى روحه، يظهر فى انحناء جسده.

+ وتقريباً كل المشاعر التى للروح، تظهر فى حركات الجسد، أو فى نظرات العينين، أو فى لهجة الصوت. أى يكشفها الجسد...

لذلك لا نستطيع كثيراً، أن نمنع هذه الصلة بين الروح والجسد. ولهذا فإن محاسبة الانسان فى القيامة، تكون للروح والجسد معاً... لا يُدان الجسد بدون الروح، ولا تدان الروح بدون الجسد... لقد اشترك الإثنان معاً فى عمل الخير أو الشر. إما أن الروح خضعت للجسد فى شهواته. أو أن الجسد أسلم قيادة إلى الروح، وارتفع معها، وعبرّ عن سموها بأفعاله...

ونصيحتنا لكل انسان أن يقوى روحياته، ويسلك فى السلوك الروحى. وحينئذ سيجد أن جسده يتجاوب مع الروح فى عمل البر

فالجسد يمكنه أن يتعب فى خدمة الآخرين بفرح، وأن يبذل ذاته ليسعد غيره. كما يمكنه أن يتبرع بدمه، اذا كان أحد المرضى فى حاجة اليه. بل أن يضحى بعضو من أعضاء الجسد لأجل حياة انسان آخر... وكل الخدمات الاجتماعية التى نراها فى العالم، وكذلك كل أعمال الانقاذ التى يقوم بها رجال الاسعاف، ويقوم بها من يعملون فى اطفاء الحرائق، وانقاذ المشرفين على الغرق... كلها أعمال يشترك فيها الجسد مع الروح. الروح تدفع، والجسد ينفذ...

ان الله الذى وهبنا الجسد، كما وهبنا الروح، هو قادر أن يعمل فينا لمجد اسمه، ولنشر الخير على الأرض، فى غير تناقص، بل فى تعاون تام بين الروح والجسد.

صورة العضو الرمزية
د. جبرائيل شيعا

المدير العام
مشاركات: 18973

الجسد والروح

مشاركة#2 » الخميس مارس 24, 2011 8:52 am

موضوع في غاية الأهمة
الجسد والروح
كلاهما متلازمان معاً حتى أخر رمق في حياة الإنسان على الأرض
عندما تنفضل الروح عن الجسد ويموت الجسد الترابي

جميل جدا هذا التعبير:
وكما يخطىء الشيطان وهو روح. كذلك يمكن أن تخطىء أرواح البشر
روح الإنسان قد تخطىء، وتجر الجسد معها فى الخطأ
ros1: ros1: ros1:
فهكذا علينا أن نتجنب روح الشيطان ونبعدها عن روحنا
كي لا تهلك روحنا فيما بعد

لنكون حذرين جدا لما يفعله الشيطان
فبالصوم والصلاة والأعمال الصالحة نبعد الشيطان

وكما جاء في نهاية المقال:
ان الله الذى وهبنا الجسد، كما وهبنا الروح،
هو قادر أن يعمل فينا لمجد اسمه، ولنشر الخير على الأرض،
فى غير تناقص، بل فى تعاون تام بين الروح والجسد.
ros1: ros1: ros1:

نطلب من الله أن يعمل فينا لنكون قريبين منه ولتمجيد اسمه المقدس
ولنشر الخير والصلاح على الأرض

يعطيك ألف عافية شاموشو يعقوب على نشر هذا الموضوع

أننا اشتقنا لمشاركاتك
كنت نشيطا
ننتظر المزيد
ros2: taw: ros6:
ros2: ros4: ros6:
صورة

صورة العضو الرمزية
بنت السريان

عضو
مشاركات: 7115

الجسد والروح

مشاركة#3 » الجمعة مارس 25, 2011 10:41 am

الأخ يعقوب المبارك
مواعظ البابا شنودة كلها فوائد وتعاليم وحكم
شكرا لكم والرب يرعاكم
صورة

madara

عضو
مشاركات: 14

Re: الجسد والروح

مشاركة#4 » الاثنين نوفمبر 14, 2011 10:28 pm

هناك سؤال لطالما حيرنى حول الروح ماهي ماهيتها الفيزيائية ثم ماذا يحل بها اثناء النوم و فى حالات تلبس الشيطان هل فى كتابنا المقدس شيئ عن هذا

صورة العضو الرمزية
د. جبرائيل شيعا

المدير العام
مشاركات: 18973

Re: الجسد والروح

مشاركة#5 » الثلاثاء نوفمبر 15, 2011 2:09 am

أتمنى أن تتمعن جيدا يا أخ madara
في الموضوع
أنه يوضح جيدا دور الجسد والروح

صورة

madara

عضو
مشاركات: 14

Re: الجسد والروح

مشاركة#6 » الثلاثاء نوفمبر 15, 2011 2:03 pm

شكرا لك على المداخلة دكتورنا الفاضل لكن الظاهر انى لم اطرح سؤالى بكيفية جيدة
نحن قلنا ((عندما تنفضل الروح عن الجسد يموت الجسد الترابي))
السؤال هنا هو ان الروح فعلا تنفصل عن الجسد فى الارض و لا تكون النتيجة موت الجسد
نرى هذه الحالة فعلا اثناء النوم و اثناء حالات التلبس الشيطانى (تملك الشيطان بجسد الانسان و التكلم بلسانه)
فماذا تكون ارواحنا تفعل فى ذلك الوقت هل هناك تفسير لهذه الظواهر

العودة إلى ”عظات كنسية“

الموجودون الآن

المتصفحون للمنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

cron
jQuery(function($) { 'use strict'; $('.stat-block.online-list').attr('id', 'online-list'); $('.stat-block.birthday-list').attr('id', 'birthday-list'); $('.stat-block.statistics').attr('id', 'statistics'); $('.collapse-box > h2, .stat-block > h3').addClass("open").find('a').contents().unwrap(); $('.collapse-box, .stat-block').collapse({ persist: true, open: function() { this.stop(true,true); this.addClass("open"); this.slideDown(400); }, close: function() { this.stop(true,true); this.slideUp(400); this.removeClass("open"); } }); var $videoBG = $('#video-background'); var hasTopBar = $('#top-bar').length; function resizeVideoBG() { var height = $(window).height(); $videoBG.css('height', (height - 42) + 'px'); } if (hasTopBar && $videoBG.length) { $(window).resize(function() { resizeVideoBG() }); resizeVideoBG(); } phpbb.dropdownVisibleContainers += ', .profile-context'; $('.postprofile').each(function() { var $this = $(this), $trigger = $this.find('dt a'), $contents = $this.siblings('.profile-context').children('.dropdown'), options = { direction: 'auto', verticalDirection: 'auto' }, data; if (!$trigger.length) { data = $this.attr('data-dropdown-trigger'); $trigger = data ? $this.children(data) : $this.children('a:first'); } if (!$contents.length) { data = $this.attr('data-dropdown-contents'); $contents = data ? $this.children(data) : $this.children('div:first'); } if (!$trigger.length || !$contents.length) return; if ($this.hasClass('dropdown-up')) options.verticalDirection = 'up'; if ($this.hasClass('dropdown-down')) options.verticalDirection = 'down'; if ($this.hasClass('dropdown-left')) options.direction = 'left'; if ($this.hasClass('dropdown-right')) options.direction = 'right'; phpbb.registerDropdown($trigger, $contents, options); }); });

تسجيل الدخول  •  التسجيل