ما جمعه الله >بقلم الاب القس ايوب اسطيفان ج 3

المشرف: georgette hardo

صورة العضو الشخصية
أبو يونان

المدير الفني
مشاركات: 3210
اتصال:

ما جمعه الله >بقلم الاب القس ايوب اسطيفان ج 3

مشاركة#1 » الخميس يونيو 18, 2009 10:59 am

[center]ما جمعه الله
بقلم الاب القس ايوب اسطيفان

الجزء الثالث



ما جمعه الله لا يفرقه أنسان (مت 6:19)[/center]

ثم لماذا تريد الفتاة أن تأتي إلى شقة جاهزة! أليس هذا انتقاص من قيمة المرأة ؟ فالبيت عندما يبنى بالتعاون المرأة مع الرجل فإنهما يشعران أنه ثمرة تعبهما المشترك وجزء من حياتهما.
نحن لسنا واقعيين في حياتنا (ليس الكل إنما الأغلبية)
آبائنا تعبوا وقدموا بالعرق والدم وبنوا لهم بيوتا وموطئ قدم ووصلوا إلى ما نحن نعيشه، والواحد منا يريد أن يصبح صاحب بيت ومحل وغيره في ظرف ثلاث أو أربع سنوات وبعد ذلك يتزوج.
نقول إن المرأة متساوية مع الرجل وهذا جيد وإنما المساواة في كل شيء ليس في الحقوق فقط بل بالواجبات أيضا إذا نكرر إن الاختيار يجب أن يتم على أسس مسيحية منها:
1ـ تدخل الله في الاختيار
2ـ الحرية الباطنية والخارجية(دون ضغوط)
3ـ الحب
يهتم القديس الذهبي الفم بموضوع الاختيار فيقول
(ينبغي إذا اتخاذ الاحتياط قبل الزواج في التفتيش عن المرأة التي يكون بين طباعها وطباعي توافق
_ ألامرأة الطيبة الكريمة المطيعة.وبعد إن تكون فحصت كل شي ووزنت كل النتائج وإذا حصلت عليها فإنك تربح شيئين مهمين جدا.الأول هو أنك لا تعود ترغب مطلقا في فصلها عنك والثاني إنك تستطيع أن تحبها محبة لا حد لها).

نأتي أخيرا على طقس الإكليل:
طقس الإكليل في الكنيسة يتضمن خدمتين ([font=Serto Urhoy]ܬܫܡܫܬܐ[/font])
الأولى هي صلاة الخطبة أو عقد الاملاك وتتضمن صلاة الابتداء ـ العطر ـ الحساية ـ مباركة الخواتم ـ تلبيس الخواتم ـ دعاء.يتخلل هذه الفقرات آيات من الكتاب المقدس وأقوال آباء الكنيسة.
الخدمة الثانية: تتضمن صلاة الابتداء ـ العطر ـ الحساية ـ فصل من رسالة القديس مار بولس الرسول إلى أهل أقسس ـ فصل من الإنجيل ـ صلاة مباركة الأكاليل ثم تلبيس الأكاليل ـ دعاء للعروسين وللاشابين وللحضور ـ عظة روحية توجيهية ـ تسليم العروس للعريس ـ ثم الحل والدعاء أيضا يتخلل هذه الفقرات آيات من الكتاب المقدس وأقوال آباء الكنيسة.

المسيحية أعطت الزواج مرتبة سر من أسرار الكنيسة.فهو ليس مجرد عقد بين شخصين إنما هو سر وبالتأكيد لا نعني بكلمة سر ما هو خفي وألا يُعرف من الناس، أنما وكما قال السيد المسيح: (فيصيران كلاهما جسدا واحدا ) (متى4:19 ).
فنحن نراهم أثنين منفصلين ؟ولكن الحب الذي جمعهم والاتفاق والتفاهم وبركة حلول الروح القدس أثناء صلاة الإكليل يصيران جسدا واحدا.هذه المفاعيل الروحية التي تسمو فوق العقل ندعوها سرا.
هذه النعم الروحية البركات والإرشادات والتوجيهات الكتابية والآبائية التي تعطى خلال الأكليل يجب أن ُيهتم بها سمعا وتفهُما كي تُغرس في النفس لكي ُتترجم حياة، ليس مجرد أجراء روتيني تكميلي كما نلمُسه في الواقع للأسف! فالعريس يهتم بالحفلة وماذا سيقدم فيها وفرقة الغناء وأي مطرب هو الأكثر شهرة ! وأي سيارة ستركب العروس ؟والمدعوين من أدعو ومن دعاني ؟رخصة الحفلة ويحاول دعمها لكي يسهر حتى الصباح !و...و...و...
العروس تهتم أي كوافير يعمل أجمل التسريحات وتقضي في التسريح والمكياج ساعات طويلة ؟ وأين هي أجمل فساتين الإكليل.وتقضي أياما لتختار ماذا تلبس ؟هذا ولن نتحدث عن الجهاز والذهب وما يتبعه من مواقف وتبعات والفيديو وأي مصور هو الأكثر ذوقا في الترتيب والمونتاج.
أمور كثيرة أحببت أن أسرد لكم بعضا منها ( لسنا ضدها إنما للمقارنة بين الاهتمام أمور الدنيا والاهتمام بأمور الدين.مع الاحتفاظ بالفارق) لنرى كم هي كثيرة ومُتعبة والشئ المؤسف هو أنه لا نرى مكانا لله وللكنيسة وسط هذا الاهتمام!يتذكر العروسان الكنيسة ولكن ليس للصلاة بل من سيزينها وكيف؟ وكثيرا ما يتأخر العروسان أو لا يأتيان إلى الاعتراف والمناولة بحجة انشغالهما ! انشغلا بالمهم عن الأهم ؟نسيا أو تناسيا أن الجوهر هو الكنيسة والصلاة ولولا الكنيسة لا يمكن إن تتم هذه كلها.
وفي الكنيسة.. يأتي المدعوون فتتحول الكنيسة (في أكثر الأكاليل) إلى مكان لاستعراض الأزياء أنا أسف لهذا الكلام ولكن إن كانت الأزياء محتشمة فلا بأس فهناك حفلة بعد الإكليل أما المؤسف فهو الأزياء الغير محتشمة التي تظهر أكثر مما تستر.
وهذا كله بحجة الموضة !
ادخل الكنيسة قبل الإكليل قبل ربع ساعة تجد الهرج والمرج كل يجلس بوضعية وكأنه في مكان عام ويتبادل الناس الأحاديث والنكات والضحكات دون احترام لحرمة وقدسية الكنيسة، ويزداد الطين بله عندما تتأخر العروس وذلك حفاظا على التقاليد وليس بحجة الكوافير أو المصور أو السيارة، مُعتقدة أنه كلما تأخرت كلما كانت أفضل (ثقيلة)وهذا ليس فيه شئ من الذوق السليم ؟ فعندما تدعوا شخصا إلى إكليلك تعطيه بطاقة دعوة فيها الموعد باليوم والساعة، وعندما يأتي المدعوون ولا يأتي الداعون ففيها عدم أحترام للذات اولا وللمدعوين وللكاهن والكنيسة.
ودرأ للتأخير يطلب العريس وأهله: أبونا الله يخليك لا تطول الصلاة حتى ما نتأخر؟.
أربع ساعات عند الكوافير ويقولون على مهلك المهم تطلع التسريحة حلوة؟ ساعتان تصوير مع الأهل وعلى مهلك ؟
بس الأبونا لا تتأخر يعني لا تصلي كتير ؟حتى ما نتأخر على الحفلة ؟ ستة ساعات من الرقص في جو من الموسيقى الصاخبة حتى الصباح ،تعب ورقص وعرق وما شبعنا؟ولكن أقل من ساعة للصلاة تكون كثيرة وثقيلة؟!
أثناء الصلاة لا ينتبه العروسان ولا المدعوون إلى الصلاة، إنما ينشغلون بالحديث مع بعضهم، فلان لم يحضر وفلان تأخر وفلانة لابسة لباسا غير محتشم. والعروسان مُركزان مع المصور كي تكون الصور
لقطات جميلة ؟والأب الكاهن يصلي، نحن في واد والناس في واد آخر؟وكأن الصلاة ليست لهذا الإكليل ولهذين العروسين؟ينسى الناس أنهم حضروا لكي يشهدوا ويصلوا لأجل هذين اللذين قد اقتربا ليتحدا بالرب ويكونا أسرة جديدة بين أُسر الكنيسة، أسرة مسيحية جديدة تكون بين الأُسر المسيحية، أنهما يحتاجان إلى صلواتنا ودعمنا المعنوي والعاطفي وليس فقط إلى دعمنا المادي(واجب الصباحية).
عادة جميلة أن يشارك أبناء الكنيسة ماديا مع الأسر الجديدة ولكن الأجمل أن نشارك بالصلاة والدعاء فإن لها أثر عميق ومفعول قوي. يقول الكتاب:(صلوا بعضكم لأجل بعض.. طلبة البار تقتدر كثيرا في فعلها.(يع 16:5)
ومن المدعوين من لا يأتي إلى الكنيسة بل مباشرة إلى صالة الحفلة ليأخذ مكانا ضمن الصالة ليرى الصالة بشكل جيد ويستطيع الخروج والدخول بسهولة للمشاركة في كل رقصة.
والحفلة: نتسابق فيمن يسهر أكثر ومن يُصّبح (حتى الصباح) فقد نال قصب السبق !تبدأ الحفلة في الحادية عشر، ومتى تنتهي ؟هناك مئات من الناس لهم أعمال وعندما يسهرون تتعطل أعمالهم في اليوم الثاني، حبذا لو بدأت حفلاتنا الساعة الثامنة ونهيناها منتصف الليل كما تنص القوانين المدنية الحضارية، وبذلك نرتاح ويرتاح المدعوون ولا تكون حفلات الزواج عبئا على الشعب! نعم هي عبء على أصحاب الحفلة وعلى الحضور ؟فلو صدف للإنسان منا أن شارك في حفلتين في أسبوع واحد لُضاع أسبوعه سهرا ليلا ونوما أو دوخة في النهار.


الجزء الأول

الجزء الثاني


الجزء الرابع والأخير
صورة
صورة

العودة إلى “قضايا أجتماعية”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائران

jQuery(function($) { 'use strict'; $('.stat-block.online-list').attr('id', 'online-list'); $('.stat-block.birthday-list').attr('id', 'birthday-list'); $('.stat-block.statistics').attr('id', 'statistics'); $('.collapse-box > h2, .stat-block > h3').addClass("open").find('a').contents().unwrap(); $('.collapse-box, .stat-block').collapse({ persist: true, open: function() { this.stop(true,true); this.addClass("open"); this.slideDown(400); }, close: function() { this.stop(true,true); this.slideUp(400); this.removeClass("open"); } }); var $videoBG = $('#video-background'); var hasTopBar = $('#top-bar').length; function resizeVideoBG() { var height = $(window).height(); $videoBG.css('height', (height - 42) + 'px'); } if (hasTopBar && $videoBG.length) { $(window).resize(function() { resizeVideoBG() }); resizeVideoBG(); } phpbb.dropdownVisibleContainers += ', .profile-context'; $('.postprofile').each(function() { var $this = $(this), $trigger = $this.find('dt a'), $contents = $this.siblings('.profile-context').children('.dropdown'), options = { direction: 'auto', verticalDirection: 'auto' }, data; if (!$trigger.length) { data = $this.attr('data-dropdown-trigger'); $trigger = data ? $this.children(data) : $this.children('a:first'); } if (!$contents.length) { data = $this.attr('data-dropdown-contents'); $contents = data ? $this.children(data) : $this.children('div:first'); } if (!$trigger.length || !$contents.length) return; if ($this.hasClass('dropdown-up')) options.verticalDirection = 'up'; if ($this.hasClass('dropdown-down')) options.verticalDirection = 'down'; if ($this.hasClass('dropdown-left')) options.direction = 'left'; if ($this.hasClass('dropdown-right')) options.direction = 'right'; phpbb.registerDropdown($trigger, $contents, options); }); });

تسجيل الدخول  •  التسجيل