دير مار أوكين القبطي السرياني في طور عبدين تراث وكنز ثمين

أضف رد جديد
صورة العضو الرمزية
اندراوس ملكي
عضو
عضو
مشاركات: 1288
اشترك في: الثلاثاء مارس 31, 2009 10:18 pm

دير مار أوكين القبطي السرياني في طور عبدين تراث وكنز ثمين

مشاركة بواسطة اندراوس ملكي » الاثنين أغسطس 23, 2010 2:05 pm

منذ الصغرفي القرية ملعباس ولغاية اليوم كان الحلم والطموح لايفارقنا لزيارة ديراً أثرياً قديماً قدم التراث السرياني العريق ألا وهو دير مار أوكين العظيم هذا الديرالصامد بقوة الرب على سفوح جبل ايزلا وطن آباؤنا وأجدادنا الميامين رغم الدمار والخراب الذي حل به وبكنائسنا واديرتنا المقدسة جميعاً في الشرق على مر العصور وسرقة تراثها العريق على يد معتدون غزاة مجرمون لاشفقة ولارحمة في قلوبهم القاسية المتوحشة البعيدون كل البعد عن مظاهر الحضارة والانسانية .
هذا الديرالمقدس الذي تلاحظه عيوننا يومياً ونحن نسير مقابل الحدود السورية التركية حالياً وأول ما تشير إليه يدنا كلما اتجه نظرنا الى سفوح ذلك الجبل الشامخ وجاء اليوم الذي أصبح الحلم حقيقة فملئ نظرنا وسر قلبنا وازدادت قوة ايماننا بمشاهدته على أرض الواقع ونلنا البركة العظيمة بزيارته والشفاعة من قديسه العظيم مارأوكين والتعرف عن قرب على معالمه والكنز الثمين الذي تركه لنا القديس العظيم وتلاميذه الأجلاء .
ورأيت من الواجب علينا أيها الاخوة والاخوات أن ننقل لكم صورواقعية وجميلة للدير ولكي تشاهدون أنتم ايضاً من خلالها الأعمال الصالحة للقديس العظيم وتلاميذه الأجلاء والرهبان الموقرين الذين خدموا الدير وحافظوا عليه من بعدهم رغم صعوبة الحياة ومخاطرها في قمم تلك الجبال الشاهقة حيث يحلم كل مسيحي وصاحب ضميرحي في العالم لرؤية هذا الدير المقدس والتشفع من قديسها ومن ثم نقل وأرشفة هذا التراث الثمين لأجيال الحاضر والمستقبل .
ومن سنتين تقريباً وبجهود جبارة من اخوتنا واخواتنا المؤمنين في طورعبدين وبلاد المهجر تم تشكيل هيئة خاصة لبناء وترميم دير مارأوكين وإلتقيت شخصياً ببعض اعضاء اللجنة المذكورة هناك في القرية السريانية كوندك شكرو القرية المجاورة لدير القديس وأحدهم الاخ عبدو من أهل الراهب لحدو الذي خدم هذا الدير المقدس مابين 1925 – 1950 وتحاورت معهم وسمعت لحديثهم الشيق المفعم بالمحبة الكبيرة والغيرة السريانية العظيمة لوطن الأباء والأجداد وعن الخطط والبرامج الموضوعة والمتفق عليها من اجل ترميم الدير المقدس هذا الإرث السرياني الهام وشاهدت بأم عيني اولى الخطوات وهي الطريق المعبد الواصل لباب الدير في تلك السفوح العالية وايصال التيار الكهربائي لها واعادة الحياة فيها من جميع الجوانب الهامة وكذلك اخبروني بأنهم اتفقوا مع شركة مختصة بالتراث من اجل ترميم الدير والمحافظة على الروح المسيحية السريانية الخاصة بهذا الدير أي الجمع مابين القديم والحديث اللازم جداً وبناء مسكن بجانب الدير للخدم والعاملين فيها و كذلك لاستقبال الزوار القادمين من شتى انحاء المعمورة .

cro2: ros5: olaf:
دير مار أوكين cro:
يقع دير القديس ماراوكين أو مار أوجين المبشر
(و بالسريانية ܕܝܪܐ ܕܡܪܝ ܐܘܓܝܢ) في جبل إيزلا (الأزل) طور عبدين في منطقة نصيبين في ولاية (محافظة) ماردين جنوب شرق تركيا الحالية قرب الحدود مع سوريا.
بني هذا الدير في النصف الأول من القرن الرابع الميلادي حيث قدم مار أوكين الراهب من بلاد الأقباط (مصر) ومعه سبعين تلميذاً من تلاميذه ليبشر بالمسيحية في منطقة نصيبين السريانية و أطرافها حيث كانت المنطقة في ذلك الزمان تتبع الدولة الفارسية وكانت أجزاء كبيرة منها لا تزال تدين بالمجوسية و الوثنية وعبادة الأصنام.

mari: cro: jes: ang4:
1. مار أوكين المبشر
تفرغ مار أوكين للعبادة والسهر و الصوم والصلوات الدائمة في مغارته في جبل إيزلا (الأزل) في طور عبدين حتى ظهر له (كما تذكر القصة الدينية) ملاك الرب وطلب منه أن ينزل مع تلاميذه إلى القرى والنواحي التي في تلك البلاد في
Nisibin – Arkah – harabemishka - Gundukshukro – Gremira Maare - maare - Mar bobo - Azekh - (Botan)
( ܢܨܝܒܝܢ - ܚܪܒܬ̥ܐ ܕܐܝܠ̈ܐ ( ܟ̥ܪܒܐܠܗ - ܐܪܟܚ) - ܚܪܒܬ̥ܐ ܕܥܘܩܒܪ̈ܐ (ܟ̥ܪܐܒܗ ܡܫܟܗ)- ܩܪܝܬܐ ܕܥܕܬܐ - ܓܪܝܡܝܪܐ - ܡܥܪ̈ܐ - ܡܪܒܘܒܘ - ܐܙܟ̥ - ܓܙܪܬܐ)
( نصيبين - خربة الغزلان (خربالي – أركح) - خربة الفئران (خرابي مشكه ) - غوندك شكرو (قرية الكنيسة) - غريميرا - معاري – مربوبو- آزخ - جزيرة ابن عمر وغيرها المئات .....

فنشر مار أوكين مع تلاميذه المسيحية في تلك الجبال السريانية ونقلها من عبادة الأوثان إلى عبادة الإله الواحد خاصة بعد شفائه لابن الحاكم الفارسي في منطقة نصيبين.
ومن الجدير بالذكر أن أهالي تلك المناطق المحيطة بالدير حتى الآن يطلبون شفاعة القديس مار أوكين المبشر ويعتبرونه كثيراً جداً في المحبة كما أوصى الكتاب المقدس وبينهم اليوم كثير من المسلمين و الإيزيديين الذين يجلون القديس كثيراً ويهابونه.
كما يؤكد الآباء أن مار أوكين التقى بالقديس مار يعقوب النصيبيني (معلم مار أفرام السرياني) وتنبأ له بأنه سيصبح أسقفاً (مطراناً) على نصيبين وقد وصل عدد تلامذة مارأوكين المبشر إلى 350 تلميذاً من أشهرهم القديسين مار إشعيا الحلبي ومار ميخائيل النوهدري و مار آحو و ( مار ملكي القلوزمي ابن أخت مار أوكين - وديره دير مار ملكي في أركح (خربالي) نسبة إلى المنطقة القبطية التي جاء منها مع خاله ) ومار يوحانون كامولايا وغيرهم الكثير.
cro2: ros5: olaf:
2. تاريخ دير مار أوكين
بني دير مار أوكين في النصف الأول من القرن الرابع الميلادي لكن قدوم ماراوكين وتلاميذه كان قبل عدة سنوات من بنائه وكلمة مار باللغة السريانية تعني السيد وهي كلمة تطلق على القديسين إكراماً لهم.
وقد كان عدد تلاميذ ماراوكين سبعين تلميذاً على عدد تلامذة السيد المسيح الذين أرسلهم في الإنجيل المقدس (إنجيل لوقا البشير (10 :1))
لهذا فإن ماراوكين اعتبر المسيح الثاني وخاصة في الأوساط المسيحية الشرقية.
وقد ظل الدير بأيدي رهبان الكنيسة السريانية الأرثوذكسية حتى نهاية القرن الثامن الميلادي حيث انتقل إليه عدد كبير من الرهبان السريان المشارقة الذين استولوا على الدير فأضحى دير ماراوكين بأيدي السريان المشارقة .
واستمرّ ذلك حتى بداية القرن الثامن عشر الميلادي حيث عاد إليه الرهبان السريان المغاربة الأرثوذكس.
وقد سار على طريقة ماراوكين الرهبانية القديسين مار شموئيل (صموئيل) ومار شمعون القرطميني و مار كبرئيل وغيرهم من الرهبان السريان في طور عبدين وجبل إيزلا و دير مار كبرئيل.

mari: cro: jes: ang2:

ܕܝܪܐ ܕܩܕܝܫܐ ܡܪܝ̱ ܐܘܓܝܢ ܐܝܓܘܦܛܝܐ܆
ܢܦܠܐ ܗܕܐ ܕܝܪܐ ܩܕܝܫܬܐ ܥܠ ܛܘܪܐ ܕܐܝܙܠܐ ܒܐܬ̥ܪܐ ܕ ܛܘܪ ܥܒܕܝܢ ܡܫܡܗܐ ܘܡܒܪܟ̥ܐ܆ ܒܒܝܬ ܢܗܪܝܢ ܥܠܝܬܐ܆ ܗ̊ܝ ܕܢܦܠܐ ܝܘܡܢܐ ܒܡܕܢܚ ܬܝܡܢ ܬܘܪܟܝܐ܆ ܒܗܘܦܪܟܝܐ ܕ ܡܪܕܝܢ ܆ ܒܦܢܝܬܐ ܕ ܢܨܝܒܝܢ ܥܠ ܬܚܘܡܐ ܕ ܬܒܠܬܐ ܐܘܟܝܬ ܩܛܢܝܘܬ̥ܐ ܕ ܣܘܪܝܐ܆ ܩܪܝܒܐ ܡܢ ܡܕܝܢܬ ܒܝܬ ܙܐܠܝܢ (ܩܡܫܠܝ) ܡܚܣܢܬ ܒܐܠܗܐ. ܐܬܒܢܝܬ̥ ܗܕܐ ܕܝܪܐ ܩܕܝܫܬܐ ܒܡܨܥܝܘܬ ܕܪܐ ܪܒܝܥܝܐ܆ ܒܢܐ ܠܗ̊ ܩܕܝܫܐ ܛܘܒܢܐ ܡܪܝ ܐܘܓܝܢ܆ ܘܬܠܡܝ̈ܕܘܗܝ ܩܕܝ̈ܫܐ.


cro2: ros5: olaf:
1. ܬܫܥܝܬܐ ܕܕܝܪܐ ܕܡܪܝ ܐܘܓܝܢ܆
ܐܡܪܢܢ ܕܡܪܝ ܐܘܓܝܢ ܘܬܠܡܝܕܘܗܝ ܫܬܐܣ ܠܗܢܐ ܥܘܡܪܐ ܩܕܝܫܐ ܒܛܘܪܐ ܕܐܝܙܠܐ ܒܡܨܥܝܘܬ ܕܪܐ ܪܒܝܥܝܐ ܠܐܦܝ 320 - 350ܡ ܆ ܘܩܘܝܬ ܗܕܐ ܕܝܪܐ ܡܒܪܟ̥ܬܐ ܒܐܝܕܝ ܕܝܪܝ̈ܐ ܕܥܕܬܐ ܣܘܪܝܝܬܐ ܐܘܪܬܕܘܟܣܝܬܐ ܥܕܡܐ ܠܚܪܬܐ ܕܕܪܐ ܬܡܝܢܝܐ܆ ܟܕ ܐܬܘ ܠܗ̊ ܕܝܪܝ̈ܐ ܢܣܛܘܪ̈ܢܝܐ܆ ܘܐܬܬܘܣܦ ܒܗ̊ ܘܟܢ ܐܫܬܠܛ ܥܠ ܕܝܪܐ ܕܡܪܝ ܐܘܓܝܢ ܗܠܝܢ ܣܘܪ̈ܝܝܐ ܡܕܢܚܝ̈ܐ (ܢܣܛܘܪܢܝ̈ܐ)܆ ܥܕܡܐ ܠܚܪܬܐ ܕܕܪܐ ܫܒܥܥܣܝܪܝܐ ܕܡܘܠܕܐ܆ ܟܢ ܐܬܗܦܟ̥ ܠܗ̊ ܠܕܝܪܐ ܕܝܪܝ̈ܐ ܣܘܪ̈ܝܝܐ ܡܥܪ̈ܒܝܐ܆ ܘܐܬ̥ܗܦܟܬ̥ ܕܝܪܐ ܡܢܕܪܝܫ ܠܥܕܬܐ ܣܘܪܝܝܬܐ ܐܘܪܬܘܕܟܣܝܬܐ܆ ܘ ܢܫܒܬ̥ ܒܗ̊ ܪܘܚ ܕܝܪܝܘܬ̥ܐ ܘܩܕܝܫܘܬܐ ܒܨܠܘܬ̥ ܩܕܝܫܐ ܛܘܒܢܐ ܡܪܝ̱ ܐܘܓܝܢ ܘܒܨܠܘܬ̥ ܐܡܐ ܕܟܠ ܝܠܕܬ̥ ܐܠܗܐ ܡܪܝܡ ܘܟܠܗܘܢ ܩܕܝ̈ܫܐ ܐܡܝܢ.
ܘܕܝܪܐ ܕܝܠܗ ܕܡܪܝ ܐܘܓܝܢ ܗܕܝܪ ܒܩܕܝ̈ܫܐ܆ ܕܒܢܐ ܗ̱ܘܐ ܥܕܟܝܠ ܩܝܡܐ ܒܛܘܪܐ ܕ ܐܝܙܠܐ܆ ܘܟܕ ܐ̱ܢܫ ܚܳܐܶܪ ܒܣܚܝ̈ܦܬ̥ܐ ܘ ܒܚܪ̈ܒܬ̥ܐ ܕ ܚܕܪ̈ܝ ܕܝܪܐ ܛܒ ܡܬܕܡܪ܆ ܡܛܠ ܕ ܕܘܡܝܐ ܐܝܬ̥ ܠܗ̊ ܒܡܕܝ̈ܢܬ̥ܐ. ܘܕܝܪܐ ܗܕܐ ܡܫܬܡܫܐ ܗ̱ܘܬ̥ ܥܕܡܐ ܠܫܢ̱ܬܐ ܕ ܐܨܦ 1980 ܡ܆ ܘܐܫܬܒܩܬ̥ ܟܠ ܟܠܢܐܝܬ̥ ܥܕܡܐ ܠܙܒܢܢ ܗܢܐ ܡܢ ܒܢܝ ܐ̱ܢܫ̈ܐ ܕܥܡܪܝܢ ܒܗ̊. ܝܘܡܢܐ ܓܝܪ ܐܫܬܡܠܝ ܐܘܪܚܐ ܕܕܝܪܐ ܒܝܕ ܐܟܝܦܘܬ̥ܐ ܘܛܢܢܐ ܕܚܘܝܘ̱ ܥܡܐ ܣܘܪܝܝܐ ܘܒܝܕ ܥܘܕܪܢܐ ܡܡܘܢܝܐ ܕܩܪܒܗ ܗܝܓܡܘܢܐ ܕ ܡܪܕܐ ( ܡܪܕܝܢ )܆ ܥܬܝܕܐ ܕܝܢ ܕܚܕܬܐܝܬ̥ ܢܬܦܬܚܘܢ ܬܪ̈ܥܝܗ̊ ܕ ܕܝܪܐ ܗܕܐ ܠܬܫܡܫܬܐ ܪܘܚܢܝܬܐ. ܡܛܠ ܕ ܚܕܐܗ̱ܝ ܡܢ ܕܝܪ̈ܬ̥ܢ ܥܬܝ̈ܩܬ̥ܐ ܘ ܫܦܝܪ̈ܬ̥ܐ܆ ܘܐܝܬ̥ܝܗ̊ ܐܬ̥ܘܬ̥ܐ ܛܒ ܝܩܝܪܬܐ ܕ ܡܪܕܘܬܐ ܕ ܡܕܝܢܝܘܬ̥ܐ ܕ ܦܢܝܬܐ ܘ ܐܦ ܕ ܥܠܡܐ ܟܠܗ. ܘܥܠ ܗܕܐ ܙܕܶܩ ܕ ܬܬܢܛܪ ܘ ܕܬܗܘܶܐ ܩܝܡܐ ܥܠ ܪ̈ܓ̥ܠܐ ܐܝܟܢܐ ܕܬܫܬܡܫ ܠܡܫܝܢܘܬ̥ܐ ܕ ܐܬ̥ܪܐ ܘ ܕ ܥܕܬܐ ܓܰܘܳܢܳܐܝܺܬ̥.
mari: cro: jes: ang4:
2. ܬܫܥܝܬ̥ ܚܝܘܗܝ ܕܡܪܝ̱ ܐܘܓܝܢ܆
ܐܬܝܠܕ ܩܕܝܫܐ ܡܪܝ ܐܘܓܝܢ ܘܐܬܪܒܝ ܒܩܠܘܙܡܐ ܓܙܪܬܐ ܕܝܡܐ ܕܐܝܬܝܗ̊ ܒܬܚܘܡܐ ܕ ܐܝܓܘܦܛܘܣ ܐܘܟܝܬ ܡܨܪܝܢ ܒܐܚܪ̈ܝܬܗ ܕܕܪܐ ܬܠܝܬܝܐ. ܘܡܢ ܪܟܝܟ̥ܘܬ̥ ܛܪ̈ܦܘܗܝ ܪܚܡ ܘܥܦܩ ܠܚܝ̈ܐ ܪܘܚܢܝ̈ܐ ܕܪܘܚܢܝܘܬܐ ܘܕܥܢܘܝܘܬܐ. ܢܦܩ ܡܢ ܡܨܪܝܢ ܐܝܟܢܐ ܕܢܐܬܐ ܠܒܝܬ ܢܗܪܝܢ܆ ܘܐܬܠܘܝ ܠܗ ܫܒܥܝܢ ܓܒܪ̈ܐ ܐܒܗ̈ܬܐ ܕܬܡܢ܆ ܘܐܬ̥ܰܘ ܥܕܡܐ ܠܢܗܪܐ ܕܡܬܩܪܐ ܡܫܟ܆ ܘܛܫܝܘ ܢܦܫܝ̈ܗܘܢ ܒܙܠܐ ܗܘ ܕܥܠ ܢܗܪܐ ܒܬܪ ܩܠܝܠ ܝܘ̈ܡܬܐ ܢܦܩ ܡܪܝ ܐܘܓܝܢ ܘܐܚ̈ܐ ܕܥܡܗ ܘܣܠܩ ܠܛܘܪܐ ܕ ܐܝܙܠܐ ܠܕܘܟܬܐ ܐܝܕܐ ܕܩܪܝܒܐ ܠܡܥܪ̥ܐ ܩܪܝܬܐ ܕܘܟܬܐ ܕܝܘܡܢ ܕܝܪܐ ܩܕܝܫܬܐ ܕܡܪܝ ܐܘܓܝܢ ܒܢܝܐ. ܘܐܬܟܢܫ ܠܘܬܗ ܒܡܬܚܐ ܕܬܠܬܝܢ ܫܢܝ̈ܢ ܬܠܬܡܐܐ ܘܚܡܫܝܢ ܓܒܪ̈ܐ ܐܠܗܝ̈ܐ.
ܡܢ ܒܬ̥ܪ ܙܒܢܐ ܗܢܐ ܕܐܥܒܪܘ̱ ܒܥܢܘܝܘܬܐ ܘܒܕܘܒܪ̈ܐ ܡܝܬܪ̈ܐ ܕܩܕܝܫܘܬ̥ܐ܆ ܐܬ̥ܚܙܝ ܠܡܪܝ ܐܘܓܝܢ ܒܚܙܘܐ ܐܠܗܝܐ ܡܠܐܟ̥ܐ ܘܐܡܰܪ ܠܗ܆ ܩܘܡ ܐܣܘܪ ܚܨܝ̈ܟ ܘܐܟܪܙ ܣܒܪܬܐ ܕܡܠܟܘܬܐ ܕ ܐܠܗܐ܆ ܘܠܐ ܬܕܚܠܘܢ ܡܢ ܐܝܠܝܢ ܕܩܛܠܝܢ ܠܦܓ̥ܪܐ܆ ܘܢܦܫܐ ܕܝܢ ܠܐ ܡܫܟܚܝܢ ܠܡܩܛܠ. ܗܝܕܝܢ ܗܘ ܩܕܝܫܐ ܘܐܚ̈ܐ ܕܥܡܗ ܢܚܬ̥ܘ̱ ܘܐܥܡܕܘ̱ ܘܐܠܦܘ̱ ܗܘܘ ܒܩܘܪ̈ܝܐ ܘ ܒܡܕܝ̈ܢܬ̥ܐ:
Nisibin – Arkah – harabemishka - Gundukshukro – Gremira Maare - maare - Mar bobo - Azekh - (Botan)

(ܢܨܝܒܝܢ - ܚܪܒܬ̥ܐ ܕܐܝܠ̈ܐ ( ܟ̥ܪܒܐܠܗ - ܐܪܟܚ) - ܚܪܒܬ̥ܐ ܕܥܘܩܒܪ̈ܐ (ܟ̥ܪܐܒܗ ܡܫܟܗ)- ܩܪܝܬܐ ܕܥܕܬܐ - ܓܪܝܡܝܪܐ - ܡܥܪ̈ܐ - ܡܪܒܘܒܘ - ܐܙܟ - ܓܙܪܬܐ ܐܘ ܓܙܝܪܐ) ܆ ܘܣܥܪܝܢ ܬܕܡܪ̈ܬ̥ܐ ܐܝܟ̥ ܫܠܝ̈ܚܶܐ ܩܕܝ̈ܫܶܐ. ܘܒܐܚܪ̈ܝܬ̥ܐ ܕܕܪܐ ܪܒܝܥܝܐ ܫܢܝ ܡܪܝ ܐܘܓܝܢ ܡܢ ܚܝ̈ܐ ܗܠܝܢ ܙܒܢܝ̈ܐ ܡܫܬܪ̈ܝܢܐ ܠܚܝ̈ܐ ܡܬ̥ܘ̈ܡܝܐ ܥܠܡܝܢܝ̈ܐ ܕܠܥܠܡ ܥܠܡܝܢ܆ ܕܢܗܘܐ ܠܢ ܡܬܟܫܦܢܐ ܠܘܬ̥ ܐܠܗܐ ܒܘܪ̈ܟܬ̥ܐ ܕܨܠ̈ܘܬܗ ܢܗܘܘܢ ܥܡܢ ܐܡܝܢ.

cro2: ros5: olaf:
3. ܬܠܡܝ̈ܕܐ ܕܡܪܝ ܐܘܓܝܢ
ܝܬܝܕ ܬܠܡܝ̈ܕܐ ܡܫܡܗ̈ܐ ܕܐܬܥܢܘܝܘ ܘܐܬܚܒܪ ܘܐܬܕܡܝܘ ܒܗܠ̈ܟ̥ܬܐ ܕܡܪܝ ܐܘܓܝܢ ܛܘܒܬܢܐ ܐܝܬ̥ܝܗܘܢ܆ ܡܪܝ ܐܫܥܝܐ ܚܠܒܝܐ ܆ ܡܪܝ ܐܚܐ ܆ ܡܪܝ ܡܝܟ̥ܐܝܠ ( ܟܬܘܒܐ ܕ ܬܫܥܝܬ ܚܝ̈ܘܗܝ ܕܡܪܝ ܐܘܓܝܢ) ܢܘܗܕܪܝܐ ܆ ܡܪܝ ܡܠܟܶܐ ܩܠܘܙܡܝܐ ( ܒܪ ܚܬܗ ܕܡܪܝ ܐܘܓܝܢ) ܡܢ ܩܠܘܙܡܐ ܘܗܝ ܕܘܟܬܐ ܒܐܬܪܐ ܕܡܨܪܝܢ ܕܐܬܘ ܡܢܗ̊܆ ܡܛܠ ܕܟܕ ܐܬ̥ܐ ܗܘܐ ܡܪܝ ܐܘܓܝܢ ܐܝܬܝ ܥܡܗ ܫܒܥܝܢ ܬܠܡܝ̈ܕܐ ܘܥܠ ܗܕܐ ܐܬܩܪܝ ܡܫܝܚܐ ܬܪܝܢܐ ܒܝܬ ܡܫܝ̈ܚܝܐ ܡܕܢܚܝ̈ܐ. ܘܟܢ ܗܠܟ̥ ܥܠ ܐܘܪ̈ܚܬ̥ܐ ܩܕܝ̈ܫܐ ܡܪܝ ܫܡܘܐܝܠ ܘ ܡܪܝ ܫܡܥܘܢ ܩܪܛܡܝܢܝܐ ܘ ܡܪܝ ܓܒܪܐܝܠ ܛܘܒܬ̥ܢܐ ܘܣܛܪ ܗܢܘܢ ܟܠܗܘܢ ܕܐܬܥܢܘܝܘ ܒܨܘܡܐ ܘܒܨܠܘܬܐ ܘܒܕܚܠܬ̥ ܐܠܗܐ ܐܬܨܒܬ̥ ܨܠܘܬ̥ܗܘܢ ܥܡܢ ܟܠܗܘܢ ܐܡܝܢ.
المراجع و المصادر
http://www.wapedia.mobi/ar/
http://www.deyrulzafaran.org
http://www.okeen.net
كتاب بازبدي عبق الإيمان للمؤلف الشماس لحدو اسحق – سوريا – 1998

سلام ونعمة ربنا تكون معكم ومعنا الى الأبد
cro: cro: cro:

سيرة القديس مار أوكين القبطي السرياني من موقع مار اوكين القبطي
mari: cro: jes: ang4:
باسم الآب والابن والروح القدس الله الواحد آمين

أوكين أو أوجين أو أوشين أو إفشين معناه
صلاة أو طلبة أو أوشية
القديس أوكين أو أوجين راهب سرياني ولد في منطقة القلزم (منطقة السويس في مصر حاليًا )

ومارس مهنة الغطس
في مياه البحر الأحمر لصيد اللآ ليء الثمينة وبيعها وظل
في هذه المهنة مدة ٢٥ سنة
ترهب في أحد أديرة القديس باخوميوس في منطقة
طيبة في صعيد مصر وبعد قليل توجه ليعيش في منطقة
جبل نتريا التي كان قد أسسها القديس آمون المتوحد
ولما اشتهر بقداسته ومعجزاته وطبقت شهرته
الآفاق خاف من المجد الباطل فتركها وتوجه هو
وبعض تلاميذه إلى بيث نهرين في سوريا والعراق حالياً حيث
بشرفيها باسم المسيح ورد كثيرين إلى الإيمان المسيحي
وهناك أسس ديرًا على جبل ايزلا (الأزل) في طور عبدين بالقرب من مدينة نصيبين الواقعة ضمن الأراضي التركية حالياً والمتاخمة للحدود مع سوريا مقابل مدينة القامشلي زالين الواقعة ضمن الأراضي السورية حالياً .
وهناك تتلمذ على يديه
كثيرون وبلغ عدد تلاميذه ٧٠ تلميذًاً على عدد رسل
السيد المسيح الذين أرسلهم للكرازة والتبشير
( لو ١٠
لكن لم نعثرعلى أسماء كل تلاميذه بل بعض
الأسماء القليلة مثل أولاغ السبعي ، توما ، أليشع،
إشعياء ، سرابيون ، زكريا ، مار حبيب ، مار بسيانا ،
وميخائيل كاتب السيرة .
أسس كثير من تلاميذه أديرة في العراق وفارس
وتعمرت بالرهبان ولكن لما انتشرت البدعة
النسطورية في بلاد العراق وفارس استولى السريان المشارقة
على دير مارأوكين بجبل ايزلا (الأزل) وكثير من أديرة تلاميذه
يعتبر مار أوكين هو مؤسس الرهبنة في بلاد مابين النهرين وطورعبدين ( سوريا والعراق وتركيا حالياً ) وكذلك بلاد فارس
لما أكمل سعيه الصالح مرض قليلا فبارك تلاميذه
الرهبان ورشم على نفسه علامة الصليب المقدس وسلم
روحه الطاهرة بيد المسيح الذي أحبه وعبده وخدمه
بكل أمانة وكان ذلك في شهر أبريل (نيسان) سنة 363 ميلادية
صلى عليه تلاميذه بحزن شديد ودفنوه
في مقبرة الدير في جبل ايزلا ( الأزل ) بإكرام جزيل
cro: cro: cro:

سيرة القديس وأعماله في مكان نشأته وفي ديره في جبل ايزلا الأزل – طورعبدين

كان القديس مار أوكين من أرض مصر واسم بلده القلزم
كان يعمل جاهداً أن تكون له أعمال
روحانية لكي يدوم ذكره إلى الأبد "
وكانت صناعته غواصًا، فكان يغوص في البحر
ويلتقط الجواهر ( لآلئ البحر )، فكان يومياً يضع على
وجهه وجهاً (غطاءً زجاجياً ) كما هو معتاد عليه
في هذه الصنعة ويغوص في البحر ويخرج هذه
اللآلئ ويبيعها ويصرف ثمنها على المساكين والأيتام
والكنائس والأديرة، ويطلب من السيد المسيح أن
يعطيه أجرًا في ملكوته، وكان يترجا أن ينظر ما نظره
القديس بولس الرسول "ذلك الذي لم تراه عين ولم
تسمع أذن ولم يخطر على قلب بشرما أعده الله للذين
.( ٩ : يحبونه " ( ١كو ٢



رؤية القديس

وفي أحد الأيام نزل إلى البحر كعادته فرأى رؤية إلهية
وهي شبه كوكب مضيء يمشي على وجه الماء
أمامه، وعندما رأى القديس ذلك تعجب جدًا متفكرًا
في نفسه متسائلا ً عن هذا المنظر " ما هو هذا المنظر
الذي رأيته أنا اليوم في البحر ؟ " ثم رأى منظرًا إلهيًا
مرسلا ً من الله وفي تلك الساعة أضاء وجه القديس
أوكين وحلت عليه نعمة إلهية، فتقدم وازداد في أعماله
الصالحة، في صلاته، في صومه، وفي رحمته على
المساكين والمتألمين وتشبه بطابيثا المذكورة في سفر
أعمال الرسل
ظل القديس أوكين مداوماً على ذلك في مدينة
القلزم لمدة خمسة وعشرين عاماً، فلما نظر الله إرادته
المقدسة، أعطاه موهبة عظيمة وهي أن يعين السفن
التي على وشك الغرق في البحار، كما أعطاه أيضًا أن
يمشي على الماء كالمشي على اليابسة وأعطاه سلطانًا أن
يهديء العواصف عن السفن التي كانت تجتاز في ذلك المكان

في أحد الأيام رأى مركب لصوص ( قراصنة )
جاءوا لنهب وسرقة مركب آخر لبعض التجار فغار
وقام بمحبة إلهية ومشى على الماء حتى أتى إلى مركب
التجار وخلصهم من أيدي اللصوص، وبصلاته أرسل
الله ريحاً ( جنوبية ) وأبعدت مركب
اللصوص عن مركب التجار مسافة تسعين فرسخاً
( أي ٢٧٠ ميلاً )، كما أرسل الله أيضًا ريحاً من
الشمال ساعدت مركب التجار للوصول إلى الميناء
بمدينة القلزم، فلما أبصر التجار ما حدث وما فعله
القديس معهم، خافوا وتعجبوا جدًا لما أبصروه هو
سبب خلاص نفوسهم فاجتمعوا وتشاوروا فيما بينهم
وقالوا هذا رجل إلهي، وبصلاته خلصنا الله من أولئك
اللصوص ثم أعطوا القديس ثلاثين أوقية من الذهب
وسألوه أن يصلي لأجلهم ويطلق سراحهم بسلام
أخذ ا لقديس الذهب من بين أيديهم وبدأ يبني ديرًا
لكي يصعد منه تسبيحاً للرب، فكان لا يكثر لنفسه
شيئًا طاعة لقول السيد المسيح " لا تكثروا لكم كنوزًا
على الأرض حيث يفسد السوس والصدأ وحيث
ينقب السارقون ويسرقون . بل اكثروا لكم كنوزًا في
السماء حيث لا يفسد سوس ولا صدأ وحيث لا
ينقب سارقون ويسرقون . لأنه حيث يكون كثرك هناك قلبك أيضًا " ( مت ٦ : ٢١ – ١٩ )
وشاع اسم القديس في كل المناطق المحيطة وفي جميع
جزائر البحر وبين السالكين فيه من التجار أو المسافرين
وكان بذكر اسم القديس أوكين في وسطهم يخلصهم
الله من نوائب البحر فالكل يمجد إله القديس أوكين
ربنا jes: يسوع المسيح .
في أحد الأيام رأى مركب لصوص ( قراصنة )
كان في إحدى المرات سفينة قوي عليها الماء والنوء
حتى صارت في شق في الجبل في مضيق عظيم وأصبح
أصحابها في شدة عظيمة، ولم يقدروا أن يخرجوها من الموضع .
فصرخوا إلى الله لكي ينقذهم من هذه البلية
وينجيهم من غرق البحر بصلاة القديس مار
أوكين، فسمع الله صلاتهم، وأظهر للقديس أمرهم وأن
يذهب ويخلص تلك السفينة من عطب البحر، فقام
القديس في الحال وذهب إليهم، نظر ركاب تلك
السفينة فوجدوا رجل الله القديس أوكين آت ماشياً
على وجه الماء متجهًا نحوهم، فرفعوا أصواتهم صارخين
قائلين " ارحمنا يا رجل الله أعبر إلينا وأعنا لأننا علمنا
أن الله أرسلك إلينا لتخلصنا من ضيقة هذه اللحظة
الصعبة التي نحن فيها الآن ". وقف القديس بجوارهم ثم
سجد لله قائلاً " أيها الرب الإله القوي
ملك السماء والأرض، الذي لك سلطان
على البر والبحر والجو، خلص عبيدك من هذه
التجربة التي هم فيها، وأوصلهم إلى الميناء الهاديء
لأنك وحدك الصالح إلى الأبد آمين ".
وبعد أن أتم
القديس صلاته هبت ريح من الجنوب ولكن لم تتحرك
تلك السفينة لأنها انشبكت تحت شق الجبل، فعاد
القديس وصلى أيضًا من أجل نجاتهم فسمع الله صوته،
فغطست الصخرة السفلية ( التي من شق الجبل ) إلى
أسفل وتخلصت السفينة من هذا الشق . وفي تلك
الساعة تحركت السفينة بسلام وسارت في طريقها
حتى وصلت إلى الميناء الهاديء، بصلاة القديس مار
أوكين .
أظهر الله الكثير من العجائب والمعجزات في البر
والبحر على يدي القديس أوكين، وكان الله قد أعطاه
قوة ومعونة حتى شاع خبره في كل الأرض، وكل من
سمع وأبصر أفعاله كان يتعجب جدًا ويسبح الله من
قبله، فلما رأى القديس أوكين هذه القوات الإلهية التي
أعطاها الله له ولم يستطع إخفاء نفسه، وكثر من الناس
مديحه، فمضى وأقام مدبراً ورئيساً للدير الذي بناه
عوضاً عنه، ولبس لباساً حقيراً كأحد الفقراء المساكين
وتوجه إلى دير القديس الأنبا باخوم في صعيد مصر،
حيث لا أحد يعرف عنه شيئًاً، متوسلاً أن يقيم
عندهم
سلك القديس أوكين في وسطهم متواضعاً فأعطاه
الله كرامة، فظهرت قداسته وقد صار له وقار بسبب
تدبيره وعمله وصنعه للآيات لذلك هرب من الدير
فخرج رئيس الدير وجميع الإخوة ورائه ليبحثوا عنه في
المزارع والساحات وبين الكروم فوجدوه ساجداً على
الأرض وهو يسبح الله، فتقدم إليه رئيس الدير وجماعة
الإخوة وسجدوا له حتى الأرض، وجاؤوا به إلى الدير،
وسألوه أن يصلي من أجلهم ويسكن عندهم وأمر
رئيس الدير أن يضرب الناقوس فاجتمع كل الإخوة
وتباركوا من القديس مار أوكين ، ولم يردهم القديس
فسألهم وقال لهم " صلوا بصلواتكم من أجلي يا
إخوتي لكي يصنع معنا الله الذي يعرفه نافع لي ولكم ."
وفي تلك الليلة خرج من الدير دون أن
يعلم به أحد وعاد إلى بلاده
رجع القديس إلى بلاده وأثناء رجوعه عاد ونظر
الكوكب المضيء مرة أخرى أمامه، وبإرشاد من
الروح القدس علم رهبان ديره بقدومه فخرجوا كلهم
جميعًا للقائه بالمزامير والتسابيح يسبحون ويشكرون الله
الذي أنعم لهم بقدوم القديس مار أوكين وتباركوا منه
وطلبوا منه أن يبقى في وسطهم ليعلمهم الإيمان
السليم، فلم يرد البقاء.
مضى من عندهم وفي صحبته سبعون أباً من أرض تلك
البلاد ملازمون له، وذهبوا إلى
ما بين النهرين أي بلاد العراق وسوريا الآن
وهناك تكاثر عددهم وصاروا جمعًا كثيرًا، ثم وصلوا إلى
" الهرميس " قبلي مدينة نصيبين وسكنوا هناك بجوار
الغاب الذي ينمو في تلك المواضع، وأقاموا سبعة أيام
.هناك يسبحون الله دون أن يعلم بهم احد
وهناك رأى القديس أوكين إنساناً به روح نجس
يترنل ويخرج من الماء، فناداه القديس قائًلا " تعال إلي
هناك وتتكلم معي " فأجابه الروح النجس وقال " ماذا
ماذا تريد مني يا مار أوكين يا خائف الله " فقال له القديس
" كم من السنين أنت ساكن في هذا الإنسان ؟ "
فأجابه " ست وثلاثون سنة ساكن في هذا الإنسان ".
فقال له القديس " باسم ربنا يسوع المسيح الذي طرد
لجئون من ذلك الذي كان ساكناً بين القبور أخرج من
هذا الإنسان وامض وليس لك سلطان لتتسلط عليه
مرة أخرى ومضى " وللوقت خرج الروح الشرير من ذلك
الإنسان ولما مضى هذا الرجل قام لوقته ودخل المدينة وبدأ
يبشر في البيوت، والأزقة ويعرف الجميع كيف شفى
وخرج الشيطان منه، حتى كل من رآه تعجب مما
جعل أهل المدينة يسألونه قائلين " من هو هذا الرجل
الذي شفاك من مرضك "، فكان يجيبهم قائلاً "
يوجد رجال قديسون ساكنون في وسط الغاب على النهر
قبلي المدينة، ورئيسهم الذي هو أب لهم صاح وأمر
الشيطان الساكن فيَّ أن يخرج ومن تلك اللحظة خرج
الشيطان مني وعوفيت ". انزعج أهل المدينة لسماعهم
هذا الكلام قائلين " ما عسى هذا الأمر ؟!! ".
أتى جميع أهل المدينة إلى حيث كان القديسون
وقال لهم " من أنتم وما هو عملكم ؟ " فأجاب
القديس مار أوكين قائلاً " نحن قوم غرباء من أجل
المسيح ابن الله، الذي له نحن نسجد ونعبد ونحن أيضًا
له تلاميذ، وباسمه نستطيع أن نشفي كل مرض وكل
وجع ونطرد الشياطين من البشر، الذي له المجد
والإكرام والعزة والسجود الآن وكل أوان وإلى دهر
الدهور أمين ."
cro: cro: cro:
سمع رؤساء المدينة كلام القديس مار أوكين وقالوا له
إن كان هذا هو عملكم، قوموا وادخلوا معنا
المدينة واسكنوا في وسطنا لأن بيننا كثيرون محتاجون إلى أفعالكم
" فقال لهم القديس "
اتركونا اليوم يا أحبائي لأنه يوم الرب يوم الأحد ولا نستطيع أن
نقضيه في الدخول إلى المدينة، بل إن كان الله يريد غدًا نحن نأتي إليكم "
وفي تلك الليلة ترك القديس المكان
وتلاميذه معه وصعد إلى جبل شرقي المدينة
هناك وجدوا مغارة على رأس الجبل سكنوا فيها لمدة
ثلاثين سنة مواظبين على الأعمال الروحانية وتنفيذ
الوصايا الإلهية، وسمع كثيرون من مختلف البلاد
واشتموا رائحة المسيح الزكية فيهم، فأتوا وسكنوا
معهم، خاضعين كلهم لتدبير القديس أوكين وكثر
عددهم حتى صار ثلاثمائة وخمسون رجلاً متفقين بمحبة
إلهية بغير غش أو رياء وكل واحد منهم يحرص ويجتهد
على أن يظهر حسن سيرته وفضيلةعن طريق غسل أيدي وأرجل الغرباء الذين يأتون
إليهم وتجسد سرالسيد المسيح بأعمالهم وتدبيرهم فأعطاهم
قوة لشفاء المرضى وإخراج الشياطين وكل الأعمال
الحسنة باسمه ومن بعد ذلك الزمان أظهر الله للقديس مار أوكين
ملاكًا قائماً أمامه قائلاً له: شد وسطك مثل الجبار،"
وبشر هنا ببشارة الملكوت لأن الله قد سمع صلواتك
وتضرعاتك أمامه من اجلهم، قم بإعلان أنت
وإخوتك اليوم وأظهروا أنفسكم لكل الناس ولا تخافوا
من الذين يقتلون الجسد النفس أيضاً وليس لهم القدرة أن يقتلوا "
فبعد ذلك نزل القديس والإخوة معه
وتلمذوا وعلموا في المدن والقرى وكل الضياع،
وأجرى الله على أيديهم عجائب كثيرة
كان تلاميذ القديس أوكين يشترون جراراً ويملأوها
ماءً ثم يضعون هذه الجرار في مفارق الطرق ليشربوا
منها كل المسافرين والمارين، كانوا يفعلون ذلك بكل
همة ونشاط مواظبين على ملء هذه الجرار لينيحوا
الغرباء والذين يأتون إليهم، فكان هذا عملهم
وتدبيرهم في أحد الأيام مضى أحد تلاميذالقديس أوكين
ليملأ جرته من النهر، هناك صادف إنساناً وقع حمل
القمح منه على الطريق وكان قد تركوه رفقائه
ومضوا، فبقى الرجل منتظرًا قدوم من يجيء ويرفع معه
هذا الحمل، وإذا تلميذ القديس قادم، فلما أبصره
الرجل سأله قائلا " أعني وساعدني على وسق حملي "
فتقدم إليه التلميذ ورفعا الحمل معاً وكان ذلك الحمل
لايقدر خمسة رجال على رفعه
، فلما رأى الرجل ذلك تعجب جداً من
التلميذ وكيف رفعا معاً ذلك الحمل دون الاستعانة برجال
آخرين دخل الرجل المدينة، فعنفه سيده قائلاً له
" لأي سبب انقطعت من رفقتك "
فحدث ذلك الرجل سيده ما حدث وكيف وجد ذلك الرجل الصالح وبقوة
صلاته رفع الحمل بلا تعب، فسبحا الله على تدبيره
وكانت عجائب كثيرة تجرى على يدي تلاميذ القديس اوكين
وفي ذلك الزمان تنيح مطران، مدينة نصيبين، وكان
شعبها يفكر في من يخلفه ، فاختلف أهل المدينة ، في اختيار راعيهم الجديد
فصار بعضهم يقول
"فلان"
والبعض الآخر يقول
" فلان "
لكنهم اتفقوا برأي واحد قائلين : "
نذهب إلى القديس مار أوكين ونصنع ما يشير
به علينا في هذا الأمر."
ذهب القسوس والشمامسة ورؤساء المدينة ووصلوا
إلى باب قلاية القديس أوكين خرج القديس أوكين لهم وطلب منهم أن يذهبوا إلى البيعة ويرفعوا صلاة حتى يتم قانون صلاته ففعلوا كما طلب منهم القديس أوكين
كان قبل ذلك الحدث بثلاثة أيام جاء إلى القديس
مار أوكين قديس متوحد في أحد الجبال يسمى يعقوب
وعندما سلم على القديس أوكين " تنبأ القديس أوكين له قائلاً
أنا وأنت نتبارك من بعضنا بعضاً كالإخوة "
بعد قليل من الأيام، مثل راعي ومدبر البيعة أتبارك منك " فأجابه القديس مار يعقوب قائلا ً
اغفر لي يا أبي ما أستحق هذا الشيء الذي تقوله لي "
نزل القديس أوكين لمدينة نصيبين إلى الكنيسة حيث الجمع الذي
منتظرًا مجيء القديس أوكين مجتمعاً ، فلما
رأوه، قاموا له جميعاً ليتباركوا منه، فكان منظره
مضيء وممجد كمنظر ملاك الرب، لذلك كان له وقار
عظيم، بعد أن بارك وشكر فأشار بيده ليجلسوا
أمام المذبح المقدس وبعد ذلك خرج واتكأ على عكازه
وكان الجمع يزحمه ليتبارك منه، أما هو فكان قد أحس
بسبب مجيئهم قبل أن يخبروه فقال لهم يا أولادي "
من بعد نياحة أبوكم الروحي صعب عليكم في اختيار
راعي ومدبر لكم، كفوا عن الجدال والمشاحنة مع
بعضكم بعضاً، فليس يصير واحد من الذين تختاروه
راعيًا ومدبرًا لكم ولكن معروف عند الروح القدس
الرجل الذي سيصير مدبرًا لكم، اسمعوا مني، واصعدوا إلى " أمد " المدينة
هناك تجدون الأب البطريرك والآباء الأساقفة مجتمعين وهناك الله يختار لكم الراعي والمدبر
تعجب الجمع جدًا لأنه تكلم معهم عن سبب
مجيئهم قبل أن يخبروه، وقبلوا كلامه بفرح وقدموا له
ميطانية وانصرفوا إلى مدينتهم بسلام في محبة واتفاق
ورأي واحد .
ذهب الآباء القسوس والشمامسة ورؤساء المدينة إلى " أمد " مدينة
فوجدوا الأب البطريرك والآباء الأساقفة مجتمعين كما قال لهم القديس مار أوكين،
تباركوا من الأب البطريرك والآباء الأساقفة، ثم سألهم
الأب البطريرك قائلا :"
من اخترتم أن يكون لكم راعياً ومدبراً "
فأجابوه بما قال لهم القديس أوكين فلما سمع
الآباء المطارنة ما قاله القديس أوكين قالوا بهمة وعزيمة أجمعهم
نقدم إلى الله هذه الليلة صلوات وطلبات من أجل هذا الأمر والرب يختار "
قام الأب البطريرك والآباء المطارنة
طوال ليلتهم يقدمون طلبات إلى الله أن
يريهم من هو الرجل الذي يختاره لهذه المهمة
وفي نصف الليل والأب البطريرك قائماً يصلي
بدموع كثيرة متضرعاً إلى الرب من جهة هذا الأمر،
وإذا هدوء عميق حل عليه وألقى في سبات وأصبح في
نوم عميق وفي نومه رأى ملاكاً قائماً أمامه قا ئلاً له :"
مار يعقوب هو الرجل الذي تسألون الرب عنه، ولا
يزال متوحداً في الجبال وأجرى الله على يديه معجزات
وعجائب والرب اختاره ليرعى ويدبر مدينة نصيبين
وسال الأب البطريرك عن جنسه فلم يخبره الملاك وانصرف عنه ."
قام الأب البطريرك من نومه وأعلم الآباء برؤيته،
فقاموا في ساعتهم وذهبوا إلى موضع القديس يعقوب
وأخبروه بما حدث وسألوه أن يأتي معهم فقال لهم إنه
لا يستحق ذلك، ولكنه علم أن هذا الأمر من الله،
فخاف أن يخالف إرادة الله وتذكر كلام القديس مار أوكين له
" "هوذا قد قرب زمانك لترعى قطيع المسيح
فقام القديس مار يعقوب ونزل معهم ففرحوا به
فرحًا عظيماً وشكروا الله الذي اختار لهم راعياً صالحاً
mari: cro: jes: ang4:
من أين جنسه ؟!!
فرحت وهللت المدينة برسامة القديس مار يعقوب
أسقفًا لها، وأراد الشعب أن يعرف جنسه فلم يشأ أن يخبرهم .
ففي باكر يوم الأحد ذهب القديس مار أوكين ومعه بعض الإخوة إلى كنيسة مدينة نصيبين
لتهنئة الشعب براعيهم، فلما دخل البيعة بارك وشكر
الله الذي أقام راعياً صالحاً مثل هذا لبيعته وقال للشعب
افرحوا ومجدوا الله الذي أهل مدينتكم أن "
يكون لها هذا القديس مار يعقوب راعياً ومدبراً الذي
جنسه من نسل القديس مار يعقوب الرسول أخو
الرب الذي كان أسقفاً على أورشليم في أيام آبائنا
الرسل الأطهار "
نطق القديس مار أوكين هذه الكلمات من قبل
الروح القدس، أما القديس مار يعقوب لم يشأ إظهار
هذا الأمر لئلا يكون له سبب للعجب والافتخار، فرح
أهل المدينة جداً لسماعهم هذا الأمر وشكروا الله
لاختياره لهم هذا الأب وأن يكون بالقرب من مدينتهم
دير يسكنه هؤلاء القديسون وعلى رأسهم القديس مار
أوكيـــن العظيم

cro2: ros5: olaf:
نياحة القديس مار أوكين

mari: cro: jes: ang2:
بسط القديس يديه ورجليه وأسلم نفسه الطاهرة
ليد سيدنا يسوع المسيح له كل المجد في 21/ 4/ 363 م.
وفي تلك الساعة امتلأت
القلاية روائح عطرة وصلى عليه تلاميذه وجتروه بوقار
عظيم وهم يبكون عليه لأنهم صاروا أيتاماً من هذا
الأب الروحاني وانعدموا من أحاديثه الروحية ثم دفنوه
بجوار هيكل الرب قائلين :
"الرب jes: يرشدنا ويدبرنا بصلواته آمين "

هذه هي سيرة القديس مار أوكين التي كتبها تلميذه
ميخائيل، وكثير من الأشفية التي صنعها الرب بيد
القديس مار أوكين وكثيرةٌ أيضًا هي المدن التي بشربها
وتلمذ فيها القديس العظيم لربنا رب المجد يسوع المسيح
ولم تكتب في هذه السيرة ويعتذر كاتب هذه السيرة عن ذلك لأن
الملك في ذلك الزمان طلب بعجالة تسطير سيرة
القديس مار أوكين من تلاميذه، فقام هذا التلميذ
المقترب للقديس في وقت ضيق بكتابة هذه السيرة
العطرة للقديس العظيم مار أوكين
وبدورنا نقدم لكم هذه السيرة العطرة
لقديس عظيم تذكره الكنيسة المقدسة كل يوم وتطلب شفاعته
وقد دونت سيرته هذه بكل أمانة في
مخطوطات دير السريان
فلتكن بركة صلاته
معنا ومعكم آمين

cro: cro: cro: ang2:

معجزة على يدي القديسين مار أوكين ومار يعقوب
cro: ang2: cro:
عماد الطفل المشلول

إيمان أسرة يهودية

حدث إعجازي بعد رجوع القديس مار أوكين الى ديرة

هل يمكن أن يصير الطفل راهباً ؟

معجزة ونبوة

نازفة الدم تنال صبغة المعمود

شفاء أحد الآباء الكهنة

ثلاثة رجال عظام

رؤية فى اجتماع يوم الاحد

ملاك الرب يحدد مكان البيعة

القديس مار أوكين يتنبا للقديس ميلس
cro2: ros5: olaf:
تلاميذ مار أوكين

كان للقديس مار أوكين cro: تلاميذ كثيرون بلغ عددهم سبعين تلميذاً على عدد رسل السيد المسيح jes: له المجد ( لو ١٠ )

ولم نتمكن من معرفة أسمائهم وإنما نتذكر بعضهم مثل :
مار أولاغ السبعي، مار توما، مار زكريا، مار أ ليشع، مار سرابيون، مار إشعياء، مار
حبيب، مار بسيانا ، ماريادت السكندرى
مار ملكي القلوزمي
مارميخا النوهدرى
ماراولاغ القبطى السبعينى
مار اشعياء الحلبى
مار بسيانا القبطى
مار حبيب الاسقف
مار ميخائيل cro: وهو كاتب مخطوط سيرة مار اوكين الموجود بدير السريان
بركة صلو اتهم فلتكن معنا ومعكم

قدسين cro: عاصروا القديس مار اوكين

القديس مارافرام السرياني

مار يعقوب أسقف نصيبين الملقب بالنصيبيني

القدّيس مار متى النّاسك السُرياني


اديرة وكنائس على اسم مار اوكين

دير الزعفران ماردين - طور عبدين
دير مار أوكين بجبل ايزلا الأزل طور عبدين (تركيا حالياً )
دير مار ميخائيل
كنيسة مار ميخا
دير مار أوكين ومار شليطا ومار أولوغ في قرية كرشيران – القحطانية ( قبري حيوري )

دير ماراوكين بسويسرا
cro2: ros5: olaf:

معاصرون على اسم مار اوكين

القمص اوكين السريانى + من رهبان دير السيدة العذراء - السريان - مصر
مار اقليميس أوكين قبلان النائب البطريركي المجمع الأنطاكي السرياني في أبرشية غربي الولايات المتحدة.
نيافة الاسقف بوليكاربوس أوجين آيدين أسقف الكنيسة السريانية الأرثوذكسية في هولندا

اوكين سوريال اول طفل امريكى المولد على اسم القديس مار اوكين
صلاة وشفاعة القديس مارأوكين معكم ومعنا الى الأبد
تودي ساكي taw: taw: taw: من اعماق قلبنا السرياني للأخوين الغيورين توماس مقسي كورية صومي من كوندك شكرو ونوري صومي المغترب في المانيا الذين سهلا لنا أمر زيارة وتصوير الدير المقدس
mari: cro: jes: ang3:
القديس مار أوكين في جبل ايزلا - طور عبدين
ܩܕܝܫܐ ܡܪܝ ܐܘܓܝܢ ܒܛܘܪܐ ܕܐܝܙܠܐ

صورة صورة
صورة صورة
صورة
الصورة التالية للرسامة رمثا صومي معلقة في دير مار أوكين في قرية كرشيران - قبري حيوري - سوريا
صورة
مخطوطة في دير السريان cro2: ros5: olaf: - مصر
صورة
من موقع مارأوكين القبطي cro:

صورة صورة صورة صورة صورة
صور واقعية من دير مار أوكين في جبل ايزلا ( الأزل ) طور عبدين
صورة صورة صورة صورة صورة صورة صورة صورة صورة صورة صورة صورة صورة صورة صورة صورة صورة صورة صورة صورة صورة صورة صورةصورة صورة
موضع قبر المتنيح القديس مار أوكين المبشر العظيم
صورة
قبر المتنيح القديس مار أوكين المبشر العظيم
صورة
تأمل جيداً في هذه اللوحة جيداً الموضوعة على قبر المتنيح القديس مار أوكين المبشر العظيم
صورة صورة صورة صورة صورة[urlصورة صورة صورة صورة صورة صورة
cro2: ros5: olaf:
[center] ܒܫܝܢܐ ܘܒܫܠܡܐ ܟܽܠܰܢ ܣܽܘܪ̈ܝܳܝܶܐ
[/center]

صورةصورة
صورة
[center]اللهّم امنح العلم لمن يحب العلم
مار أفرام السرياني شمس السريان وكنارة الروح
[/center]

صورة العضو الرمزية
أبن السريان
عضو
عضو
مشاركات: 3314
اشترك في: الاثنين مارس 30, 2009 10:08 pm

دير مار أوكين القبطي السرياني في طور عبدين تراث وكنز ثمي

مشاركة بواسطة أبن السريان » الثلاثاء أغسطس 24, 2010 1:17 pm

سلام الرب معك
أخي الحبيب أندراوس
تشكر على هذه الدرر
أنك بروح المحبة نقلت لنا هذه المعلومات عن القديس
مار أوكين لتكن صلواته معك ومعنا
ما سطرته لنا ونقلته لنا من الصور
كافي ولا يحتاج لتعقيب لأن ما كتبته كافي
والصور توضح لنا عظمة الرب في عمله
لنتبارك بكلام القديس وصلواته
دمتم بألف خير

بركة الرب jes: معكم
mari: أخوكم: أبن السريان mari:


صورة

صورة العضو الرمزية
د. جبرائيل شيعا
المدير العام
المدير العام
مشاركات: 18978
اشترك في: الخميس مارس 19, 2009 11:00 am

دير مار أوكين القبطي السرياني في طور عبدين تراث وكنز ثمي

مشاركة بواسطة د. جبرائيل شيعا » الأربعاء أغسطس 25, 2010 12:33 am

ما أجمل أن تتحقق الأحلام الجميلة
وبالأخص التي لها نكهة روحية إيمانية

فما أجمل من أن يشتقا ويحن ويحلم بتراب الأجداد
التراب المقدس الذي تقدس بدم الشهداء الأبرار
الذين قدم على مذبح الرب المقدس

taw: than: taw:
taw: than: than: ros4: than: than: taw:
تودي ساغي ميقرو رحيمو المحامي الملفونو اندراوس ملكي
تودي على كل هذه الاحلام التي كنت تحلم بها وانت طفل صغير
فكم الفرحة كبيرة وعجيبة عندما تتحق الاحلام
والحلم يصبح حقيقة
هذه الاحلام هي أحلام الغيرة والمحبة التي تكن في قلوبكم يا ميقرو اندراوس

صورة

صورة العضو الرمزية
الأب عيسى غريب
مرشد روحي
مرشد روحي
مشاركات: 464
اشترك في: الخميس إبريل 23, 2009 12:48 pm

دير مار أوكين القبطي السرياني في طور عبدين تراث وكنز ثمي

مشاركة بواسطة الأب عيسى غريب » الخميس أغسطس 26, 2010 10:54 pm

المحبوب والاخ الغيور أندروس ملكي .أسم على مسمى ..يا تلميذ يسوع المسيح .يا أبن الذي يحمل أسم القديس مار ملكي ...تشكر على نشرك معلومات في غاية الأهمية على دير القديس مار أوكين ... وهذا أن دل على شئ ، يدل على عظمة الحضارة المسيحية .. في الشرق الغالي ..ولا نفكر في حجارة الدير ..ولكن دعونا نفكر كيف كانوا يعيشون في تلك الجبال . والتأمل الروحاني الذي كانوا يحملونه ..أنها مدرسة الإيمان الحقيقيه ..من غير تعليم ...فحياة النساك بحد ذاتها هي مدرسة ..
فنشر مار أوكين مع تلاميذه المسيحية في تلك الجبال السريانية ونقلها من عبادة الأوثان إلى عبادة الإله الواحد خاصة بعد شفائه لابن الحاكم الفارسي في منطقة نصيبين.
ومن الجدير بالذكر أن أهالي تلك المناطق المحيطة بالدير حتى الآن يطلبون شفاعة القديس مار أوكين المبشر ويعتبرونه كثيراً جداً في المحبة كما أوصى الكتاب المقدس وبينهم اليوم كثير من المسلمين و الإيزيديين الذين يجلون القديس كثيراً ويهابونه. لك كل الحب يا عزيزنا وغالينا على هذه الموضوع المهم ..والذي كان منسياً لوقت من الزمان .......بركة المسيح لنا جميعاً وسلمت يداك المباركة .. الأب عيسى غريب cro:
cro:

صورة العضو الرمزية
اندراوس ملكي
عضو
عضو
مشاركات: 1288
اشترك في: الثلاثاء مارس 31, 2009 10:18 pm

دير مار أوكين القبطي السرياني في طور عبدين تراث وكنز ثمي

مشاركة بواسطة اندراوس ملكي » السبت أغسطس 28, 2010 11:08 am

taw: taw: taw: احونو سوريويو ميقرو Ardekhlo: S. Roham على هذا المرور الموقر
سلام ونعمة ربنا تكون معكم
mari: cro: jes: ang4:
taw: taw: taw: احونو سوريويو ميقرو د. جبرائيل شيعا على هذا الاهتمام والمتابعة الدائمة لمواضعنا
نعم احونو ميقرو يجب ان نعطي للجانب الروحي في حياتنا ايضاً البعض من وقتنا
cro: jes: ang4:
ليس كل شيء في هذه الدنيا الزائلة هو جمع المال وتخزينه بل تخزين المحبة الدائمة و المزيد من الاعمال الصالحة النافعة لنا فقط في تلك الحياة الأبدية .
بارخمور آبون ميقرو عيسى غريب cro:
لقد عطرت صفحتي بالروحانيات التي نحن بحاجة اليها دائماً وأبداً
البحث عن تراث الأباء والأجداد الميامين وأرشفته والمحافظة عليه ونقله لأجيال الحاضر والمستقبل واجب مقدس يقع على عاتقنا نحن الشريحة المثقفة والواعية من أبناء شعبنا الأبي بكافة تسمياته ودين موقر في اعناقنا حتى تنهض الأمة ويحيا شعبنا الأبي من جديد .
ليصحوا أبناء شعبنا الأبي عامة و المغتربون في المهجر خاصة ويحسوا ويشعروا ويؤمنوا كما يشعر ويحس ويؤمن اليوم كثير من المسلمين و الإيزيديين بقوة ربنا رب المجد والذين يجلون القديسين عامة والقديس مار أوكين العظيم خاصة كثيراً ويهابونهم و من ثم غرس هذا الاحساس والشعور الايمان القوي بشتى الاساليب والوسائل التعليمية في قلوب أطفالنا أكبادنا لكي نكسب المستقبل والسعادة الأبدية .
mari: cro: jes: ang2:
cro2: ros5: olaf:
سلام ونعمة ربنا رب المجد jes: تكون معكم ومعنا
المرفقات
21937_1329196757929_1471269556_30908942_608932_n.jpg
21937_1329196757929_1471269556_30908942_608932_n.jpg (28.23 KiB) تمت المشاهدة 3281 مرةً
[center] ܒܫܝܢܐ ܘܒܫܠܡܐ ܟܽܠܰܢ ܣܽܘܪ̈ܝܳܝܶܐ
[/center]

صورةصورة
صورة
[center]اللهّم امنح العلم لمن يحب العلم
مار أفرام السرياني شمس السريان وكنارة الروح
[/center]

أضف رد جديد

العودة إلى ”أخبار شعبنا في طور عبدين“