حوار الصحافي ادمون زكّو اسحق مع الأديب الفنَّان صبري يوسف

المشرف: كابي ساره

صبري يوسف

عضو
مشاركات: 669

حوار الصحافي ادمون زكّو اسحق مع الأديب الفنَّان صبري يوسف

مشاركة#1 » السبت فبراير 18, 2012 12:22 pm

حوار الصحافي ادمون زكّو اسحق مع الأديب الفنَّان صبري يوسف

إفتتح الأديب والفنَّان التشكيلي السُّوري صبري يوسف معرضه الفنّي في ستوكهولم بتاريخ 11 . 2. 2012، ويستمرُّ حتى غاية 4. 3. 2012، وأجرينا معه الحوار التالي حول معرضه عبر الشَّبكة العنكبوتيّة:

1- الأديب والفنَّان صبري يوسف، ماهي مناسبة المعرض الذي قدَّمته مؤخراً في ستوكهولم؟

سبق وقدَّمت في العام الفائت معرضاً بتاريخ 12. 2. 2011 بمناسبة عيد الحب العالمي، ضمَّ المعرض في حينها 40 عملاً فنياً، 33 لوحة تشكيلية وسبع منحوتات من السيراميك، استمرَّ المعرض شهراً كاملاً، وركّزتُ على مفاهيم الحب والسلام، وأحببت أن أقدِّم هذا العام أيضاً معرضاُ جديداً بمناسبة عيد الحب، تأكيداً منّي على ترسيخ قيم المحبّة والفرح والسَّلام والوئام بين البشر كلَّ البشر، فموضوع المعرض هو حول الحب، لهذا تزامن قبل ثلاثة أيام من عيد الحب العالمي، ولكن معرضي يشمل مواضيع أخرى ترتبط بالحب كالفرح والحرية والسَّلام والتواصل الحميمي بين البشر، لأن التأكيد على ترسيخ هذه المفاهيم الخيّرة القائمة على رؤية إنسانية شفيفة، ضرورية جداً لكل بني البشر، ونحن الآن بأمسِّ الحاجة إليها أكثر من أيِّ وقتٍ مضى، لأنَّني أرى أن هذه المفاهيم والقيم تضمحل رويداً رويداً في علاقات البشر مع البشر وفي علاقات المحبِّين مع بعضهم بعضاً وعلاقات الدول مع الدول وعلاقات القارَّات مع القارَّات، حيث طغى الجانب المادّي على معايير القيم الأخلاقية والرُّوحية، لهذا لا بدّ من التَّركيز على هذه الجوانب الإنسانية الخلاقة، لما لها من أهمية في بناء الأسرة، وبناء الإنسان كإنسان، ولما لها من أهمية في بناء علاقات خيّرة بين الأفراد والمجتمعات والدول بشكل ٍ حضاري، لا أن يتم التركيز كما نرى على الجوانب المادّية الاستهلاكية السقيمة ويتم استهلاك جسد الإنسان وكأنّه مادة استهلاكية لا أكثر، لأن الإنسان بصفته أسمى المخلوقات على وجه الدنيا، عليه أن يترجم هذا السموّ بالسلوك الخلاق والسلوك الذي ينمُّ على إنسانيته وخيره وسلامه ووئامه مع البشر، لا أن يرسم خططاً ومناهج وتوجُّهات على أسسٍ صاروخية عابرة القارات، وعابرة بِشَرِّها ودمارها وخرابها إلى أقصى أقاصي السماء، وكأن إنسان هذا الزمان لا همَّ له سوى زرع المزيد من الدمار والخراب في هذا الكون الذي من المفترض أن يبنيه بناءً خلاقاً راقياً يليق به كإنسان ويليق بالكون الذي يحتضن الكائن الحيّ/الإنسان وكلّ كائن حيّ على وجه الدُّنيا، ويبدو لي أنَّ الكثير من البشر أصبحوا على هيئة ذئابٍ، بأنيابٍ بشرية، حتّى أنني أرى أن الوحوش الضارية أكثر رحمة من بعض البشر، لأنَّ الوحوش الضَّّارية لا تفترس على الأقل بني جنسها بالوحشيَّة التي يفترس بها الإنسان بني جنسه، وهكذا يفترس البشر بعضهم بعضاً وكأنّهم من فصائل الوحوش الموغلة في الضراوة والشراسة، فلماذا نطلق على هكذا إنسان إنساناً، طالما نراه بهذه الوحشية المخيفة ضدّ بني جنسه البشر؟! ولهذا لا بدَّ لنا، وبحسب موقع كل واحد منّا في الحياة، أن نضع حدّاً لضلال وتفاقمات غيّ الإنسان في أتون الخراب والدَّمار والفساد وقصِّ رقاب العباد!

2- كم لوحة احتوى عليها المعرض وما هي المدارس التي اعتمدتَ عليها في رسم اللَّوحات؟

تضمّنَ المعرض 50 لوحة تشكيلية، رسمتُ أغلبها في العام 2011. لم أعتمد على مدرسة فنّية معيّنة، ولا أرسم أصلاً على أسسٍ مدرسيّة فنّية معيّنة، لأنني عندما أرسم، أعتمد على العفوية الجامحة وعلى الخيال والذَّاكرة الطفوليّة الفسيحة، كمَن يكتب شعراً بحرية مفتوحة على مدى شساعة الكون، حتّى عندما أرسم لوحة تجريدية، لا أعتمد على الاسلوب المتَّبع في التيار التجريدي، لأن ضربات سكّيني (شلويّة) خالصة، أشبه ما تكون بضربات منجل والدي الراحل (صامو شلو)، عندما كان يحصد باقات الحنطة، فلم يتبع والدي أية مدرسة في حصاد باقات الحنطة، ومع هذا كان لجمال (كديسه) ما لا تضاهيه أجمل لوحات العالم، فالَّذي ترعرع على باقات الحنطة وسهول القمح الفسيحة، لا يحتاج إلى مدرسة فنّية، لأن عوالمه لا تتّسع لأية مدرسة، لأن رحابات خياله وتدفُّقات الجموح الفطري لديه هي مدرسة المدارس، على الصعيد الفنّي والإبداعي بشكل عام، وفعلاً رسمتُ كل لوحاتي بشكل فطري وطفولي، معتمداً على العفوية والخيال والذاكرة وتذوُّق الجمال واللَّون وكأنني أكتب قصائد شعرية عبر اللون، حتى أن الكثير من اللَّوحات التي رسمتها لم أخطِّط لها قبل عملية الرَّسم ولا حتَّى أثناء عمليّة الرسم، خاصة اللوحات التجريدية، وعندي أسلوب خاص بي في طريقة الرّسم، حيث اللوحة عندي هي لوحتان، (الأولى تجريدية وأرسم الثانية فوق الأولى بالفرشاة)، واللوحة الأولى، بمثابة مسودة عمل، أو أرضية لوحة، أو خلفيّة اللوحة، أو مشروع لوحة، أو فكرة بناء لوحة، أو لوحة جاهزة! واللوحة الأولى أرسمها بضربات سكين، وأرسمها دفعة واحدة، وخلال فترة قصيرة، قصيرة جدّاً، وبدون أي تخطيط مسبق لها، أرسمها من خلال تلاطمات أحاسيسي ومشاعري وعبر تخيلاتي وعفويّتي، حيث أفرش أولاً الألوان بشكل عفوي وسريع على القماش أو على أيّة مادّة أرسم عليها، وعملية فرش الألوان تأتي من ماسورات الألوان إلى القماش الأبيض مباشرة، وبطريقة تشبه توزيع (جبلات الطين) على سطوح منازلنا العتيقة أيام زمان، وبعد فرش الألوان، وهي طرية، أقوم بمداعبتها عبر ضربات متعددة من سكاكين بأحجام مختلفة وبشكل متناوب، وهنا أودُّ الإشارة إلى أنني إخترعتُ بالفطرة طرقاً عديدة في كيفية استخدام السكِّين وإبداع تشكيل لوني جديد، فلم أشاهد ولم أتعلّم من أحد كيفية استخدام السكّين، ولا حتى كيفية استخدام اللون، أو مزج الألوان، كل هذا يتم بعفوية، والذي يراني، يشعر أنه أمام طفل حقيقي يلعب بالألوان، وهذه العملية، عملية اللعب بالألوان هي بيت القصيد عندي، حيث أنني اكتشفت مؤخراً، أي منذ بدأت أرسم عام 2004، أن هناك طاقات خفيّة في داخلي تدفعني بشغفٍ عميق لمداعبة الألوان وخلطلها ومزجها وخلق تشكيلات منها، أحياناً أشعر وكأنَّ في داخلي أحلام متلاطمة أشبه ما تكون بأحلام اليقظة، وأرى كما يرى الحالم مئات بل آلاف اللوحات تغلي في داخلي وتتماوج في مخيَّلتي، لهذا أراني أتوق للرسم بشكل شره جداً، وهذه الحالة التوقية الشرهة، ذكَّرتني بحالتي الغليانية في الغوص في عوالم وفضاءات الكتابة، وتبيّن لي أنّني مصاب بداء مستفحل في أعماق كينونتي هو داء الإبداع، وداء البحث عن أبجديات جديدة للإبداع عبر الحرف تارةً وعبر اللونِ تارةً أخرى!

3- ماهي المواضيع التي تناولتها لوحات المعرض؟

تناولتْ لوحاتي التي عرضتها كما أسلفتُ سابقاً الحبّ، الفرح والسلام، ولكني تناولت في بعض اللوحات موضوع الحرية والجمال، وخلق متعة مشاهدة اللوحة/اللون، وخلق حوار بيني وبين المشاهد، لأن هدفي من الرسم هو ليس الرسم فقط بل يتعدّاه إلى خلق حالة فرحية حوارية مع الآخر، ومحاولة تدريب وتعويد المتلقي على تذوُّق الجمال وقراءة حيثيات الفرح عبر تشكيلات ورموز لونيّة، ولا أرسم نهائيَّاً فكرة ما تعكس حالة حزنية أو ألميّة أو احباطية، فكلّ اللوحات التي رسمتها منذ انطلاقتي الأولى عام 2004، وهي قرابة 300 لوحة، تعكس حالات فرحية، وتعكس الجوانب الحميمة والسلام والجمال، فأشعر في قرارة نفسي أنَّ ضربات سكّيني وريشتي لا تستطيعان رسْمَ أحزاني وآلامي وجراحي، مع انني كتلة من الأحزان والأنين والجراح، وربما يندهش أو يستغرب القارئ أو من يشاهد لوحاتي خلوّها من الجانب الألمي، فتبيَّن لي أنني غير قادر على ترجمة الحزن والأنين عبر اللوحة، لأنني أعتبر أن اللوحة لوحتي يجب أن تكون جميلة وبهيجة وتعكس حالات عشقية سلامية وئامية، وربما لأن هذه الحالات التي أرسمها تمنحني الفرح كمشاهد أوَّل للوحاتي، وربَّما لم يَعُدْ قلبي وروحي يتقبّلان المزيد من الأسى والأنين، وربَّما لأنَّ المساحات الحزنية في كينونتي وصلت إلى حدِّ الإمتلاء ولم يعد هناك مساحة لها في عوالمي اللونية، ولهذا أجدني أترجم هذه الحالات الألمية عبر الكتابة، عبر الحرف لأنني قادر على تفريغ أحزاني على الورق عبر الكلمة، لأن الكلمة ترحب بأحزاني بينما اللون لوني يصدّ الأحزان التي تعتريني ولا يسمح لأي أسى أن يقتربَ من بهجة ألواني، لأن اللون عندي هو ربيع، هو حب، هو جمال، هو فرح، مع أنه ممكن أن يترجم الفنان الحزن بتعبير رائع حتى عبر اللون الجميل، وهناك كما يعلم القارئ اصطلاح اسمه ـ جمال القبح ـ أي ممكن أن يرسم الفنان فكرة قبيحة أو حالة قبيحة أو مشهد شنيع كما يحصل في حالات الحروب والكوارث والزلازل، ويعكسها بطريقة تشكيلية راقية من حيث الإبداع، ولكني مع هذا لا أميل إطلاقاً إلى رسم حالات القبح، حتى ولو كان للقبحِ جمالاً فنّياً بديعاً! وقد درست هذه الحالة فوجدت أن السبب ربما يعود لأنني أحب الحب والجمال والسلام، وشخصيتي غير جانحة نحو مشاهدة الأسى عبر الألوان، ولهذا أراني أجسِّد حالات الألم في نصوصي وقصصي وأشعاري بعمق كبير، حتى انني أصل أحياناً إلى مرحلة البكاء الحقيقي فيما أنا أكتب نصوصي الألمية، وعندما ركَّزتُ على هذا الأمر كتحليل نفسي وسيكولوجي لذاتي، تبيّن لي أنني عندما أفرّغ طاقاتي وشحناتي الألمية والحزنيّة، فإن الكتابة تمنحني بعد تفريغ هذه الأحزان نوعاً من الرَّاحة والهدوء والسكينة، وكأني بكتابة الحزن قد تخلَّصت من الحزن ذاته، وتركته في عهدة ومرمى القارئ! وهنا الموقف هو على النقيض من الرسم، حيث ترجمة الألم عبر الكتابة تخفِّف من ألمي الذي أنا فيه خلال مرحلة الكتابة، بينما في الرسم أشعر وكأني لو رسمت لوحة حزينة، سترسِّخ الحزن عندي وستذكِّرني بالحزن كلَّما أنظر إليها، لهذا أميل إلى التمتع باللوحة. وهنا لا بدَّ من الوقوف عند نقطة محرقية هامة، وهي مسألة المتعة في الكتابة والرسم والإبداع بشكل عام، وأقولها بكل بساطة أنني أكتب لأنني أشعر بمتعة عميقة عندما أترجم أفكاري على الورق سواء عبر الشعر أو القصة أو المقال أو الحوارات. والكتابة كيفما تكون مواضيعها حزنية أو فرحية تمنحني متعة تجسيد أفكاري ومشاعري على الورق، وأيضاً أشعر بمتعة عميقة في الرسم، وهكذا فإن الإبداع يمنحني متعة عميقة، وهذه المتعة هي التي تدفعني للمزيد من الإبداع، وربما الكتابة في اللاشعور الضمني هي نوع من تحدّي الموت أو مقاومة الفناء، وهي بالتالي نوع من اثبات الوجود والنزوع نحو ديمومة الوجود بعد الموت وربما تكون نوع من البحث عن الخلود، وكل هذا الصراع بين الحياة والموت، والنزوع العميق نحو اثبات الوجود وديمومة البقاء عبر الكلمة والرسم والإبداع، هي محفِّزات قويّة للعطاء وديمومة الإبداع إلى آخر رمقٍ في الحياة. أيُّها الإنسان، عشْ كإنسان خيّر، واتركْ خلفكَ حبّاً فرحاً وسلاماً على جدار الزّمن، راحلٌ أنتَ ـ عاجلاً أم آجلاً ـ لا محال!!!

4- كيف كان تعاطي الاعلام السويدي مع المعرض؟

لم يتعاطَ الاعلام السويدي مع معرضي ـ ولا مع أي معرض آخر بالشكل المطلوب ـ، لأن الاهتمام أصلاً يتمُّ من قبل الصحافة والاعلام والمراسلين الصحافيين وكل هذا يعتمد على جملة من العلاقات، وأغلب الكتاب والشعراء والفنانين لا يعرفون كيف يروِّجوا لإبداعهم. من جهتي روّجتُ لمعرضي بجهدٍ فرديّ عبر الشبكة والصحافة أكثر ممَّا تروِّجه المؤسّسات الشرقية والغربيّة، وعتبي كبير على المؤسّسات، غربية كانت أو شرقيّة!

5- ماهي أبرز الانطباعات عن المعرض من قبل الفنانين؟

أغلب الانطباعات التي كوّنها الفنانون والفنانات كانت إيجابية، وجيدة، والكثير ممن يتابعون حضور معارضي يرون أن هناك غزارة مصاحبة بتجديد في تقنيات معالجة اللوحة، لأنني أعالج اللوحة بتقنيات وأساليب جديدة، فمثلاً أرسم الزهرة بعشرات الطرق، وهي من محض خيالي حتى ولو تَشابهَ جزءاً منها مع أزاهير الطبيعة ولكنّها تنبع من مخيَّلتي وتنمو أمام ريشتي ولوني، حتى التكرار، تكرار الفكرة ـ الزهرة ليست مكررة من حيث التقنيات، لانني أعيد رسْمَ الزَّهرة بطريقة جديدة، ومبهجة للعين، واستخدم الرَّمز في تشكيل الشخوص والأزاهير والبحر والطَّبيعة، وأحاول دائماً أن أرسمَ لوحة تبهرني وتمتّعني برموزها وتشكيلات فضاءاتها اللَّونيّة.

6- كيف يقيِّم الفنَّان صبري يوسف مسيرة الفن التشكيلي في المهجر ومن هم أبرز مبدعيه في السويد؟

إنَّ مستوى الفن التشكيلي للفنانين المغتربين في السويد غني جدّاً، وهناك الكثير من الفنانين البارعين والمبدعين، وممكن أن يقدِّموا معارض عالمية، وليس من السهولة تحديد أسماء البارزين بهذه العجالة، لأنَّ الفنّانين المغتربين على أرض مملكة السويد هم بالمئات ولم أطَّلع على أعمال أغلبهم، لهذا يتطلّب الأمر الإطلاع على أعمال الفنانين بدقّة وموضوعيّة، وعلى ضوء مشاهدة أعمالهم الفنّية ممكن تقييم إبداعم الفنّي.

أجرى الحوار عبر الانترنيت إدمون زكَّو اسحق ـ المالكية

صبري يوسف*
*مواليد سورية ـ المالكيّة/ديريك 1956.
*حصل على الثانوية العامّة ـ القسم الأدبي من ثانويّة يوسف العظمة بالمالكية عام 1975.
*حصل على أهلية التعليم الإبتدائي، الصف الخاص من محافظة الحسكة عام 1976.
* حصل على الثانوية العامة ـ القسم الأدبي كطالب حرّ من القامشلي عام 1978.
*درس الأدب الانكليزي في جامعة حلب ولم يتابع دراساته لأسباب بكائيّة متعدِّدة.
* حصل على الثانوية العامّة عام 82 القسم الأدبي كطالب حرّ مخترقاً القوانين السائدة آنذاك، حيث صدر مرسوم وزاري يمنع من تقديم الطالب لنفس الثانوية العامّة التي نجح فيها مرتين لكنّه لم يتقيّد بالمرسوم فتقدّم للإمتحانات للمرّة الثالثة على أنه حصل على الإعدادية فقط وهكذا اخترق القانون بالقانون، لكن قانونه هو!

* خرّيج جامعة دمشق، قسم الدراسات الفلسفية والاجتماعية/ شعبة علم الاجتماع عام 87.
* أعدم السيجارة ليلة 25. 3 . 1987 إعداماً صورياً، معتبراً هذا اليوم وكأنّه عيد ميلاده، ويحتفل كل عام بيوم ميلاد موت السيجارة، لأنّه يعتبر هذا اليوم يوماً مهمّاً ومنعطفاً طيّباً في حياته.
* اشتغل في سلكِ التعليم 13 عاماً، في إعداديات وثانويات المالكيّة، ثمَّ عبر المسافات بعد أن قدَّم استقالته من التعليم، واضعاً في الاعتبار عبور البحار والضباب، مضحّياً بالأهل والأصدقاء ومسقط الرأس بحثاً عن أبجدياتٍ جديدة للإبداع.
* قدَّم معرضاً فردياً ضم أربعين لوحة في صالة الفنَّان ابراهيم قطّو في ستوكهولم 2007.
* شارك في معرض جماعي أيضاً في صالة الفنَّان ابراهيم قطّّو في ستوكهولم 2007.
* قدّم ثلاثة معارض فرديّة في منزله.
* قدّم معرضاً فردياً في صالة "ستور ستوغان" في ستوكهولم ضمَّ 33 لوحة و 7 أعمال نحتية، 2011.
*أسّس دار نشر خاصّة في ستوكهولم عام 1998وأصدر المجموعات الشِّعرية والقصصية التالية:

ـ "احتراق حافّات الروح" مجموعة قصصية، ستوكهولم 1997.
ـ "روحي شراعٌ مسافر"، شعر، بالعربيّة والسويدية ـ ستوكهولم 98 (ترجمة الكاتب نفسه).
ـ "حصار الأطفال .. قباحات آخر زمان!" ـ شعر ـ ستوكهولم 1999
ـ "ذاكرتي مفروشة بالبكاء" ـ قصائد ـ ستوكهولم 2000
ـ "السلام أعمق من البحار" ـ شعر ـ ستوكهولم 2000
ـ "طقوس فرحي"، قصائد ـ بالعربيّة والسويديّة ـ ستوكهولم 2000 (ترجمة الكاتب نفسه).
ـ "الإنسان ـ الأرض، جنون الصولجان" ـ شعر ـ ستوكهولم 2000

* هناك مجموعة قصصية مخطوطة، تتناول مواضيع ساخرة، وأخرى تتناول قضايا اجتماعية واغترابية.
* مجموعة مقالات ومجموعة نصوص أدبية مخطوطة ومنشورة أغلبها عبر الشبكة العنكبوتية.
* يعمل على نصّ مفتوح، "أنشودة الحياة"، قصيدة شعرية ذات نَفَس ملحمي، طويلة جدّاً، تتألّف من عدّة أجزاء، كل جزء (مائة صفحة) بمثابة ديوان مستقل، ومرتبط بنفس الوقت مع الأجزاء اللاحقة، أنجز حتّى الآن الجزء العاشر، ويعمل على الجزء الحادي عشر، يتناول قضايا إنسانية وحياتيّة عديدة، مركِّزاً على علاقة الإنسان مع أخيه الإنسان كمحور لبناء هذا النصّ.
* تمّ تحويل الجزء الأوّل من أنشودة الحياة إلى سيناريو لفيلم سينمائي طويل من قبل المخرج والسيناريست اليمني حميد عقبي وقدّمه كأحد محاور رسالة الماجستير في باريس.
* إشتغل مديراً لبرنامج "بطاقات ثقافيّة" في الفضائيّة السريانية، صورويو TV في القسم العربيّ وقدّم عدّة لقاءات عبر برنامجه مع كتّاب وشعراء وفنانين ومؤرّخين حتى غاية عام 2004.
* تمّ إختياره مع مجموعة من الشعراء والشاعرات في ستوكهولم للمساهمة في إصدار أنطولوجيا شعرية باللغة السويديّة حول السلام 2005.
* يكتب القصّة القصيرة، قصيدة النثر، النصّ، المقال، ولديه اهتمام كبير في الحوار والرواية والترجمة والدراسات التحليليّة والنقدية والرسم والنحت والموسيقى!
* ينشر نتاجاته في بعض الصحف والمجلات والمواقع الالكترونية.
* شارك في العديد من الأماسي الشعرية والقصصية في الوطن الأم سورية وفي السويد.
* مقيم في ستوكهولم ـ السويد منذ عام 1990.

[email protected]
http://www.sabriyousef.com


إليكم لقطات من حفل افتتاح معرض الأديب والفنَّان التشكيلي صبري يوسف، التي أخرجها موقع وتلفزيون الغربة

http://al-ghorba7.blogspot.com/2012/02/ ... st_16.html
آخر تعديل بواسطة صبري يوسف في السبت فبراير 18, 2012 4:21 pm، تم التعديل مرة واحدة.

صورة العضو الشخصية
د. جبرائيل شيعا

المدير العام
مشاركات: 19003

Re: حوار الصحافي ادمون زكّو اسحق مع الأديب الفنَّان صبري يوس

مشاركة#2 » السبت فبراير 18, 2012 1:43 pm

الأديب والفنَّان التشكيلي السُّوري صبري يوسف
غني عن التعريف
صديق غالي وله في القلب مكانة
لما يقوم به من أديب وفن

فألف شكر لأعلامي الصحافي ادمون زكّو اسحق
على هذا الحوار الذي اشار
إلى محطات هامة في حياة
أديبنا وفنَّاننا السرياني صبري يوسف

لنا الفخر بكل المبدعين
نعتز بامثالكم يا صديقنا العزيز صبري يوسف

ros2: ros4: ros6:
صورة

العودة إلى “الفن والرسم”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

cron
jQuery(function($) { 'use strict'; $('.stat-block.online-list').attr('id', 'online-list'); $('.stat-block.birthday-list').attr('id', 'birthday-list'); $('.stat-block.statistics').attr('id', 'statistics'); $('.collapse-box > h2, .stat-block > h3').addClass("open").find('a').contents().unwrap(); $('.collapse-box, .stat-block').collapse({ persist: true, open: function() { this.stop(true,true); this.addClass("open"); this.slideDown(400); }, close: function() { this.stop(true,true); this.slideUp(400); this.removeClass("open"); } }); var $videoBG = $('#video-background'); var hasTopBar = $('#top-bar').length; function resizeVideoBG() { var height = $(window).height(); $videoBG.css('height', (height - 42) + 'px'); } if (hasTopBar && $videoBG.length) { $(window).resize(function() { resizeVideoBG() }); resizeVideoBG(); } phpbb.dropdownVisibleContainers += ', .profile-context'; $('.postprofile').each(function() { var $this = $(this), $trigger = $this.find('dt a'), $contents = $this.siblings('.profile-context').children('.dropdown'), options = { direction: 'auto', verticalDirection: 'auto' }, data; if (!$trigger.length) { data = $this.attr('data-dropdown-trigger'); $trigger = data ? $this.children(data) : $this.children('a:first'); } if (!$contents.length) { data = $this.attr('data-dropdown-contents'); $contents = data ? $this.children(data) : $this.children('div:first'); } if (!$trigger.length || !$contents.length) return; if ($this.hasClass('dropdown-up')) options.verticalDirection = 'up'; if ($this.hasClass('dropdown-down')) options.verticalDirection = 'down'; if ($this.hasClass('dropdown-left')) options.direction = 'left'; if ($this.hasClass('dropdown-right')) options.direction = 'right'; phpbb.registerDropdown($trigger, $contents, options); }); });

تسجيل الدخول  •  التسجيل