الحنين والوطن، بقلم جوزيف ميخو

المشرف: الدكتور بشير متي الطورلي

جوزيف ميخو

عضو
مشاركات: 4

الحنين والوطن، بقلم جوزيف ميخو

مشاركة#1 » الاثنين إبريل 07, 2014 1:54 am

الحنين والوطن

صورة

الحنين والوطن كلمات مقدسة تدخل كل القلوب وتغذي كل المشاعر الانسانية والحيوانية،
والحيوان قبل الانسان وكلا بطريقته يخاطر بحياته ليرجع إلى مكان ولادته ومسقط راسه ويعيش بهناء وسلام مع جميع أبناء الوطن.
الإنسان الشرقي واخص بني جلدتي ونحن شعب اشوري سرياني آرامي.
ماذا فعلنا لهذا الوطن الموجع بالآلام والدماء والقتل .......؟!
وماذا فعلت احزابنا ومثقفينا ...؟!
وأيضاً أتسال وأقول وأخص بالذكر نحن المغتربون الضائعون،
كلً طائفة منا تعتبر نفسها أمة.
ماذا قدمنا لهذا لوطن الجريح ولهذا الجيل الجديد...؟!
ماذا فعلنا لمستقبل أولادنا وأحفادنا ...؟!
وماذا علمناهم من تراث وحضارة اجدادنا .... ؟!
هذه أسئلة تطرح أمامنا كل يوم وكل لحظة، ولا نستطيع أن نجد جواب شافياً لها.
حتى الآن لا تستطيع ان تكتب مقالةً أو بياناً أو خبراَ وإلا عليك أن تذكر أكثر من ثلاثة اسماء لشعبنا،
وكأن أحدهم هو من طورابورا والاخر من المريخ أو أخر من المشتري.
نعم وألف نعم علمنا أولادنا التفرقة والحقد والضياع والركض وراء صراعاتنا هذه الحياة الفانية.
إلى الان كنا نختلف ونتقاتل ما كتبه الغرب المتصهين عن حضارتنا (ذاك اشوري وهذا سرياني وآخر ارامي).
لا نعلم على ماذا سيختلف فيما بينهم أولادنا في المستقبل القريب، أهل لنفس الأسباب؟
أعتقد نعم ولكن بطريقة مغايرة نوعاً ما وبأسماء مختلفة هذا آزخيني واخر انحليني وذاك طوراني واخر أسفسيني.
في المهجر حتى الان لم يستطيع اي شخص ان يقدم ولو موضوع انسانيا إغاثيا لهذ ه الجروح ولهذه التفرقة،
ولهذه الهجرة التي نحن المغتربون ندعمها عمداً او سهواً او عناداً.
وماذا فعلت كنائسنا المحتضرة في بعض النفوس ......؟!
وماذا قدمت لفادي البشرية ....
خذلها رجالها فهم أول من تركوا هذه الكنائس المقدسة رحلوا إلى بلاد الاغتراب وتركوا الشعب والكنائس هناك فارغة وبدون خدمة.
كلمات قداسة البطريرك مار أغناطيوس زكا الأول عيواص قال: اين يكن مماتي فترابي هو وطني
اقول وبألم وحزن وأسى كبير: للأسف أن رجال ديننا زرعت في نفوسنا التفرقة والعداء (طبعاً ليس الجميع).
الوضع الحالي هو من يتكلم وهو من يفرض علينا هذه المرارة التي كسرتها احزابنا وبعض رجال الدين تحت هذه العباءة السوداء اوتلك الحمراء.
ان لم تكن كافة الاعمال ومهما كانت مهمة انسانية او مادية او معنوية تحت عباءتهم السوداء او تحت اسم هذه الاحزاب المتناقضة
فأنك لم تستطع ان تفعل شيئاً، وحتى اعز الاصدقاء من حولك تجد هذا الواقع أثر في نفوسهم.
ماذا فعلت احزابنا للملفونو كبرئيل موشي كورية المعتقل منذ أشهر؟
وماذا فعلت رجال الدين للمطرانيين الجليلين يوحنا ابراهم وبولس يازجي ...؟
\وهنا اقصد الحالتين نحن في المهجر\
رجال الدين عندما تتكلم عن المطارنة ترى دموع التماسيح تذرف من عيونهم ولكن ما بداخلهم الله عليم .
باع اهلنا آزخ وطورعابدين بتراب المصاري واليوم أصبح اليوم ينعون هذا الوضع الأليم.
اتمنى ان لا نفعل الشيء نفسه وان بعنا فلنَبع فقط ضمن العائلة، وهذا لا يعني اننا لا نحب الاختلاط والاندماج
بل بالعكس لأنه عندما نبيع اراضينا للغريب فانه سنفقد جذورنا واصالتنا و
نحن كما كنا وما زلنا دائما تربطنا علاقات الجيرة والمواطنة مع الاكراد والعرب داخل وخارج الوطن.
اكتب وانا جالس في أحد القطارات في العاصمة برن السويسرية التي تعج بالسواح واشاهد هناك:
من يبيع الجرائد، واخر يصرخ ويقول: الحرية للمعتقلين، واخر يطلب المساعدة لأن أحدَ انواع الكلاب مهددة بالانقراض.
لن يحل أكثر من هذا بنا، انه الضياع الانقراض الفرمان بعينه ولكن بطرق حديثة.
إستفيقوا إنهضوا إتحدوا تماسكوا
لنفعل شيئاً لهذا الوطن المقدس ولهذه الكنيسة العريقة الصامدة
اطلب من رب المجد أن يعيد الامن والامان والسلام إلى وطننا الحبيب سوريا، ولشعبنا السرياني العريق.
وأتمنى أن تجلب كنائسنا الشرقية الحقيقية الهناء والحب والامل والتضحية،
وأن تزرع الحنين وحب الوطن في نفوس أبناء شعبنا في كل مكان وزمان إلى جانب التعاليم الكنسية الدينية الروحية.

بقلم جوزيف ميخو

المرفقات
الحنين والوطن.png
الحنين والوطن.png (1.52 KiB) تمت المشاهدة 699 مرةً

سائرموشي

عضو
مشاركات: 1553

Re: الحنين والوطن، بقلم جوزيف ميخو

مشاركة#2 » الاثنين إبريل 07, 2014 11:50 pm

اخي العزيز جوزيف تحية لك وللعائلة.... اضم صوتي الى صوتك ..

لقد وضعت ملح على الجرح ولكن لا حياة لمن تنادي.....

هذا مكتوب علينا من زمان واستسلمنا لانه لا يوجد حل , فقط الكلام موجود

صورة العضو الشخصية
د. جبرائيل شيعا

المدير العام
مشاركات: 19003

Re: الحنين والوطن، بقلم جوزيف ميخو

مشاركة#3 » الأربعاء إبريل 09, 2014 9:30 pm

الصديق العزيز جوزيف ميخو المحترم
موضوع في غاية الأهمية
يشير إلى مدى محبتك وغيرتك وأهتمامك بما يجري لأمتنا السريانية
في مقالتك هذه تطرقت يا صديقي إلى الكثير من الأمور والمواضيع الحساسة جداً

أمتنا السريانية بكل تسمياتها أشورية آرامية كلدانية وأيضا بكل تسمياتها الطائفية والمذهبية التسعة
بحاجة ماسة لكل فرد منا أينما كان وأينما تواجد وفي كل مكان وزمان

للأسف الشديد الكثيرون منا مهتمون بمصالحهم الشخصية الذاتية الخاصة
وبأمورهم اليومية ولا احد يبالي لمستقبل الأمة السريانية
ولو هناك القليلون من الغيورين والمهتمين والنشيطين يعملون من أجل مستقبل أفضل
لكن الأرض بيار والفعلة قليلون
الأمراض كثيرة والأطباء قليلون
لهذا نشاهد ونعيش حياة صعبة
لا احد يستطيع أن يتكهن ماذا سيكون مستقبل السريان في الأيام والسنين القادمة
إن استمرينا على هذا الحال

الخوف الأكبر هو المستقبل القريب
المشاكل والخلافات والتباعد عن الأرض والمصير والهوية السريانية
هو الأخطر
وإلى جانب الهجرة القسرية والخلافات والأوضاع الحالية في كل مكان من تواجد أبناء الأمة السريانية
لا يوحي لأمل أفضل

نتمنى أن ينظر كل فرد من أبناء أمتنا السريانية (أشوري كلداني آرامي)
إلى ما يجمعنا ويقربنا وما هو الأفضل لمستقبلنا
إن استمرينا بخلافاتنا وعدائنا لبعضنا البعض
الخطر قادم
وصفارة الإنذار قد جهزت نفسها لأطلاق زمور الخطر
الله يسترنا من الجاي
الخوف على مستقبل السريان
لننظر بعين نقية صافية وبإيمان مسيحي حقيقي بمحبة وتواضع وتسامح
ونفكر بما هو الأفضل لمستقبلنا

ألف شكر لك احونو رحيمو جوزيف ميخو
على هذه اللفتة والغيرة السريانية التي تعشعش في قلبك من زمن

اتمنى ان تتحقق كل أمنياتنا لمستقبل أفضل واعد لنا نحن السريان
ros2: taw: ros6:
صورة

العودة إلى “أحداث في حياة شعبنا”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

jQuery(function($) { 'use strict'; $('.stat-block.online-list').attr('id', 'online-list'); $('.stat-block.birthday-list').attr('id', 'birthday-list'); $('.stat-block.statistics').attr('id', 'statistics'); $('.collapse-box > h2, .stat-block > h3').addClass("open").find('a').contents().unwrap(); $('.collapse-box, .stat-block').collapse({ persist: true, open: function() { this.stop(true,true); this.addClass("open"); this.slideDown(400); }, close: function() { this.stop(true,true); this.slideUp(400); this.removeClass("open"); } }); var $videoBG = $('#video-background'); var hasTopBar = $('#top-bar').length; function resizeVideoBG() { var height = $(window).height(); $videoBG.css('height', (height - 42) + 'px'); } if (hasTopBar && $videoBG.length) { $(window).resize(function() { resizeVideoBG() }); resizeVideoBG(); } phpbb.dropdownVisibleContainers += ', .profile-context'; $('.postprofile').each(function() { var $this = $(this), $trigger = $this.find('dt a'), $contents = $this.siblings('.profile-context').children('.dropdown'), options = { direction: 'auto', verticalDirection: 'auto' }, data; if (!$trigger.length) { data = $this.attr('data-dropdown-trigger'); $trigger = data ? $this.children(data) : $this.children('a:first'); } if (!$contents.length) { data = $this.attr('data-dropdown-contents'); $contents = data ? $this.children(data) : $this.children('div:first'); } if (!$trigger.length || !$contents.length) return; if ($this.hasClass('dropdown-up')) options.verticalDirection = 'up'; if ($this.hasClass('dropdown-down')) options.verticalDirection = 'down'; if ($this.hasClass('dropdown-left')) options.direction = 'left'; if ($this.hasClass('dropdown-right')) options.direction = 'right'; phpbb.registerDropdown($trigger, $contents, options); }); });

تسجيل الدخول  •  التسجيل