لمحة قصيرة عن حياة المطران افرام الكسرواني (1842-1847)

المشرف: الدكتور بشير متي الطورلي

أضف رد جديد
صورة العضو الرمزية
حسيب يعقوب
مشرف
مشرف
مشاركات: 2121
اشترك في: الاثنين أكتوبر 04, 2010 7:07 pm

لمحة قصيرة عن حياة المطران افرام الكسرواني (1842-1847)

مشاركة بواسطة حسيب يعقوب » الجمعة أغسطس 19, 2011 6:30 pm

[[ لمحة قصيرة عن حياة المطران افرام الكسرواني ( 1842 - 1847 ) . للمؤلف الدكتور جورج كيراز / بقلم ... حسيب يعقوب / . ]]
علمنا شيئاً عن حياته من ترجمة مار اسطاثاوس عبد النور وعلمنا ان المطران عبد النور كان قد اصطحب من صدد إلى القدس رجلاً اسمه الياس الكسرواني . وهذا هو بعينه المطران افرام . وكان المطران عبد النور قد رسمه راهباً ولما سافر المطران إلى البطريركية وشى به الراهب افرام زوراً كما مرّ معنا سابقاً . وعين مدبرا لأبرشية القدس . ولما نجحت حيلة الراهب افرام ونال ما كان يتمناه بمساعدة بعض الخصوم أخذ يعيث فساداً في الدير كما قام برهن بعض الحجج والكتب القيّمة . وقد سولت له نفسه أخيراً أن يرتقي إلى درجة المطرنة فزور كتاباً مضمونه : أن ألفاً وخمسمائة عائلة من جبل لبنان مع قسوسهم يريدون الانضمام إلى الحظيرة الانطاكية وهم بحاجة إلى ميرون ويطلبون أن يرسم لهم حامل الكتاب مطراناً . ثم سافر إلى دير الزعفران يحمل الكتاب المزور إلى البطريرك الياس الثاني متظاهراً بالزهد والتقوى فصدقه البطريرك ورسمه مطراناً على المتضمين الموهومين وقلده فضلاً عن هذا مطرانية اورشليم أيضاً . ولما كُشِفتْ حقيقة امره عُزِلَ عن منصبه عام 1847 وأُرجع المطران عبد النور . ros5: ros5:

صورة العضو الرمزية
د. جبرائيل شيعا
المدير العام
المدير العام
مشاركات: 18973
اشترك في: الخميس مارس 19, 2009 11:00 am

Re: لمحة قصيرة عن حياة المطران افرام الكسرواني (1842-1847)

مشاركة بواسطة د. جبرائيل شيعا » السبت أغسطس 20, 2011 9:26 pm

[center]شكرا لك احونو حسيب على نشر هذه اللمحات القصيرة علن آباء الكنيسة السريانية[/center]
صورة

صورة العضو الرمزية
الدكتور بشير متي الطورلي
مشرف
مشرف
مشاركات: 1420
اشترك في: الجمعة فبراير 18, 2011 11:45 am

Re: لمحة قصيرة عن حياة المطران افرام الكسرواني (1842-1847)

مشاركة بواسطة الدكتور بشير متي الطورلي » الأحد أغسطس 21, 2011 3:41 pm

[list]كَمْ عانتْ الكنيسة عبر مسيرتها الطويلة في خدمة ألأنسان مِنْ أناسٍ باعوا أنفسهم للشيطان ونفذوا رغباتهم الدنيئة والمتمثلة بالكبرياء , كأنهم لم يقرأوا يوما ألآية القائلة من يريد منكم أن يكون كبيراً فليكن لكم خادماً ومنْ وضع نفسه إرتفع ومن رفع نفسه إتضع أم لم يسمعوا صوت الرب يسوع القائل ( أتيتُ لِأَخْدِمَ لا لِأُخْدَمَ ) ألا سامحمهم الرب ووقى كنيستهِ مِنْ هكذا أشخاص , هولاء ألأشخاص لَمْ يعرفوا المحبة ولَمْ يذوقوا طعمها , الرب يبارككم .


الدكتور بشير الطورلي taw:
[/list]

أضف رد جديد

العودة إلى ”منتدى التراث السرياني“