أديرة وكنائس السريان.للمؤلف. جورج كيراز/بقلم:حسيب يعقوب/

المشرف: الدكتور بشير متي الطورلي

أضف رد جديد
صورة العضو الرمزية
حسيب يعقوب
مشرف
مشرف
مشاركات: 2121
اشترك في: الاثنين أكتوبر 04, 2010 7:07 pm

أديرة وكنائس السريان.للمؤلف. جورج كيراز/بقلم:حسيب يعقوب/

مشاركة بواسطة حسيب يعقوب » الخميس يوليو 28, 2011 2:07 pm

أديرة وكنائس السريان ros3:
- علمت بأنه كان للآراميين ممالك في مختلف الهلال الخصيب ، وكان جزء من هذه الممالك في أراضي فلسطين . فضلاً على أن اللغة السريانية كانت اللغة السائدة في فلسطين من قبل عهد المسيح وحتى آواخر القرن السادس واوائل السابع بعد الميلاد . حيث حلّت العربية محلها . وعند إقبال السريان على المسيحية كان لهم الأثر الكبير في انتشارها في سائر البلدان ، واقام هؤلاء لأنفسهم كنائس واديرة عديدة في اورشليم ، فقدوا معظمها في عصور الضعف ولبعض الظروف السياسية التي تعرضت لها المنطقة عبر الأزمنة والسنين . وإليك اخي القارىء لمحة عن هذه الديرة والكنائس :
أولاً : دير مار مرقس : موقعه :
- يقع دير مار مرقس في البلدة القديمة من مدينة القدس بين طريق دير السريان وطريق آرارات . وهو ليس بعيداً عن كنيسة القيامة .
أهميتهُ : كنيسته أقدم كنيسة في التاريخ ، واجمع بعض علماء الآثار على أن قيمتها ليست بأقل من كنيسة القيامة وكنيسة المهد . ودير مار مرقس هو بيت مريم أم يوحنا المدعو مرقس وفيه تمت الأسرار الإلهية على يد السيد المسيح وتلاميذه القديسين . وتقول التقاليد الكنسية إن دير مار مرقس للسريان بالقدس قد قام على أساس بيت مريم أم يوحنا المدعو مرقس ، وأثبت هذا القول عند اكتشاف كتابة آرامية في هذا الدير أثناء عملية إزالة الكلس عن جدرانه في شهر أيلول من عام 1940 م . فأثناء إزالة الكلس ظهر وعلى ارتفاع زهاء متر من الأرض عند مدخل الكنيسة الأيمن من الداخل حجر مكتوب عليه باللغة الآرامية السريانية وبالخط الأسطرنجيلي القديم . وعند اكتشاف هذا الأثر العظيم توجهت إدارة ديرنا المرقسي إلى دائرة الأثار في القدس ، فوفد من قبلها المستر هاملتون مدير دائرة الآثار في القدس والمستر جونز المهندس الخاص للدائرة . والمستر وينتير المهندس الخاص بكنيسة القيامة . واجمع هؤلاء على أن قيمة هذه الكنيسة لا تقل عن قيمة كنيستي القيامة والمهد . ويرجع هذا الأثر إلى القرنين الخامس والسادس للميلاد وذلك بدليل الحرف الآرامي القديم الذي استخدم فيها وهو الخط المنحدر مباشرةً من القلم الآرامي الفلسطيني القديم الذي عمَّ استعماله في هذه الربوع من القرون الأولى للمسيحية . بدليل صورتي الألف والتاء الواردتين بشكلهما هذا بعينه في المخطوطات الآرامية الفلسطينية . ولذا فإن هذه الوثيقة بتاريخها تكون شهادة صادقة يمكن الاعتماد عليها . وإليك ثبتها : [[ هذا هو بيت مريم ام يوحنا الملقب بمرقس ، ولقد تكرس من قبل الرسل القديسين كنيسة على أسم والدة الإله مريم بعد صعود ربنا يسوع المسيح إلى السماء . وبنى ثانية بعد خراب اورشليم على يد الملك تيطوس عام 73 م . واعتماداً على هذا الإثبات نقول بأن دير مار مرقس أو بيت مريم ام يوحنا الذي يدعى مرقس هو ملك الكنيسة السريانية الأرثوذكسية لا غير . مع العلم أنه الدير الوحيد الذي لا يزال بيد هذه الكنيسة في اورشليم . وقد كملت فيه الحوادث التالية (1) العشاء الرباني الذي أكله السيد المسيح ، وأعطاؤه سرى جسده ودمه لتلاميذه وغسل أرجلهم (2) ظهوره للتلاميذ بعد القيامة (3) اجتماع الرسل والمؤمنين بنفس واحدة بعد صعود الرب إلى السماء (4) تم فيه انتخاب ماتياس ليحسب مع الأثني عشر تلميذاً بدل يهوذا الأسخريوطي (5) حلول الروح القدس (6) انتخاب الشمامسة السبعة وأول رسامة كهنوتية في تاريخ المسيحية (7) لجوء مار بطرس إليه بعد خروجه من السجن (8)التأم فيه اول مجمع مؤلف من الرسل والمشايخ سنة 51م . (9) يقول اللاهوتي ايوانيس مطران دارا (القرن التاسع ) إن الرسل في بيت مرقس هذا كرّسوا الميرون لأول مرة في تاريخ المسيحية . ومنحوا سر التثبيت لسائر المؤمنين حديثاً . (10) يؤكد اللاهوتي ان العذراء الطوباوية هنا نالت سرّى العماد والتثبيت من الرسل . ros5:

أضف رد جديد

العودة إلى ”منتدى التراث السرياني“