شاعر وملحن سرياني: أهمله السوريون لانه سرياني ومن من لواء اس

المشرف: الدكتور بشير متي الطورلي

أضف رد جديد
صورة العضو الرمزية
المهندس إلياس قومي
مراقب عام
مراقب عام
مشاركات: 3487
اشترك في: الجمعة إبريل 02, 2010 5:02 pm

شاعر وملحن سرياني: أهمله السوريون لانه سرياني ومن من لواء اس

مشاركة بواسطة المهندس إلياس قومي » الجمعة أغسطس 16, 2013 10:09 pm

[center]شاعر وملحن سرياني: أهمله السوريون لانه سرياني ومن من لواء اسكندرون!


شمعون دنحو – السويد 1922



ربما يستغرب البعض اذا قلنا ان الملحن السرياني الكبير (شمعون قوقويو485 – 563 م )
أي (شمعون الخزاف)، وله تنسب الكثير من الالحان والقصائد الجميلة التي
حفظتها الكنيسة السريانية الى يومنا هذا
وهو من اعطى لنهر حلب اسمه السرياني (نهر قويق)،
ليس من منطقة الجزيرة او من بلاد النهرين، بل هو من منطقة تقع ما بين اللاذقية وانطاكيا،
أي هو من لواء اسكندرونا السوري الذي ضم قسرا الى تركيا.

فمسقط راس شمعون وكما يقول البطريرك مار افرام برصوم هي قرية (كيشير) في كورة انطاكيا.
ويقول عنه البطريرك في كتابه المشهور “اللؤلؤ المنثور في تاريخ العلوم والاداب السريانية”:

(شمعون شاعر كنسي واحترف عمل الخزف فاشتهر بالخزاف وبالسريانية (قوقاي)،
كان وهو يشتغل بحرفته ينظم اشعارا بديعة بليغة موقعة على لحن حسن اطلق عليه “القوقاي”…
وحوالي سنة 510 انتهى خبره الى مار يعقوب الملفان وهو في بعض رحلاته،
فشخص اليه وسمعه ينشد في حانوته هذه النشائد الرقيقة… وقال يعقوب الرهاوي
الذي نقلنا عنه هذه الترجمة:
“ولا يزال حانوت شمعون ودولاب حرفته معروفين في قرية كيشير الى يومنا هذا”…
أي حوالي( 700 – 708م). وموقع قرية كيشير حسب الموسيقار كبرئيل اسعد:

( كيشير في ضواحي انطاكيا وتبعد عنها نحو الجنوب الشرق باتجاه اللاذقية
بمسافة 50 كيلومتر، ولا زالت هذه القرية تحتفظ باسمها التاريخي “كيشير”
واسمها يعني في اللغة الارامية “جسر” ويوجد بقربها جسر كان يمر نهر القاواقلي
من تحته ونفس النهر يعطي معنى “الخزف” لكون القرية تشتهر
بصناعة الخزف… ويتفرع من نهر القواقلي نهر حلب (قويق)
الذي تحور من حرف الخزف “قوقويو”.

***

ونحن بدورنا نشكر السيد honn: شمعون دنحو honn: مع أجمل
بطاقات المحبة والشكر والعرفان
منقول من "كلنا شركاء "
honn: رحم الله تراب بلادي كم من كرام هم أجدادي honn:
honn: sta: honn:[/center]

صورة العضو الرمزية
د. جبرائيل شيعا
المدير العام
المدير العام
مشاركات: 18973
اشترك في: الخميس مارس 19, 2009 11:00 am

Re: شاعر وملحن سرياني: أهمله السوريون لانه سرياني ومن من لوا

مشاركة بواسطة د. جبرائيل شيعا » السبت أغسطس 17, 2013 7:53 pm

قلم: الموسيقار السرياني: كبرئيل أسعد

www.assyrian.se
مسقط رأس الشاعر:

قرية كيشير هي مسقط رأس الشماس شمعون قوقويو (الخزاف) وموقعها في ضواحي انطاكيا وتبعد عنها نحو الجنوب الشرقي باتجاه اللاذقية بمسافة (50) كم ولازالت هذه القرية تحتفظ بأسمها التاريخي (كيشير). واسمها يعني في اللغة الآرامية (جسر) ويوجد بقربها جسر كان يمر نهر القواقلي من تحته ونفس النهر يعطي معنى (الخزف) لكون القرية تشتهر بصناعة الخزف وسكانها حالياً عرب (ناطقين بالعربية) وروم مسيحيين (سريان) وهم يتكلمون العربية ومعظمهم يزاولون مهنة الخزف من اجرار وأدنان وتنانير. ويتفرع من نهر القواقلي نهر حلب (قويق) الذي تحور من حرف الخزف (قوقويو).



شمعون قوقويو (485 – 563 م)

ولد في قرية كيشير من ضواحي انطاكيا بتركيا حالياً، واشتهرت ألحانه باسم حرفته (قوقويو) أي الخزاف (بالسريانية). عاصر يعقوب السروجي ويعقوب البرادعي والبطريرك الانطاكي الشهير سويريوس وقد زاره هؤلاء الثلاثة في قرية كيشير وشاهدوه وسمعوه وهو ينشد التراتيل أثناء قيامه بحرفته الخزافة .. وعندما شخص إليه يعقوب السروجي وسمعه ينشد في حانوته ألحانه سُرّ كثيراً وأثنى عليه.

كذلك قيل: اطّلع البطريرك سويريوس الانطاكي على مؤلفاته سنة 584 م ونقل عنها نسخاً إلى اليونانية.



ألحانه:

كان هذا الملحن الشاعر موهوباً، عبقرياً تعج الألحان في داخله وتتفاعل معه وهو يقوم بعمله كخزّاف، ينظم أشعاره أولاً ثم يلحنها على إيقاع دولاب حرفته، على ضروبٍ ومقاييسٍ شتى، لكل لحن ضربه الخاص، من الضروب الكثيرة في الموسيقى الشرقية، كان كذلك ناقراً بقدمه على الدولاب، دافعاً إياه بقدمه وكذلك عندما يعجن الطين بقدمه يستخرج أوزاناً مختلفة لكن أشعاره كانت خالية من القافية، أسوة بشعراء الكنيسة الذين سبقوه في صياغة ألحان التراتيل لذلك الزمان، وكان هذا لسرعة العمل وسهولة صياغة الأناشيد الدينية لتقديمها إلى الشعب المؤمن، ولا يخفى عن العارفين أن كتاب وأدباء السريان قبله وبعده قدموا عشرات الآلاف من القصائد الموزونة المقفاة على جميع البحور مع القوافي المرتبة.



مؤلفات هذا الخزاف وأناشيده محفوظة إلى يومنا هذا، وتنشد في كل مناسبة دينية في الكنائس السريانية ولم يهدر منها ولا ترتيلة واحدة وهي محفوظة في كتاب بيت كاز ـ كنز الألحان ـ بصورة منتظمة، فان للفخاري أبياتاً على أوزان مختلفة، وقالات وأبياتاً نظمها شعراء قدماء مجهولون.



ألحان شمعون الخزاف مؤلفة من نصف الديوان Tetra Cord أسوة بغيره كما ذكرنا آنفاً من درجة العقد الأول Tetea Cord وهي الدرجة التي كان الأقدمون يستعملونها. ألحانه منظمة على الألحان الثمانية أي السلالم الواردة من الدرجة ذات الأربعة أبعاد، أكثر ألحان شمعون الفخاري مركبة على الوحدة الزمنية السريعة 4/2 وغيرها من الأوزان مثل 8 / 5 و 8 / 10 و 8 / 7 .

وله من جميع القياسات. لا يسمح لنا ضيق المكان بذكر أكثر مما ذكرنا، كان قد قدم ألحانه ومؤلفاته على غرار الألحان والسلالم الثمانية المؤلفة من قبل القديس أفرام الذي كان يسبقه في الفن ولا زالت الكنيسة تعتمد على ألحانه وقصائده. جاء في اللؤلؤ المنثور على لسان ابن العبري: حبَّر شمعون الفخاري أناشيد في ميلاد الرب على ألحان أخرى وصل إلينا منها (28) بيتاً (لندن رقم 1452). في القرن 8 – 9 برز باسم الحرفة (قوقويو) جماعة الفخارين وكانوا من طبقته علماً وأدباً ونوعاً، فشاركوا الشماس شمعون في التنظيم، وقيل أن هؤلاء الخزافين كانوا تلاميذ مدرسته في الفن.

وقال يعقوب الرهاوي (المتوفي 708 م): ما زال حانوت شمعون الفخاري ودولاب حرفته في قرية كيشير (وتعني الجسر بالآرامية) إلى يومنا هذا. ◙

بقلم: الموسيقار السرياني: كبرئيل أسعد
صورة

صورة العضو الرمزية
د. جبرائيل شيعا
المدير العام
المدير العام
مشاركات: 18973
اشترك في: الخميس مارس 19, 2009 11:00 am

Re: شاعر وملحن سرياني: أهمله السوريون لانه سرياني ومن من لوا

مشاركة بواسطة د. جبرائيل شيعا » السبت أغسطس 17, 2013 7:55 pm

كم من شعرائنا وكتابنا وأدبائنا السريان
أهملوا ولم نعد نذكرهم
اللأئحة طويلة جداً بالأسماء

فألف شكر لك يا أديبنا المهندس إلياس قومي
على نشر هذه المعلومات عن شاعرنا السرياني
ros2: الشماس شمعون قوقويو (الخزاف) ros6:
ros2: ros4: ros6:
صورة

أضف رد جديد

العودة إلى ”منتدى الأدب السرياني“