تأملات (12)ونظر يسوع بقلم بنت السريان

المشرفون: إسحق القس افرام، الأب عيسى غريب

صورة العضو الشخصية
بنت السريان

عضو
مشاركات: 7129

تأملات (12)ونظر يسوع بقلم بنت السريان

مشاركة#1 » الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 3:16 pm

تأمّلات(12 )

ونظرَ يسوع
صورة

لكن ما أدراك ما سرهذه النظرة ؟؟؟وما فعلها!!!!!!
نظرة أخترقت أعماق النفس البشرية, وحدّثتها بصمت , نظرة دخلت في علاقة مع المحطين بها, لمست قلوبهم ,ووصلت إلى ضمائرهم,
وأيقضتها من غفوتها.
لعلّها نظرة عتاب إستجاب لها القلب, حاكته بصمت, وهزته برعشة حنان , أزاحت عنه القساوة وأذابت القلب الصخر.
نظرة بطرفة عين نسجت دموعا
من خيوط الشمس ,ألهبت الدماء ,وتوجّهتُ إلى مراكز الأشواق,غسلتها بدموع الندم, واطلقت الصرخة أخطأت إليك , سامحني يا ألله
وما أكثرتلك النظرات التي يحدّثنا عنها الكتاب المقدّس, تلك التي نظرها السيد المسيح ,دون أن ينطق بكلمة ,نظرة ثاقبة تزيح النقاب ,وتعرّي الذات,ما أعظمها في فعلها,تسبر النفس البشرية وتعيد لها الحياة.
هناك وراء تلال الخوف كان يصطلي بطرس ,ونكر الرب ثلاث مرات, ثم صاح الديك .
ونظرَ يسوع
نظريسوع إلى بطرس نظرةَ هاجت لها أشجان بطرس واضرمت أحشاؤه لهيبا؟! فخرج بطرس خارجا وبكى بكاءً مراً,وكأنّي أسمع شهقات بطرس المؤلمة ,تصلني عبر السنين,أتفاعل معها, وأبكي مع بطرس.
أبكِ يا بطرس
يهوذا باع معلمّك بثلاثين من الفضّة
وأنت نكرته ثلاثاَ,أبك , ففي بكائك رحمة لك
نظرة من يسوع هزّت كيانك ,وطهّرت حناياك بحرقة الندم
نظرة حبٍّ وتذكير,زادتك قوّة وثبتتك في محبّته, ٍ
لوقا22 :61 فالتفت الرب ونظر الى بطرس.فتذكر بطرس كلام الرب كيف قال له انك قبل ان يصيح الديك تنكرني ثلاث مرات.
لوقا22 :62 فخرج بطرس الى خارج وبكى بكاء مراً
لم يتخلَّ عنك يسوع الذي أنكرته يا بطرس, قبِل توبتك وندامتك وبكائك ,فإنه من أجل خلاص الخطاة قد أسلم نفسه للصلب, من أجلك ومن أجلي أنا الخاطي , ومن أجل خلاص كل البشرية تحمّل الهوان ,وأتم َّ الفداء ,فلنعطي له المجد والشكر من الآن وإلى أبد الآبدين آمينصورة
صورة

صورة العضو الشخصية
المهندس إلياس قومي

مراقب عام
مشاركات: 3569

Re: ونظر يسوع بقلم بنت السريان

مشاركة#2 » الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 4:14 pm

الأخت المباركة بالرب سعاد اسطيفان ros5: cro:

حلو وعذب هو كلام الرب شفاء
لكل جراحاتنا وعذاباتنا !!
نعم يأختاه مباركة أنت
بالذي مزجتيه من عصارة الفؤاد.
لقد دونت ماتريد قوله الكثير من القلوب
المتعطشة للفرح مع يسوع .
من خلال الإيمان الذي يعشعش في داخلك!
ولاغرابة في هذا الذي فعلتيه؟!
فالنور يمتزج بالنور لابل كلاهما من نسغٍ واحدْ !!
أي نظرة رهيبة مهولة كانت تلك للرب؟!
هل كان الحنان بها يقيني أكيداً؟!
لكنها قبل ذلك كانت تشع منها تلك القوة التي فهمها بطرس.
لم ينطق الرب بكلمة مع تلميذه المتقدم دائما على اخوته
نعم يأختاه لكن لنكن على ثقة أن ماقاله الرب من خلال تلك النظرة
ماتعجز عن قوله أفواه البشرية جمعاء !!!!!
نعم اصر وأعني مااقوله :
وكم من مرة وقفنا شهودا على الحقيقة،
ومعذرة ،
والصمت يكتم أنفاسنا دون أن نحرك ساكناً؟!
كم من مرة نصادر معاني ماننثره من كلام جميل ،قبل أن نفهم حقيقة مانقول !
كلنا بطرس ياأختاه... وكم هو حظنا رائعٌ .... إن كنا كذلك؟!
هنيئاً لكل من استطاع أن يكون له بعض من إيمان بطرس!!
لكن المرعب في الأمر المقلق حقاً في الأمر !!
دون أن ندري قد يكون منا نحن ايضاً ذاك الذي باع معلمه؟!
لقد كان يهوذا كما كان بطرس، كلاهما الرب من دعاهما، وهو الذي لاسر يخفى عليه، نعم !!
ذاك هو من احب يسوع كثيراً أعني بطرس ،
لكنه لم يشعر هو بحب الرب له، لذا عند أول تجربة نكره...!!
وذاك ايضا أعني يهوذا، لم يستطع أن يحب الرب كما الرب أحبه ،
لقد عجز عن فهم ذاك الحب، لم يفهم رسالة المحبة التي نادى بها يسوع لهذا باعه .
ترى سؤال مخيف لنساله كل منا في داخله ،
لكن قبل ذاك:
هل نحن قادرون حقاً على مواجهة أنفسنا؟!
هل نجرؤ على الوقوف أمام ذاواتنا، وليس أمام ملوك ولاحكام:
ترى كم من مرة بعناك نحن يايسوع ؟؟!!
لأجل لاحفنة من الفضة هيهات.... كم من مرة باقل من القيمة تلك !!
بل لغاية اقل من فلسي تلك الأرملة!!
لرفعة ذواتنا، وإعلاء شأن انفسنا المتعبة الخائرة لامن الإيمان!!
بل من حب هذا العالم وما فيه من مغريات تدفعنا نحو العثرة والسقوط ،
على حساب أخوة لنا!!
أوليس يوم نبع أخ لنا يعني بالذات إننا بعنا الرب!!
أن كان لك شك في هذا تطلع جيدا وتمعن، فيما أقول ،
فكر ايها الذي جاء المسيج لأجله !!
olaf: taw:
ما اجمل هذا الذي كتبتيه ياأختاه .
"ونظرَ يسوع نعم
نظريسوع إلى بطرس نظرةَ هاجت لها أشجان بطرس واضرمت أحشاؤه لهيبا؟!
فخرج بطرس خارجا وبكى بكاءً مراً,وكأنّي أسمع شهقات بطرس المؤلمة ,
تصلني عبر السنين,أتفاعل معها, وأبكي مع بطرس.
أبكِ يا بطرس
يهوذا باع معلمّك بثلاثين من الفضّة
وأنت نكرته ثلاثاَ,أبك , ففي بكائك رحمة لك
نظرة من يسوع هزّت كيانك ,وطهّرت حناياك بحرقة الندم
نظرة حبٍّ وتذكير,زادتك قوّة وثبتتك في محبّته, ٍ "
يارب تتطلع إلينا نعم نحن نحتاج لتلك النظرة لالكي تفني
إيماننا بل كما لأجل بطرس لتحيينا وتنتشلنا
أولسنا نحن غنم رعيتك ؟!.
بل لتبث فينا تلك الأشعة القادمة من عينيك الرائعتين لتدخل وتجلو ذواتنا !!
عمدني بهما يايسوع كم أشتاق لك يارب ، طهرني بالزوفا !!
إننا بأمس الحاجة يارب إليك!!
ومن غيرك قادر على هذا الذي فعلته على الصليب لأجلنا يارب ؟!
ang4: sta: ang4:
شكراً لك يأختاه
وليباركك الرب honn:
croseL
سلمت يداك

صورة العضو الشخصية
بنت السريان

عضو
مشاركات: 7129

Re: ونظر يسوع بقلم بنت السريان

مشاركة#3 » الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 4:44 pm

رائع رائع رائع
انتم وفكركم وقلمكم
اخي الياس
رعاكم الرب
أعطاكم فكرا نيرا
أثلج صدورنا بما يبوح به قلمكم
على صفحات أروقة موقعنا المبارك
والذي يتبارك بهذه المواضيع الدينية والروحية
التي تنبثق عن قلوب مؤمنة وآمنة
يرعاكم الرب وليدم تواصلكم أخي ألياس
شكرا لكم ويحفظكم يسوع
صورة

صورة العضو الشخصية
د. جبرائيل شيعا

المدير العام
مشاركات: 19003

Re: ونظر يسوع بقلم بنت السريان

مشاركة#4 » الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 8:20 pm

ونظر يسوع
كم هي قوية وتدخل إلى عمق الأعماق نظرة الرب يسوع
نعم أننا نحس ونشعر بها

كم نخاف ونرتجف عندا فعل الخطأ
في وجود صورة للرب يسوع
حقاً نحس بقشعرية وإحساس يهز كياننا

فكيف ذاك الرجل الذي عاش مع الرب يسوع المسيح سنوات وتعلم منه الكثير
فكيف وعندما أخطأ ونكر معلمه وربه
فكم كان لتلك النظرة قوة
غيرت ما في داخل هذا الذي دعي الصخرة
وعلى هذه الصخرة أبني كنيستي

هكذا نظرة المسيح إلينا
تغير ما في داخلنا
فلنطلب منه أن ينظر إلينا نظرة
تغير حياتنا ويقوي ويثبت إيماننا

شكرا لك يا أيتها المباركة
يا شاعرة الإيمان بنت السريان

رَبَّنَا يُبَارِك حَيَاتِكِ وَيُعَوِّض تَعَبِكِ

صورة

صورة العضو الشخصية
بنت السريان

عضو
مشاركات: 7129

Re: ونظر يسوع بقلم بنت السريان

مشاركة#5 » الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 8:47 pm

كلماتّكم أحرفها منسوجة من مشاعر تعتمر بالايمان
لله دركم لصفاء ونقاوة سريرتكم
بوركتم وشكرا لمداخلتكم أخي د.جبرائيل
صورة

صورة العضو الشخصية
المحامي نوري ايشوع

إدارة الموقع
مشاركات: 1206

Re: ونظر يسوع بقلم بنت السريان

مشاركة#6 » الأربعاء نوفمبر 09, 2011 5:03 am

الأخت العزيزة بنت السريان

سلام و محبة المسيح معك

من خلال هذا السر الرائع و الكلمات الروحانية الصافية التي تنثرينها في هذا الموقع السرياني, يرى القارىء الشفافية و الصدق اللذين تتحلين بهما, ايمانكِ أضفى ظلاله على هذه اللوحة الكتابية الجميلة لتمر كمياه رقراقة فوق اراضٍ انقطعت عنها رحمة السماء لترتوي من خلال دررك لتنبت شقائق نعمان تسبح الخالق و تشكره على جمال نعمه.
و لكن نقولها للأسف هناك الكثيرون ممن يتغنون بالرب, و لا يغفلون عن ذكر اسمه بمناسبة او بغير مناسبة و لكن حياتهم تعكس كره أعمى و حقد قاتل, و خداع فاضح, هم كثر الذين لا يتوقفون عن ذكر رب المجد و لكن ابليس أعمى بصرهم و بصيرتهم و لا يستطيعون رؤية نظرة الرب الثاقبة التي تغوص في أعماق الذين يخشونه لذا تراهم يقتلون القتيل و يمشون بجنازته, يفرحون لآلام من يدعونهم أخوة في الإيمان زوراً و بهتانا.
و لكنهم تناسوا بان الرب يمهل و لا يهمل و خاصة على انين المظلوم الذي لم يرتكب ذنباُ!

بارك الرب بحياتكِ اختي الغالية بنت السريان و فرش عليكم انتم و العائلة ثوب أمنه و سلامه!

مع فائق محبتي الأخوية

أخوكِ نوري إيشوع

تيودورا سليم

عضو
مشاركات: 1138

Re: ونظر يسوع بقلم بنت السريان

مشاركة#7 » الخميس نوفمبر 10, 2011 4:53 pm

ros5: الأخت العزيزة بنت السريان ros5:

للرب يسوع نقاط سوف تبقى سر يحرج كثير من العلماء والمتبحرين في علوم الدين
لابل حتى في وسط من لايؤمنون به إلهاً.
لكنهم يقرون أن له امور خارج نواميس وقوانين الحياة الكونية
إذن ماهو سر تلك الأمور ياترى ؟ان معجزاته التي صنعها كثيرة لاتحصى
إنما ماذُكر منها هي من أجل تثبيت الإيمان في النفوس كما يقول الكتاب
:فتح عينا اعمى منذ ولادته يقول الكتاب .
أخذ ترابا وتفل وجبل طينا ووضعه على المكان المفترض أن تكون هناك العينان
فراى للحال بعد أن اغتسل
اقامته للموتى تحدٍ اخر على قهره وقدرته لتجاوز امور الطبيعة اوليس هو خالقها ؟
واليوم تلك النظرة: كم حيرت لأجيال معانيها
وكم كتب رجالات كبار الكثير عنها
ترى مالذي كان يعنيه يسوع في إلقاء تلك النظرة يوم أوثقوه أولائك الجند
هل ليذكربطرس عما قاله أنه سينكره قبل أن يصيح الديك ؟
هل حقا لأجل هذه تطلع الرب اليه بتلك النظرة البعيدة
كم من مرة نقرأ الكتاب وفي كل مرة نشعر ذواتنا أننا متعطشون له تماما كتلك :
ونظرات يسوع كم من قوة لتلك النظرات يارب
ألتعلمنا أنك ستبقى نظراتك تلاحقنا ولو كنا في خفايا بيوتنا وبين جدران انفسنا
التعلمنا أنك ستبقى تتطلع إلينا مهما نكرانك
التعلمنا انك ينبوع المحبة مهما بعناك بثلاثين، او مادون ،ومن المؤسف أن كثيرين منا
قد اصبحوا بائعوا كلام واستغلوا موهبتهم في نشر ماهم بعيدون عنه
ترى إن أردنا الأمتثال إن سُمح لنا في أن نحدد مكان تواجدنا في ميزان الحياة
ببطرس نمتثل ام بالأخر، من باع سيده !
ترى سؤال آخر : اين نقف في وسطهم
على يمين بطرس، ام على يسار يهوذا؟
والمصيبة الكثيرون منا يظنون أن:
نيل الخلاص هو مجرد ترداد لكلمات واقتباسات لأياتٍ حفظوها عن ظهر قلب
ناسين ماقاله الرب :كنت مريضا فلم تزوروني
كنت جائعا فلم تطعموني !
كنت سجينا فلم تزورني!! وغيرها الكثير مما اراده الرب ممن يريدون أن يتبعوه
وهل حقا كان الرب يتحدث عن ذاته ؟
لاياإخوتي: كل هؤلاء ،وقد يكون من بيننا الكثير ،لامن يأس نقولها، لكن من خيبة ومرارة.
لهذا الذي يحدث بين ابناء الكنيسة الواحدة
ترى اين هو يسو ع في قلوب ممن يدعون؟؟
لقد كان يهوذا واضحا فعلها امام جند ورجال وكهنة ليس دفاعا لكنه حقيقة الأمر هي كذلك
كم مرة فعلنا الأعظم منها ونحن نظن أن لاأحد يرانا!!
لنعد لأنفسنا يجب أن نقهر هذا الذي يغررنا ،يعمي بصائرنا
ولنفتح أعيننا لنرى بوضوح هاهو الرب يتطلع إلينا بتلك النظرة
حينذاك سنكون ممن يخافون ربهم
ويسعون بحق لنيل الفرح القادم مع بشارة نظرات يسوع
يجب أن نكون من بين الذين ينظرون ليسوع ،
ويصرخون له ،ليطهرهم، ويلمسهم كي ينالوا الخلاص
الجميع مدعون من قبل يسوع وهو سيظل ينظر لتلك الجموع بعين المحبة والقوة
إلى أن يكتمل المدعون لحضور حفلة العريس
وهنيئا لمن كُتب اسمه في سفر الحياة
شكرا لك يا اختاه
وليباركك الرب ويعوض تعبك mari:
آخر تعديل بواسطة تيودورا سليم في الخميس نوفمبر 10, 2011 5:49 pm، تم التعديل مرة واحدة.

صورة العضو الشخصية
حنا خوري

مشرف
مشاركات: 2084
اتصال:

Re: ونظر يسوع بقلم بنت السريان

مشاركة#8 » الخميس نوفمبر 10, 2011 5:38 pm


اختي الغالية بنت الســــــــــــــــــــــــريان
قرأت الموضوع بتعمّق وتابعتُ قراءة الردود جميعها ... انتشيتُ بالموضوع وما يحويه من تمسّك عميق وتطلّع نحو ابعد البعيد .. ومدى الأيمان الذي يملأ فؤادكِ اختي .
ومن اطالة الردود واسترسالهم اي الأخوة في ما دوّنوه شاكرين ... احترتُ في ما تبقّى لي من كلمات اقوى عليها لأضيفها لما قالوه .
اسمحي لي ان انحى منحا آخر فأقول وارجو ان يُفهم من قبل القرّاء
اعدتيني الى طفولتي في الثامنة من عمري تقريبا وارشادات عمتي الأستاذة نجمة الخوري التي علّمت اجيال واجيال من شعبنا الآزخيني .. وكيف كانت تشرح لنا الأنجيل المقدّس وحياة الاهنا ومخلصنا يسوع المسيح .. وعن نظرته المباركة اذكر محاضرتها لنا يومها .... كيف كان على الصليب والجموع تستهزئ به وتشتمه وهو يقاسي تلك العذابات التي لا يحتملها بشر ... ثم كانت تقول كلماتها الخالدة وفي اللهجة الآزخينية
اللص الجبّي (اي اليساري ) ضحك عليو بوش بس اللص اليم ( اليميني ) قالو وقعتو ف بختك ... وكرّة طلّع فيو ف عينو اليمّه (اي اليمين ) وقاللو اليوم تكون معي في الفردوس .
ومن يومها والى الآن اخاف من النظرة الجـــــــــــــــب وربّتنا على ان نكون دوما مقابل النظرة اليمّه لنكسب النعم والبركات .
اشكرك اختي واتمنّى من كل قلبي ان يلتفت لكِ المسيح ويلتفت لنا معكِ ايضا بعينــــــــــــــــــــــــــه اليمين .
ووووو بركة عزرت آزخ معك

صورة العضو الشخصية
بنت السريان

عضو
مشاركات: 7129

Re: ونظر يسوع بقلم بنت السريان

مشاركة#9 » الجمعة نوفمبر 11, 2011 5:20 pm

أخي نوري المبارك
ما سطرته من كلمات تفي بالغرض
في مضمون ما كتبتم أبلغ من أي تعبير
أشكركم الشكر الجزيل
وإيماننا بيسوع يمنحنا الصبر لتحمل أخطاء الآخرين
والصلاة من أجلهم
لأنه علّمنا بالحب نعالج أكبر المعضلات
صورة

صورة العضو الشخصية
بنت السريان

عضو
مشاركات: 7129

Re: ونظر يسوع بقلم بنت السريان

مشاركة#10 » الجمعة نوفمبر 11, 2011 5:23 pm

إلى أن يكتمل المدعون لحضور حفلة العريس
وهنيئا لمن كُتب اسمه في سفر الحياة

شكرا لك عزيزتي تيودورة المباركة
لابد ان نصبر إلى أن يكتمل العدد
هاهم الشهداء صابرون فلنصبر معهم
صورة

العودة إلى “تأملات ودراسات في الكتاب المقدس”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائران

cron
jQuery(function($) { 'use strict'; $('.stat-block.online-list').attr('id', 'online-list'); $('.stat-block.birthday-list').attr('id', 'birthday-list'); $('.stat-block.statistics').attr('id', 'statistics'); $('.collapse-box > h2, .stat-block > h3').addClass("open").find('a').contents().unwrap(); $('.collapse-box, .stat-block').collapse({ persist: true, open: function() { this.stop(true,true); this.addClass("open"); this.slideDown(400); }, close: function() { this.stop(true,true); this.slideUp(400); this.removeClass("open"); } }); var $videoBG = $('#video-background'); var hasTopBar = $('#top-bar').length; function resizeVideoBG() { var height = $(window).height(); $videoBG.css('height', (height - 42) + 'px'); } if (hasTopBar && $videoBG.length) { $(window).resize(function() { resizeVideoBG() }); resizeVideoBG(); } phpbb.dropdownVisibleContainers += ', .profile-context'; $('.postprofile').each(function() { var $this = $(this), $trigger = $this.find('dt a'), $contents = $this.siblings('.profile-context').children('.dropdown'), options = { direction: 'auto', verticalDirection: 'auto' }, data; if (!$trigger.length) { data = $this.attr('data-dropdown-trigger'); $trigger = data ? $this.children(data) : $this.children('a:first'); } if (!$contents.length) { data = $this.attr('data-dropdown-contents'); $contents = data ? $this.children(data) : $this.children('div:first'); } if (!$trigger.length || !$contents.length) return; if ($this.hasClass('dropdown-up')) options.verticalDirection = 'up'; if ($this.hasClass('dropdown-down')) options.verticalDirection = 'down'; if ($this.hasClass('dropdown-left')) options.direction = 'left'; if ($this.hasClass('dropdown-right')) options.direction = 'right'; phpbb.registerDropdown($trigger, $contents, options); }); });

تسجيل الدخول  •  التسجيل