أين نحن من الرب يسوع ...؟!

المشرفون: إسحق القس افرام،الأب عيسى غريب

أضف رد جديد
صورة العضو الرمزية
المهندس إلياس قومي
مراقب عام
مراقب عام
مشاركات: 3487
اشترك في: الجمعة إبريل 02, 2010 5:02 pm

أين نحن من الرب يسوع ...؟!

مشاركة بواسطة المهندس إلياس قومي » الاثنين مارس 16, 2015 4:52 am

[center]أين نحن من الرب يسوع ...؟!

بقلم المهندس إلياس قومي

شهور وسنوات أنقضت ونحن نعيش حالة الصيام والصلاة
والمشاركة في قداديس الأحاد والأعياد وفي كل صبح ومساء نجدد العهد والوعد
بالإيمان بالرب يسوع ونجعله الإله الوحيد من نسلمه دفة حياتنا
ولكن ماذا بعد ...؟!
هل حقيقة نعيش حالة الإيمان والتقوى هذه؟
هل نعمل على تجديد وتغير أذهاننا ...؟
هل نحن لم نزل غير قادرين على أن نخطو بإتجاه الرب يسوع
من يطالبنا أن نشابههة في كل شيء ...؟
أوليس من الواجب علينا نحن أتباعه لابل تلاميذه أن نتلمس خطاه ،
ونسعى جاهدين كل يوم لابل كل لحظة بأن تكبر قاماتنا الروحية
ليروا الناس من خلالنا من هو يسوع...؟
***
أم أنه يكفى أننا تكورنا حول أنانيتنا ومحور شخصيتنا
فأصبح إيماننا كلاما وصلاة ولقاء . وإن سأل أحد ما على علاقتنا
مع زوجاتنا وأولادنا وجيراننا ليروا العجب العجاب من هذا الزيف والرياء
لهذه شخصياتنا التي مافتئت تنتفخ .
إذ لم نعد نجد أقنعة نُلبسها فأصبح من السهولة علينا
أن نرى الرب يسوع وفق مقاساتنا نحن التي نشتهيها .
اليس من العيب أن نبقى بعد كاطفال نحبو ؟
وإلى متى نُحسب أغصان في الكرمة لكن من دون ثمار ؟
هل فكرنا بحق كيف ننمو روحيا بإتجاه ملء قامة المسيح ؟
هل فكرنا يوما أن نختلي لوحدنا ونطلب من الرب أن يغير افكارنا
ويجدد أذهاننا كي ندخل معه في خلوة روحية نتذوق الرب ونتعرف عليه
قبل أن نقف أمامه كل بمفردنا عُراةً يوم يكشف الله سرائر الناس
هل عرفنا طعم النعمة التي نالها رجالات الله القديسون من هم معنا
أحياء تطال قاماتهم السماء لاتهزمهم شدائد ولا ضيقات ؟
يا الله كم أراك في وجوه هؤلاء الأحباء صامدون كالأشجار ،
لامن برد يرتجفون... ولا هم أمام الموت يرتاعون.
أم إننا نعد الأيام والشهور والسنين من دون أن يكون لنا نصيب
في الأقتداء بكل خطواته ونيل أكاليله التي لاتفنى ؟
***
أخوتي الأحباء :هانحن في رحلة الصوم هذه كي نلاقي الرب ،
لا عند الصليب مع الباكين فحسب،
ولا مع حاملات الطيب من دون رجاء.
بل لنتشارك وإياه أيضاً في حالة الظفر على الموت
في التخلص من أنانية هذا الجسد ، وكل تبعاته و شهواته،
كي نعيش في جسد قيامته كما يليق بأبناء الملكوت.
***
صياما مباركا أتمناه لجميعكم أحبائي
honn: sta: honn:[/center]

أضف رد جديد

العودة إلى ”مواضيع دينية وروحية“