صفحة 1 من 1

وضع حجر الأساس لثانوية الحرية في القامشلي

مرسل: الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 11:03 am
بواسطة tyodora
[center]ببركة قداسة سيدنا البطريرك المعظم وفي يوم الأحد الواقع في 31/10/2010م، تم وضع حجر أساس لثانوية الحرية التي سيتم البدء ببنائها على أرض القامشلي الحبيبة وتحديداً في موقع الأخوية القديم.
وقد بدأ حفل وضع حجر الأساس بتقديم من الآنسة ريتا موصلي التي رحبت بقداسته وبالأحبار الأجلاء وبالحضور كله.
بعد هذا تم عزف النشيد العربي السوري بآلات الفرقة الموسيقية لكشافنا الحبيب، وبعده مباشرة ألقى نائب رئيس المجلس الملي الأستاذ مروان شكرو كلمة تحدث فيها بشكل عام عن مدينة القامشلي وعن الإنسان السرياني.
وبعد هذه الكلمة تم غناء وترتيل مجموعة من الأغاني والتراتيل بصوت كورال الرها بقيادة المايسترو جوزيف صومي.
ومن ثم تلا كل من الشاعرين المحبوبين الملفونو عيسى رشيد والملفونو ميشيل فيلو قصيدتين شعريتين ،وفي هذه الأثناء وبعد انتهاء القصيدتين ألقى صاحب النيافة راعي الأبرشية كلمة شكر فيها قداسته على تجشمه عناء السفر ، وشكر الأحبار الأجلاء كافة وشكر المسئولين جميعاً والحضور كله، وقال بأن المكان الذي كانت مدرسة نصيبين فيه ليس بعيداً عنا، إنه المكان الذي كان مار يعقوب ومار أفرام يدرّسان فيه، وها نحن نشْتَم حتى الآن عبق رائحة تلك المدرسة التي بنيت في عصر الظلمات.
وقال بأننا أبناء مار أفرام ومار يعقوب ويجب أن نسير على خطاهم، وبالفعل منذ أن خطت أقدامنا على أرض هذا الوطن الحبيب ونحن نبني الكنائس والمدارس والأديرة.
وقال بأننا نحتفل اليوم بمباركة صاحب القداسة الذي اشترى قطعة أرض ليبني عليها جامعة خاصة باسم جامعة الأخطل، لتكون منبعاً وأساساً للثقافة والعلم والوعي، ولتكون بذرة الوحدة الوطنية على مستوى كافة الطوائف والأديان.
وفي نهاية الكلمة شكر كل المتواجدين على استقبالهم الجميل الذي زاد من فرحة قداسته، وقال بأن هذا الشيء يعبر عن إيمانهم ومحبتهم لقداسته.
ومن ثم قامت فرقة الرها بعرض بعض الرقصات الفولكلورية باللغة السريانية والأشورية.
وبعد هذا تحدث قداسة سيدنا البطريرك شاكراً كل المسئولين والأحبار الأجلاء والمؤمنين وخص بالشكر نيافة راعي الأبرشية الذي دعاه بإلهام من الله لكي يشاركنا هذه الأفراح.
وقال أيضاً بأن نيافة راعي الأبرشية في كل يوم يضيف مجداً على الأمجاد السابقة ويحقق أحلام الطيبين بتأسيس الكنائس والمدارس لينمو هذا الشعب وخاصة الشباب بمحبة الكنيسة والوطن.
وشكراً أيضاً كرم نيافة الحبر الجليل مار ديونوسيوس بهنام ججاوي، وعبر عن فرحه الكبير لهذا العطاء، وشكر أيضاً كل الأحبار الأجلاء الصالحين.
وشكر المؤمنين على الحفاوة والمحبة التي استقبلوه بهما ودعى لهم بالصحة والعافية والتوفيق والنعمة، وختم كلمته بشكر نيافة الحبر الجليل مار اسطاثيوس متى روهم على الكلمات الذهبية الجميلة التي تلفظها خلال الاحتفالات التي احتفلوا بها خلال هذه الزيارة.

ومن ثم تم ختام الحفل بقطع قالب الكاتو ووضع حجر الأساس لهذه الثانوية المنشودة.

نقلا عن موقع السريان الارثوذكس بالقامشلي

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة[/center]