الكاهنة . بقلم : فريد توما مراد

صورة العضو الشخصية
فريد توما مراد

عضو
مشاركات: 743

الكاهنة . بقلم : فريد توما مراد

مشاركة#1 » الثلاثاء يناير 20, 2015 11:06 pm

الكاهنة
أأعجبتكَ الكاهنة ياأبونا ؟ أظن أنها كانت في غاية اللطف واللياقة ؟! .. كيف رأيتها وأنتما تشتركان معاً في مراسيم الإكليل ؟... سنرسل كتاب إلى قداسة البطريرك نطالبه فيه بالسماح برسامة كاهنات ..مارأيك ياأبونا ؟.
ضحكَ أبونا .. لكنه لم يجيب ..نظر إليَّ وكأنه يقول : ( لاحول ولا قوّة إلاَّ بالله )... ولكني لم أسمعه يقولها !.
عند مدخل الكنيسة كانت - أمَّنا الكاهنة - ..(وطبعاً لايجوز أن نقول : أبونا الكاهنة ) تستقبل المدعوّين بإبتسامة عريضة .. عندما نظرتُ إليها بدت لي وكأنها في الثلاثين من العمر ..لكن عندما سألتها زوجتي عن عمرها وهي في حلبة الرقص ، ضحكت وقالت : أنا في السابعة والأربعين .. وهذا هو زوجي .. وهؤلاء هم أولادي الثلاثة .
( نعم في حلبة الرقص ! )..الكاهنة وزوجها مع أولادهم الثلاثة يرقصون .. يشاركوننا ( الدبكة ) والفرحة بادية على وجوههم .. والسعادة تغمر قلوبهم .
عندما تلقينا بطاقة الدعوة لحضور حفل الزفاف .. لم يكن المكان في إحدى كنائسنا السريانية .. كان في كنيسة سويديّة صغيرة الحجم يعود تاريخ بنائها لعام 1860م ويبدو أنها كانت مخصَّصة للعائلة الملكية والحاشية فقط ، إذ أنها تقع في حديقة القصر الملكي حيث كان يسكن الملك سابقاً ..
ويبدوأيضاً أنها من خلال صور القديسين والرسومات والزخرفة الزجاجيّة والخشبيّة كانت في غابر الأزمان كنيسة كاثوليكيّة خالصة .
العروس والعريس هما من أختارا أن يكون حفل الإكليل في هذه الكنيسة
هي يونانيّة الأصل .. وهو سرياني ..وكلاهما بدأ طفولته في هذا البلد .
كانت ترتدي جلباباً فضيِّ اللون تصل أطرافه لحدِّ الركبتين..تحته بنطال ( جينز )..وقميصاً أسود اللون.. تظهر بوضوح العلامة البيضاء التي يضعها الكهنة عند الرقبة للإشارة والتمييز .. وربما هي التي أستلفتت إنتباهي على أن التي ترحِّب بنا عند الباب هي كاهنة قبل أن ترتدي لباسها الكهنوتي التقليدي وتبدأ بمراسيم الزواج .
إفتتحت الكاهنة الصلاة بكلمة من الكتاب المقدّس ( على مايبدو أنها كاهنة إنكليكانيّة ) ثم تكلّمت عن سر الزواج وقدسيَّته ..وبعد أن أستنطقت كلا العروسين برغبتهم في هذا الإرتباط الوثيق ، الذي من خلاله سيكونا جسداً واحداً إلى الأبد .. ثم طلبت منَّا أن ننشد سويّة إحدى الترنيمات التي كانت قد وزِّعتها علينا عند دخولنا الكنيسة .. بعدئذٍ طلبت من العريس أن يضع المحبس في إصبع عروسته .. وكذا العروس أيضاً .. ثم أعلنتهما زوج وزوجة .. ثم طلبت منهما أن يقبِّل واحدهما الآخر . كل هذا وكاهننا الفاضل لايزال متنحّياً في إحدى أطراف الهيكل بإنتظار الكاهنة الفاضلة حتى تنتهي ليبدأ دوره .
في كنيستنا لايحق للمرأة أن تطىء قدماها هيكل الرب ، حتى ولو كانت طفلة صغيرة !.. عندما تسأل عن السبب يقولون لك : لآنها كانت السبب
في وقوع الجنس البشري بالخطيئة الأولى .
وعندما تسأل أيضاً عن رفض كنيستنا القاطع لرسامة كاهنات .. يأتيك الجواب هكذا : إن التي أدخلت الإنسان بالمعصية ، لايحق لها أن تحل
وتربط ، ولايحق لها أن ترفع جسد ودم السيد المسيح الأقدسين .. ولايحق لها أن تمارس أسرار البيعة المقدّسة .
أنتهت مراسيم الزواج على الطريقة السويدية ( ألف مبارك للعروسين ) والآن جاء دور كاهننا الموقَّر ليقوم بإتمام مراسيم الزواج على طريقتنا السريانيّة الأرثوذكسيّة ..
رسالة بولس الرسول ...ثمَّ قراءة الأنجيل المقدّس ( لابدَّ له أن يختصر قدر الإمكان حتى لا يمل الحضور ) .. بعد قراءة الأنجيل كانت وصيّة سريعة للعروسين اللذين والحمد لله لم يفهما شيئاً مما قيل .. ثم جاء دور وضع الأكاليل ليتوِّجهما من جديد ( زوجاً وزوجة ) .. وألف مبارك مرّة أخرى للعروسين ... ( معليش !.. زيادة الخير .... خير... ) .
عندما بدأت الفرقة الموسيقيّة بالعزف ، وأستعدَّ المطرب للغناء ، كان الكاهن قد أنتهى من الأكل .
- إنشالله كل شي تمام ياأبونا ؟ قال والد العريس ..
- أجل أجل.. باركك الرب .. الشباب لم يقصِّروا بشيء أبداً ( ويقصد الندُل أو الكراسين ).. آن لي الأوان أن أذهب ..تهانينا مرّة أخرى والله يوفِّقهم ويسعدهم .
ذهب الكاهن بعد أن أكل وشرب ، وبقت الكاهنة جالسة مع زوجها وأولادها .
قد أكون غير أمين في نقل الحدث عندما أقول أن الكاهنة عندما قامت وأمسكت في الدبكة كانت خبيرة بالرقص ..لا أبداً ..بل كانت تنظر إلى الراقصين وتحاول تقليدهم ..تفعل كما يفعلون ..ترفع رجلها كما يرفعون ..وتهبط بها كما يهبطون ..ولكن ربما كان الأيقاع يصعب عليها بعض الشيء ، لهذا كانت مشيتها غير متناسقة مع مشية الآخرين ..ولكن لايهم ، هي تريد المشاركة فحسب .. تريد أن تفرح مع فرحة العروسان .
كانت الساعة تشير إلى الواحدة والنصف والكاهنة مع زوجها وأولادها لايزالون في حلبة الرقص ، ولاتزال الفرحة بادية على وجوههم .. والإبتسامة لاتفارق شفاههم ..إنهم سعداء للغاية ..هكذا يبدو من ملامحهم .
يا لروعة هذه الكاهنة ! لقد أدَّت واجبها بالكمال والتمام ..كلَّلت في الكنيسة .. ورقصت في قاعة الإحتفال ! .
في تقاليدنا وعاداتنا قد يكون من المعيب عند البعض عندما تشارك زوجة الكاهن - الخوريّة - في الرقص.. ( على ذكر أسم خوريّة قال لي أحّد القساوسة مازحاً : كلّما ألتقاني أحَّدهم يسألني قائلاً : كيف هي الخوريّة ؟
إنشالله صحّة الخوريّة جيّدة ؟ ... سلّم ياأبونا على الخوريّة .. الله يطوِّل بعمر الخوريّة .. وماشابه ذلك ... أخيراً بدأت أعترض على أسم ( خوريَّة )... أتعلم لماذا ؟
قلتُ : لماذا ياأبونا ؟
قال : لأنني لازلت ( قسيس ) ولا أقبل أن تكون هي أعلى مني مرتبة !.
أعود مرّة أخرى إلى زوجة الكاهن ومشاركتها بالرقص ..قد يعتبر عملاً قبيحاً عند البعض .. أو غير لائق بها كزوجة كاهن .. أو ربما أرتكبت خطيئة جسيمة بفعلتها هذه .. لأنَّ زوجة الكاهن يجب أن تكون حذرة في تصرّفاتها !.
أعود بذاكرتي الطفوليّة بعض الشيء إلى أيّام زمان هناك في ديريك
عن ( صيام ) كانوا يقولون لنا أنه – صوم لإمرأة القس – أو ( صوم مرت القس ) .. هكذا كان يقال بالعاميّة ...
وعندما كنّا نقول : لماذا نصوم لها ؟
كانوا يقولون : لأنها زعلت وصعدت فوق الشجرة ، ولن تنزل إن لم نصوم لها ثلاثة أيّام ..
نعم هكذا كانوا يضحكون على عقولنا الصغيرة ، وكنا نصدِّقهم .
إذا كانت الكاهنة ترقص ، فلِما الكهنة لايرقصون ؟
( مرَّ هذا السؤال بخاطري وأنا أنظر إلى الكاهنة وهي لاتزال تترنَّح سعيدة في ساحة الرقص ، مشبكة إحدى يديها بيد إبنتها والأخرى بيد زوجها ).
- هل الرقص بالنسبة للكهنة عيب ؟ ( سألتُ نفسي )
أجابتني وقالت :
- لا أبداً ، ليس بعيب ..
- إذاً لماذا الكهنة لايرقصون ؟
أطلقت نفسي تنهيدة خفيفة وقالت :
- سيرقصون .. سيرقصون.. كن على يقين سيرقصون .. العالم كلّه سيرقص.. لكن كلٌ على طريقته .


فريد توما مراد
ستوكهولم - السويد


صورة العضو الشخصية
حنا خوري

مشرف
مشاركات: 2084
اتصال:

Re: الكاهنة . بقلم : فريد توما مراد

مشاركة#2 » الأربعاء يناير 21, 2015 8:01 pm

عزيزي الغالي ابو بول


بصراحة ... بادىء الأمر وقفتُ مندهشا من هذه الحادثة ومن تأليف مَن ؟؟؟ من أعز الناس على قلبي ولا أُصَدّق أن أرى له مقولة حتى أسرع الى قراءتها ... ولكن بعد أن أتيتُ على نهايتها .... هدأت نفسي وارتاحت أعصابي ووو
اتنوغرتو ف الحوالي تنوغيرة المنتصر والذي يصل الى مبتغاه .

نعم مع الأسف نعيش حاليا في زمان ــ العمى والعتمة ـــ في مراحل الدين والأيمان ... كل مَن هبّ ودب ويلقي من هذه المواعظ والحكايات وكأنّه في بداية أكتشافه للدين المسيحي .... ويمكن ندخل في مجموعة غنيس في ما نراه من تفسيرات لاهوتية يجتهد فيها أخوتنا من كل مذهب وليست حتى من ما يعتقد هو .
حتى أن من فترة قصيرة قامت الكنيسة الأنكليكانية برسامة اسقفة .. انثى ... والحبل على الجرار ...

ترحمتُ على اخبار آباءنا واجدادهم وتعلّقهم في الدين والأيمان .... وأذكر عندما كنا أطفال ونرى ابونا ملكي او ابونا بطرس .. او حتى في المالكية أبونا يوسف وابونا قس كبرو ... وكأننا ابصرنا احد أولياء الله
بينما الآن نفتخر أن الكاهنة ترقص ...
لا يسعني أن أقووووول غير

عشنا وشفنا ووو
بركة عزرت آزخ معك عزيزي

صورة العضو الشخصية
فريد توما مراد

عضو
مشاركات: 743

Re: الكاهنة . بقلم : فريد توما مراد

مشاركة#3 » الثلاثاء يناير 27, 2015 10:01 pm

العزيز أبولبيب :
بداية أعتذر جداً على التأخير بالرد ، راجياً لك دوام الصحة والعافية .
سررت جداً بمداخلتك اللذيذة . أنت هكذا دوماً ياعزيزي كما عهدناك أجمل مافيك صدق مشاعرك ، وصراحتك ، ودخولك مباشرة في صلب الموضوع دون لف ودوران .
الحمدلله أتضحت لك الصورة والغاية من كتابة قصَّتي هذه ( الكاهنة )
والتي حاولت فيها التطرّق إلى مواضيع عديدة تتعلّق بالعادات والتقاليد والطقوس الكنسيّة حيث لازال منها قائماً وراسخاً ، وسيبقى إلى دهر الداهرين.. ومنها لضعف السند والمرجعيَّه زال مع مرور الزمن وتلاشى
أشكرك من أعماق قلبي
حرستك عزرت آزخ
فريد


العودة إلى “منتدى القاص فريد توما مراد”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

jQuery(function($) { 'use strict'; $('.stat-block.online-list').attr('id', 'online-list'); $('.stat-block.birthday-list').attr('id', 'birthday-list'); $('.stat-block.statistics').attr('id', 'statistics'); $('.collapse-box > h2, .stat-block > h3').addClass("open").find('a').contents().unwrap(); $('.collapse-box, .stat-block').collapse({ persist: true, open: function() { this.stop(true,true); this.addClass("open"); this.slideDown(400); }, close: function() { this.stop(true,true); this.slideUp(400); this.removeClass("open"); } }); var $videoBG = $('#video-background'); var hasTopBar = $('#top-bar').length; function resizeVideoBG() { var height = $(window).height(); $videoBG.css('height', (height - 42) + 'px'); } if (hasTopBar && $videoBG.length) { $(window).resize(function() { resizeVideoBG() }); resizeVideoBG(); } phpbb.dropdownVisibleContainers += ', .profile-context'; $('.postprofile').each(function() { var $this = $(this), $trigger = $this.find('dt a'), $contents = $this.siblings('.profile-context').children('.dropdown'), options = { direction: 'auto', verticalDirection: 'auto' }, data; if (!$trigger.length) { data = $this.attr('data-dropdown-trigger'); $trigger = data ? $this.children(data) : $this.children('a:first'); } if (!$contents.length) { data = $this.attr('data-dropdown-contents'); $contents = data ? $this.children(data) : $this.children('div:first'); } if (!$trigger.length || !$contents.length) return; if ($this.hasClass('dropdown-up')) options.verticalDirection = 'up'; if ($this.hasClass('dropdown-down')) options.verticalDirection = 'down'; if ($this.hasClass('dropdown-left')) options.direction = 'left'; if ($this.hasClass('dropdown-right')) options.direction = 'right'; phpbb.registerDropdown($trigger, $contents, options); }); });

تسجيل الدخول  •  التسجيل