صفحة 1 من 1

لَقَد كنت في درب ببغداد ماشياً

مرسل: الجمعة ديسمبر 28, 2012 9:02 am
بواسطة ماجد ابراهيم ككي
لَقَد كنت في درب ببغداد ماشياً

جميل صدقي الزهاوي رحمه الله

لَقَد كنت في درب بالشرق ماشياً ...... وَالشرق فيه للمشاة دروبُ

لَقَد كنت في درب ببغداد ماشياً ...... وَبَغداد فيها للمشاة دروبُ
فَصادَفَت شيخاً قد حنى الدهر ظهرَه ...... له فوق مستن الطَريق دَبيبُ
عليه ثياب رثة غير أنها ...... نظاف فَلَم تدنس لهن جيوبُ
تدلّ غضونٌ في وَسيع جبينه ...... عَلى أنه بين الشيوخ كَئيبُ
يَسير الهُوَينا وَالجماهير خلفه ...... يسبونه وَالشيخ لَيسَ يجيبُ
له وقفة يقوى بها ثم شهقة ...... تكادَ لها نفس الشَفيق تذوبُ
فَساءَلت من هَذا فَقالَ مجاوب ...... هوَ الحق جاءَ اليوم فهو غَريبُ
فجئت إليه ناصراً ومؤازراً ...... وَدَمعي لإشفاقي عليه صَبيبُ
وَقلت له إنا غَريبان ههنا ...... وكل غَريب للغريب نَسيبُ



مع الاعتذار للشاعر الكبير لأنني بدلت البيت الاول وحورته....
لانها تمثل حال شرقنا العزيز



manq:
المهندس
ماجد ابراهيم بطرس ككي

Re: لَقَد كنت في درب ببغداد ماشياً

مرسل: السبت ديسمبر 29, 2012 3:07 am
بواسطة د. جبرائيل شيعا
الحال صعب في بغداد كما في كل بلاد الشرق

آه كما كانت بغداد جميلة ورائعة
كما هي كل بلاد الشرق

نتمنى أن تعيد البسمة والفرحة إلى قلوب أبناء بغداد
وإلى كل أبناء الشرق