صفحة 1 من 1

الألم ُ شاعرا ً

مرسل: الجمعة إبريل 15, 2011 10:24 pm
بواسطة أمير بولص أبراهيم
الألم ُ شاعرا ً
صورة
ألألم فيَّ تحول َ شاعرا ً
شعرَهُ أصابه ُ الخَرَس ُ
تلعثم لسانه ُ في نطق الكلمات
فنطقَ بدلا ً عنها دم ُِ
وقصاصات ورقي التي يدون عليها ألألم ُ قصائده ُ
تبحر كسفُن ٍ بلا أشرعة
في بحور النزف ِ
تُعاقر حفيف صمتِه ِ
وتمتطي موج ثمالة الجرح
منتشية ً بنصر ٍ مزيف
وعلى رمل العرافات ِ
يلاعبني مدى الحكايات
كطفل ٍ أبيض َ شَعرَه ُ

فتقرفص كمتسول ٍعلى عتبات الدنيا
تأخذها الضحكات كلما رأته ُ
مطعونا ً بأنصال ِ الهفواتِ
مقتولا ً على متاريس ألاستجداء ِ
متضرجا ً بعويل أشباه ذئاب ٍ
لحظة حتف فريستهم
ناسجا ً من عصب الموت ِ
رداءا ً لامرأة ٍٍ
راهنت َ على يأسي فوق طاولة خنوع الفقراء ِ
فارتدَت الرداء
تسامى الرداء من على جسدها
وبعري تمايل جسدها كالسراب ِ
لتختفي في مجون أزمنة الشقاء ِ
ومع اقتراب احتضاري على باب الموت المعلن لي
منذ ولادتي
طويت ُ أشرعة ضياعي
المتأرجحة ِ بين الشك واليقين
وبين همس الوداع المؤجل
ملقيا ً مرساة أناشيد الرحيل ِ
في أحضان حوريات ٍ تتجلى لي من رمقي ألأخير

أصرخ ُ ....
صراخي يخرق حذر الهدنة ِ بيني
وبين تقاويم أزمنتي العجلى
يتبعثر ُ ذاك الصراخ
وكالمجنون ..أنصت لبقايا ه
فأسمع أنينها موجوعا ً
يتشبث ُ بأذيال أمل ٍ
يلوح ُ لي بلقاء ٍ أخير
يعانقني في أحتضاري
يمشي على موج ألمي متبخترا ً
كما مشى المسيح ُ على موج الماء ِ منتصراً




أمير بولص أبراهيم

Re: الألم ُ شاعرا ً

مرسل: الأحد يونيو 26, 2011 11:57 pm
بواسطة تيودورا سليم
الشاعر كتلة من الأحاسيس الملتهبة
يصقله الألم , ويشكل منه هيكلا جديدا وصورة ملونة
بألف لون ولون ....تتماوج مع تقلب كل الفصول والحالات
وأنت قد صقلك الألم هذه المرة....... هل تعلم أن الألم
ينقي النفس من الشوائب ويطهرها من الشرور ...فتغدو صادقة
كعين الحقيقة,ورقيقة كنسمة صباح عليل
فبقدر ما نتألم ,بقدر ما نقوى على العيش وتحمل ريح الحياة الصاخبة
ros5: ros6: ros5: ros6:
كل ما تكتبه جميل ومعبر ربنا يوفقك لتتحفنا بشعرك وأدبك الغني
ros5: honn: ros5:
تيودورا سليم

Re: الألم ُ شاعرا ً

مرسل: الأحد يوليو 24, 2011 10:32 pm
بواسطة أمير بولص أبراهيم
نعم الالم هو الذي ينطق فيتحول من الم إلى كلمات فوق الورق

شكرا اخت تيودورا لمتابعتك
تحياتي