صفحة 1 من 1

حرّيةُ الفراشاتْ .. بينَ العناكب ِ والعقاربْ ..!!.؟ شعر / وديع القس

مرسل: الأحد ديسمبر 22, 2019 12:32 am
بواسطة وديع القس


حرّيةُ الفراشاتْ .. بينَ العناكب ِ والعقاربْ ..!!.؟ شعر / وديع القس



عالمُ الإجرام ِ قدْ حلَّ بديلا
عنْ كراماتِ الجليل ِ ، والنّبيلا *



عالمٌ أضحى عبيدَ الشّهوات ِ
انتهتْ فيه ِ الضّمائرْ والأُصولا



نصّبَ الأموالَ ربّا ً ومبادئْ *
فوقَ أشلاءِ البراءات ِ القتيلا



إنّهُ ..يأتيْ كحملان ٍ وديعةْ
إنّما في قلبه ِ، ذئبا ً أكولا



يحكمُ الأرضَ أناسا ً مارقينَ *
تقتفيْ الشّيطانَ روحا ً وعقولا *



كالعناكبْ تنسجُ الأشراكَ شرّا ً*
وهوَ يُغريها بأطعام ٍ عسولا *



ثمَّ يرميها للسعات ِ العقاربْ
فيْ مراء ٍ ونفاق ٍ ودجيلا *



ويراقبْها ضميرٌ يتحكَّمْ
فيْ رقاب ِ النّاس ِ شرّا ً وحمولا



يحرقُ المسكينَ فيْ نار ٍ بطيئةْ
ثمَّ يسحقْها رميما ً وسحولا **



يتسلّقْ فوقَ أجساد ِ البراءةْ
كيفما كانتْ ضريباتُ الهويلا *



بعيون ٍ بشريّةْ ، وقلوب ِ
يسرقُ الثّرْواتَ خبثا ً واحتيالا



يا شعوبَ الأرضِ يا أهلَ الطّيوب ِ
قدْ غدا العالمُ كذّابا ً سفولا *



يا فراشات َ الشّروق ِ ، والغروب ِ
إحذريْ الأشراكَ والموجَ الختولا *



اصبحَ الكذبُ ذكاءً وشطارةْ
وسليبُ الكنزِ مقدامَ الرّجولا *



قفْ ترجَّلْ أيها المظلومُ مرّةْ *
وانتفِضْ ضدَّ الإهانات ِ الذّليلا



واصبغِ الرّاياتَ منْ لون ِ الدّماء ِ
واكرم ِ الأوطانَ مجدا ً وجلالا ..!!


وديع القس ـ 19 / 11 / 2019

بعض المعاني :

النبيل والجليل : المثال الحسن والعظيم ـ نصّبَ : ولّى ـ مارقين : مرتدّين وكفرة ـ الأشراك : حبال الصيد ـ العسول : المخلوط بالعسل والحلاوة للإغراء ـ مراء ونفاق ودجيل : الكذب والتملق والحيلة ـ سفول : من السافل المنحط ـ الختول : المخادع ـ مقدام الرجولا : هنا السارق صار سيّدا وبطلا ًمقداما في عصر عبادة الأموال ـ ترجّل : إنزل إلى الساح واعرف الواقع وكنْ رجلا ً ( يكفي أن تكون مخذوعا ً بالشعارات الجوفاء ).