ماذا يعني التواضع بالمسيحية؟

المشرفون: إسحق القس افرام،الأب عيسى غريب

أضف رد جديد
صورة العضو الرمزية
د. جبرائيل شيعا
المدير العام
المدير العام
مشاركات: 18973
اشترك في: الخميس مارس 19, 2009 11:00 am

ماذا يعني التواضع بالمسيحية؟

مشاركة بواسطة د. جبرائيل شيعا » الأحد يناير 23, 2011 9:56 am

بارخمور آبوهوثي ميقري

ماذا يعني التواضع بالمسيحية؟

التوضع هو من الاركان الاساسية في المسيحية
ياريت يتم توضيح هذه الكلمة التي هزت بها كل فلسفات العالم
تواضع الرب يسوع المسيح الذي غير مجر التفكير البشري
صورة

صورة العضو الرمزية
الأب عيسى غريب
مرشد روحي
مرشد روحي
مشاركات: 464
اشترك في: الخميس إبريل 23, 2009 12:48 pm

ماذا يعني التواضع بالمسيحية؟

مشاركة بواسطة الأب عيسى غريب » الخميس يناير 27, 2011 10:47 pm

تشكر يا عزيزنا الغالي الدكتور جبرائيل حنا شيعا .سؤال عظيم والتواضع . هو أساس يبنى عليه الأيمان ....التواضع هو الحجر الصلب الذي تبنى عليه الكنائيس .( كنيسة المسيح )
طبعاً من الناحية النظريه والسطحية تبدوا كلمة سهله المعنى ولكن في باطنها ، عمق يمتد من آدم الترابي ..الذي لم يطيع الله ولم يطيع الخالق ...الذي خلقه من تراب ....واعطاه سلطان على المملكه السماوية / بكل ما كانت تحتوي ...كان هذه البدية ...
فالتواضع مربوط . بالأيمان ، والأعمال ، والمحبة ، والصدق ، والاحترام ..فهي كلمة متكامله بكل معانيها ....كيف يمجد الله بالاعمال ...مت5: 16 فليضئ نوركم قدام الناس .لكي يروا أعمالكم الحسنه ويمجدوا اباكم الذي في السموات ..فالتواضع ينتظر من صاحبه أن لا يقاوم الشر بالشر . والتواضع هو انتصار على الشر ، وهو أنتصار على الكبرياء ...؟ والسؤال الذي يطرح نفسه .؟ كيف نصلي للذين يسيئون إلينا . كيف نحب اعداءنا . كيف نبارك لاعنينا ..؟ كيف نحسن إلى مبغضينا ...إذا كنا نعتبر بأننا أولاد أبانا الذي في السموات ....؟ وكيف نكون أولاده ...ونحن نحمل جسد ترابي ..ونحمل فكر دنوي ...المعادله صعبة ..ولكن عندما نعود إلى الفادي نراها سهله ...؟ كيف صعد الرب إلى الصليب ..؟ كيف أطاع الموت وهو رب الموت ورب الاحياء ..كيف هو يقيم الموتى من القبور ..ويدخل في القبر ..فالمسيح يطلب من الكمال قدر الامكان ...
فالخطوط التي تنقلنا إلى الكمال ...طبعاً لا يوجد في الكون كمال بالمعنى الحقيقي ..بل هي نسبيه ...وهنا تاتي المعادله ..المغفرة ..كيف نستطيع أن نتواضع ونغفر للذين اخطأوا إلينا .... فأن غفرتم للناس زلاتهم يغفر الله لكم الأب السماوي زلاتكم أيضاً .مت 6: 14 ) الحصول على المغفرة كمرحلة للوصول إلى الكمال ...
لا تدينوا احد لكي لا تدانوا ... خرافي تسمع صوتي .. كيف تطيع الخراف صوت الراعي الصالح ....( بالتواضع ) الدخول من الباب الحقيقي ...لأن يسوع هو الباب الحقيقي ...
وصورة الكمال ..( وليس الكمال ) لأن ليس كامل إلى المخلص يسوع المسيح ...ولكن صورة الكمال ..تجلت في الطاعة ، وليس الطاعة العمياء ..بل الطاعة الممزوجة ، بالأيمان ، لنسمع من القديس بولس ماذا يقول في تعليمه لتلميذه تيموثاوس ..أما أنت يا أنسان ..( نقف عند كلمة انسان ) والتي تشمل كل انسان ويربطها مع انسان الله ..فأهرب من هذا .وأتبع التقوى ، والإيمان والمحبة والصبر والوداعة ..( أي ربطها بالوديع ) أي الطاعة ... وأمسك بالحياة الأبدية .. ويوصيه ان يحفظ الوديعة ( الوصية ) بلا دنس ولالوم ..
هنا تطبيق حياة هذا الأنسان بالافعال والأعمال والأيمان ..والهدف كل الهدف هو الحياة الأبدية ....فلكي تكون هذه الكلمة ذات قيمه حقيقيه ..يجب أن تكون في الواقع الحقيقي ..وليس نظرياً ....أين الألتزام بكل تعاليم الفادي يسوع ....
وأجمل ما قيل هنا . فألقوا رجاءكم بالتمام على النعمه التي يؤتى بها إليكم عند أستعلان يسوع المسيح . كاولاد الطاعة .لا تشاكلوا شهواتكم السابقة في جهالتكم . بل نظير القدوس الذي دعاكم ، ( كونوا قديسين لأني أنا قدوس ) 1بطرس1: 13 ) طهروا نفوسكم في طاعة الحق بالروح للمحبة الأخوية العديمة الرياء . فأحبوا بعضكم بعضاً من قبل طاهر بشدة ...مولودين ثانية لا من زرع يفنى . بل بكلمة الله الحية الباقية إلى الأبد ....لأن كل جسد كعشب ، وكل مجد إنسان كزهر عشب والعشب يبس وزهرة يسقط ..واما كلمة الرب فتثبت إلى الأبد .
فالولادة الجديدة .. وتجديد الحياة ، وطاعة الأسرار المقدسة ، يجب أن تكون عمليه حقيقيه .لا نظريه غير قابله للتطبيق ...صحيح أن التطبيق هو صعب ، ولكن أذا كنا لا نستطيع أن نطيع إنجيل الله
وأرفع يديك وأفتح قلبك وأفتح ضميرك، وصيح بصوت عال وقول، تعال يا يسوع أدخل قلبي، تعال يا يسوع أغسلني من خطاياي، تعال يا روح القدس ( روح الحق ) طهرني من أفكاري اغير حياتي ، وأمنحي التواضع ، أمنحي المحبة ، أمنحني الصبر ...فالتواضع هو موضوع متكامل ومربوط ..بالإيمان والمحبة والصدق ..والرجاء ....
تأكد أنه بالإيمان سوف يسمع أصواتنا، ويعرف بقلوبنا، وهو فاحص كل شئ في نفوسنا.
لا تقف صامتاً، ويسيطر عليك الشك، هل يغفر لي أم لا، لنطلب إيمان يا رب أقل من حبة الخردل، لان الذي له أقل من حبة الخردل سوف تزداد وتصير حبة خردل، أما الذي ليس له فالذي عنده سوف يؤخذ منه، فلتكن أقل يا رب من حبة الخردل حتى تزداد.
هذه هي تعاليمه المقدسة. هذه هي روحه التي أعطانا، لكي نحافظ عليها وأن تكون طاهرة، لا تنداس من قبل الناس، ولا تبقى حبة الحنطه على الحجرة لكي تحترق في الشمس، ولا تكون بين الشوك التي سوف يخنقها ..قولاً وفعلاً وعملاً ..نكون بعيدين كل البعد عن موضوع التواضع ، ونكون قد عدنا إلى عصر التكوين وأشركنا الحية في عدم طاعتنا للخالق العظيم ...لك كل الحب ، ومحبتي لجميع المتسائلين ..الأب عيسى غريب .....

croseH

صورة العضو الرمزية
د. جبرائيل شيعا
المدير العام
المدير العام
مشاركات: 18973
اشترك في: الخميس مارس 19, 2009 11:00 am

ماذا يعني التواضع بالمسيحية؟

مشاركة بواسطة د. جبرائيل شيعا » الجمعة يناير 28, 2011 1:08 am

بارخمور آبون كهنو ميقرو عيسى غريب
أيها الصديق العزيز
ros2: taw: ros6:
تودي ساغي على هذا الشرح المفصل وتقديم الآيات التي تعلمنا مدى
عظمة كلمة التواضع وما معناه الإنساني والأجتماعي والروحي
هذا هو المطلوب
لنكن متواضعين كما علمنا رب المجد
ros2: taw: ros6:
صورة

أضف رد جديد

العودة إلى ”أنت تسأل ونحن نجيب“