حبَّات السُّكَّر الحمراء ... قصَّة قصيرة...كابي سارة.

يهتم بنشر كل الإبداعات والمبدعين

المشرف: كابي ساره

صورة العضو الشخصية
كابي ساره

مشرف
مشاركات: 142

حبَّات السُّكَّر الحمراء ... قصَّة قصيرة...كابي سارة.

مشاركة#1 » الأربعاء فبراير 19, 2014 9:33 pm

حبَّات السُّكَّر الحمراء

قصَّة قصيرة

ros5: ros5: كابي سارة ros2: ros2:

1 ros6:

الشَّارع كرنقال غامض، الآلاف من ضروب الأشياء ... سيارات بزعيقها الصَّاخب، تتعالى الزَّعقات الممجوجة مع أصوات العجلات السَّمجة، فتتجمَّع في ساحات الرُّوح كغيوم سوداء، فتعكِّرها. البشر نهرٌ متدفِّق، والجُّموع تدبُّ صاخبة، حركات متعاكسة ذهاباً وإياباً، وجوهٌ ترتسم فوق رمال الذَّاكرة وتنمحي بسرعة فائقة ...
2 ros5:

عند زاوية المقهى أمسكني وجه غريب الشَّكل، غريب التَّصرف، فتسمَّرتُ في مكاني كشجرةٍ أزهرتْ للتوِّ.
كان وجهه شاحباً مائلاً إلى التُّرابي المحروق، من الواضح أنَّ الشَّمس والغبار قد لوَّناه، شعره طويل ومجدول كالهنود الحمر، وذقنه كالمتصوِّفين المنبوذين، وفوق جبهته تنسلُّ ببطء قنوات صغيرة من العرق نحو خدَّيه، ويداه السُّهول المحروثة للتوِّ، بها صرخة الإشتياق للمطر وفي عينيه تلمع شمس صغيرة مشتعلة بالفرحة. ثيابه ملوَّنة ببقع العرق النَّاشف والغبار، حافي القدمين لونهما من لون الطِّين.

3 ros1:

كان قد علَّق حول خصره كيساً مملوءاً بـ (حبَّات السُّكَّر الحمراء). حبَّات السُّكُّر الحمراء الَّتي يوزِّعها النَّاس على الأطفال أيام الأعياد. لا يترك أحداً من المارّة إلا ويعطيه حبّة سكر، أذهلتني حركاته وهو يتقدَّم ويتراجع بسرعة فائقة كلاعب كرة السلّة.

هل يعتقد أنَّنا أطفال، ولازلنا نحبُّ سكاكر العيد؟ بين حين وآخر كان يصرخ بأعلى صوته: " اِفرحوا لعن الله الدَّبَّابة"، وبعدها يطلق ضحكة قويّة تمتدُّ وتمتدُّ كما تمتدُّ أمام العين الحقول المملوءة بالزُّهور.

4 ros5:

إنسلَّتْ فرحة نحو روحي كخيوط الشَّمس عند أوَّل الفجر، فبدَّدت الظُّلمة من سراديبها فتوارت لوحات الشَّارع الصَّاخبة من أمام العين، وخارت بعض كآبات النَّفس.
وغابت قليلاً المدينة العابثة المكتظَّة بالحرِّ والنَّاس والسِّيارات، المدينة الَّتي كساها الجُّوع وبنى الفقراء بيوتهم كما العناكب بنت أعشاشها، والحرب لوَّنت الوجوه بالأسود والأحمر.
رسيتُ مكاني والفرح يرقص وأنا أراقب حركاته، كان يستغل أحياناً وقوف السِّيارات ثمَّ يرشُّ للركاب حبَّاته الحمراء وهو يصرخ: " اِفرحوا لعن الله الدّبابة والحرب"..
تخيَّلتُ روحة مملوءة بالقرنفل والياسمين والحرائق...

5 ros2:

ناولني حبَّة السُّكَّر فجرفني نهر السُّرور وحملني الى غابة بتول، .. سأقبِّله، بصوت مسموع قلت: سأقبِّله.
ولكن أحدهم جرَّني من يدي وهمس: "إنّه مجنون".
قلت: ليست مشكلة، سأقبّله.
أراد إقناعي فأضاف قائلاً: " النَّاس تتصدَّق عليه ويرجع يشتري هذه السَّكاكر ويوزَّعها على النَّاس... إنّه مجنون، أصيب بالحرب بالجُّنون.."
الرَّجل الجَّميل سمع صوته ولهذا زأر بصوت ممزوج بالإستنكار والسُّخرية: أنا مجنون، أنا مجنون، لا لا.
وبسرعته المعهودة عاد لتوزيع حبَّاته، .. المارّة كرنفال لا ينتهي وحبَّات السُّكَّر لا تنتهي.
تارة ترسم على الملامح سخرية بشعة، وتارة ترسم فرحة طفوليّة، كانت قد ركنت في زوايا الرُّوح ... الأطفال يرقصون حول كيسه، يعطيهم حبَّات السُّكر ويقبِّلهم بسرعة خاطفة، فيترك في قلوبهم قرنفلة، ويحذِّرهم: "لا تذهبوا للحرب لعن الله الدَّبَّابة".
النِّساء تفرُّ منه كالعصافير ولكن يرمي حبَّاته خلفهنَّ، لأنّه لا يأبه إلا أن يعانقهنَّ بحبَّاته، قال له فرحي: سأقبِّلك.
أعطاني خدّه السُّهول الفسيحة، قبَّلته فإمتلأت روحي بعبق الزُّهور...


ros6: ros1: ros2: ros5: ros1: ros2: ros5: ros1: ros2: ros5: ros2: ros1: ros5: ros2:
سورية / ديريك: 1981
كابي سارة
فنان تشكيلي سوري مقيم في السويد
[email protected]
ros5: ros1: ros6: ros5: ros1: ros6: ros5: ros1: ros6: ros5: ros1: ros2: ros5: ros6: ros2: ros5: ros1: ros2: ros3: ros6: ros5: ros2: ros3: ros5:
صورة

لوحة: رجل حبَّات السُّكَّر الحمراء ..كابي سارة

صورة العضو الشخصية
د. جبرائيل شيعا

المدير العام
مشاركات: 19003

Re: حبَّات السُّكَّر الحمراء ... قصَّة قصيرة...كابي سارة.

مشاركة#2 » الأربعاء فبراير 19, 2014 10:26 pm

فناننا التشكيلي والأديب كابي سارة المحترم

قصة معبرة تعيد لنا الذاكرة ايام الحروب كما هي اليوم في وطننا الحبيب سوريا
ما أصعب أيام الحرب
أنها لن تنتهي مع أنتهاء ووقوف القتال
لكن للأسف الشديد انها تترك أثر كبير عميق في قلوب الناس
أنها تجرح القلوب وتدمع العيون
فليس غريب على هذا الرجل بطل قصتك المتواضعة
ان يحمل كل أحقاد الدنيا على الحرب والدبابة والرصاص
انه يتخيل ما عاناه وما شاهده من قتل ودمار وتخريب

هذه الصورة لن تمحى من ذاكرة الذين يعيشون الحروب
فالجنون بالنسبة لهذا الرجل قليل عليه

هذه أثار الحروب
التي تفرق الإنسان عن أخيه الإنسان
وتحرمه من الحديث واللقاء معه
فكما تفضلتم في قصتكم
أنكم اردتم أن تقبلون بطل القصة لكن من حولكم منعكم وقال لكم أنه مجنون اتركه

هكذا كلنا اليوم نعيش حالة جنون وهستيريا لما آلت إليه الأوضاع في وطننا الحبيب
فرقتنا وباعدتنا عن بعضنا
وخلقت الكراهية والخلافات فيما بيننا
وكلها نتيجة التفكير باوضاع الوطن الحبيب

قصة رائعة ومعبرة تقودنا وتنبهنا لما يمكن أن يحدث لأبناء وطننا الحبيب سوريا
بعد كل ما يجري على أرض الوطن

هل سنعيش احداث القصة من جديد .....؟!

نتمنى أن لا تتكرر احداث قصتك
نتمنى أن يخرج الشعب من هذه الشدة والمحنة بفرح وسرور وأمان واستقرار وسلام
ros2: ros4: ros6:
صورة

صورة العضو الشخصية
جورج سليم عبد الأحد

عضو
مشاركات: 81

Re: حبَّات السُّكَّر الحمراء ... قصَّة قصيرة...كابي سارة.

مشاركة#3 » الجمعة فبراير 21, 2014 7:37 pm

صديقي العزيز الفنان واﻷديب كابي سارة.

فرحت كثيرا لطلتك الجميلة ومن خلال حبات سكرك الحمراء
في قصة محبوكة بتقنية وبإحتراف عهدته فيك منذ عقود.

لن أجاملك بكلمات معدودات كتعليق على سكراتك الحمراء، بل أعدك قريبا
أن أخضع ما كتبت إلى دراسة نقدية تحليلية، ليس كرد هنا ﻷن الكثيرين ﻻ يولون
اﻹهتمام الكافي للردود. وإنما سيكون ذلك في دراسة خاصة ،
أستعمل فيها كل تقنيات وأدوات النقد اﻻدبي والفلسفي والديني،
وذلك ﻹعطاء كل تحفة أدبية حقها من النقد والتحليل.

يقال عنه مجنونا ﻷنه يوزع حبات السكر الحمراء بفرح.
أذكرك أيها الصديق عن حالنا يوم كنا في أحضان الوطن،
ويوم كنا نمضي الليالي في القراءة والتحليل والنقد ،
حتى الساعات اﻷولى لبزوغ فجر جديد.
ألم تكن أنت وأنا وغيرنا مجانين، نوزع الفكر والعشق في كلمات.
ألم يكن قيس مجنونا في حب ليلى.
وألم يقال أيضا أن الجنون فنون.

فيا مرحباً بالجنون.. رائع هو مجنونك هذا... إنه أنت أو أنا

مع تحيات
جورج سليم عبد اﻷحد

صورة العضو الشخصية
المهندس إلياس قومي

مراقب عام
مشاركات: 3569

Re: حبَّات السُّكَّر الحمراء ... قصَّة قصيرة...كابي سارة.

مشاركة#4 » السبت فبراير 22, 2014 3:52 am

لم يصيبني الحزن يوماً كما في هذه الأيام من كل عام .
ويبقى السؤال ما العلاقة مابين هذه الحلوى إن جاز لنا التعبير
ومع ما فعلته تلك الحرب المجنونة وما خلفته من أثار
ليس على مجنونك فحسب - أيها العزيز - بل على مجمل مساحات الوطن
وما شكله من لوحة درامية عبر قصتك هذه .
لكن يبقى السؤال الأهم:
منذ متى لم تعد تمر على جنائن الورد .
ومنذ متى لم تخبرنا عن عاشق متيمٍ
يجمع بين كفيه اللوحات والأشعار .
لاغرابة فيما نقرأ لك .. فكل ما يؤول إلينا منك
مشاعر محبة صادقة من الوطن.
honn: sta: honn:

العزيز الأديب الفنان كابي سارة
سلمت يداك

صورة العضو الشخصية
كابي ساره

مشرف
مشاركات: 142

Re: حبَّات السُّكَّر الحمراء ... قصَّة قصيرة...كابي سارة.

مشاركة#5 » الاثنين فبراير 24, 2014 7:12 pm

الصديق الغالي الأديب د. جبرائيل شيعا المحترم ros5:
فرحتُ جداً عند وقوفكَ لمعاني القصة. ونظرتكَ العميقة لمضمونها ..
نعم ياصديقي الحرب هي الدمار للمبادئ الإنسانية و قتل للإنسان نفسه..
ros6: ros1: ros2:
ولكن الأهم اليوم أن نرفعُ رايتنا " المحبة والسلام والفرح..."
في وجه الفكر الأرهابي والدكتاتوري الذي يحاول جرنا أما الموت الجسدي أو التشرد أو العنف...

أشكركَ أخي الغالي جبرائيل على الكلام الواعي حول القصة. وشكراً لتشجيعك لي ولكل الكتاب والمبدعين
الرب يحميك ويعطيك الصحة والنجاح دائما...

الصديق المحب كابي سارة ros3: ros5:
ستوكهولم 24-02-2014

ros6: ros1: ros5: ros6: ros1: ros5: ros6: ros3: ros5: ros6: ros3: ros5: ros5: ros3: ros6: ros5: ros2: ros5: ros5: ros2: ros3: ros5: ros6: ros2: ros1: ros5: ros2: ros5: ros3:

صورة العضو الشخصية
كابي ساره

مشرف
مشاركات: 142

Re: حبَّات السُّكَّر الحمراء ... قصَّة قصيرة...كابي سارة.

مشاركة#6 » الاثنين فبراير 24, 2014 7:32 pm

الصديق الغالي الأستاذ جورج سليم عبد الأحد المحترم. ros5:
أحببتُ كلماتكَ الواعية الطيبة التي تنبع من نقاء قلبكَ المومن والحكيم...
وفرحتُ بحديثك حول ذكرياتنا في الوطن سوريا "أيام ديريك " ديريك الحبية الأزلية.. ros5:
وخاصة أيام التحضير لندوة حول "وضع المرأة في المجتمع" حين كنا ندرس الأفكار التي سنقدمها...
وما كنا نحلم أن نقدمه للآخرين من أفكار جديدة لنشر المعرفة والوعي الأجتماعي...
ros5: ros1: ros6:
أشكرك صديقي العزيز ولي الفخر أن تكتب حول أعمالي الأدبية وكلي ثقة بمقدراتك الواعية وذوقك الرفيع الفاخر

الصديق المحب كابي سارة
ستوكهولم 24-02-2014
ros6: ros2: ros5: ros6: ros2: ros5: ros6: ros1: ros5: ros6: ros3: ros5: ros6: ros3: ros5: ros6: ros3: ros5:

صورة العضو الشخصية
كابي ساره

مشرف
مشاركات: 142

Re: حبَّات السُّكَّر الحمراء ... قصَّة قصيرة...كابي سارة.

مشاركة#7 » الاثنين فبراير 24, 2014 8:14 pm

الشاعر المهندس ألياس قومي المحترم. ros5:
أشكرك جزيل الشكر على محبتك الطيبة وتقديرك لأعمالي الأدبية والفنية ..
وهذا شرف رفيع ومحبة فائقة منك وأنا أيضا أحب كتاباتك وأقدرها وافرح بها
كتاباتك الرائعة الحنونة الأنسانية التي تظهر محبتك وأخلاصك ...
ros6: ros5: ros6: ros5:
نعم أننا نعيش حالة قلقة جداً على وطننا الحبيب سورية فالموت يحاصره من كل الجهات
ولكن الشعب السوري سيعيد حضارته ولابد للحق أن يجد له مكان بين الركام

ألف شكر ياصديقي الغالي الشاعر والمهندس ألياس قومي

الصديق المحب كابي سارة ros5:
ستوكهولم 24-02-2014
ros5: ros3: ros2: ros5: ros3: ros6: ros5: ros1: ros3: ros6: ros1: ros2: ros6: ros1: ros2: ros6: ros3: ros5: ros6: ros3: ros2: ros6: ros3: ros5:

تيودورا سليم

عضو
مشاركات: 1138

Re: حبَّات السُّكَّر الحمراء ... قصَّة قصيرة...كابي سارة.

مشاركة#8 » الأربعاء فبراير 26, 2014 10:47 am

ros2: قصة رائعة ...أوقظت عندي مشاعر دفينة. ros2:
فيها كل مقوّمات القصة القصيرة الناجحة
وأكثر ما أعجبني فيها هو عنصر التشويق وروعة وشفافية الإحساس .
الذي وشّح كل صورك وغزى معانيك .
وأوصل إلينا المغزى من قصتك المتكاملة.
ros5: ros2: ros5:
لماذا لا نوزع الحلوى الحمراء على الأطفال الأبرياء.
ولماذا لا نمنحهم الثقة والأمان والفرح الطفولي؟
لماذا نقتل فيهم الطفولة ؟
إذا كان بطل القصة مجنونا فلنكن كلنا مجانين !
كنت قد كتبت مرة فقلت ;
لماذا ...سلبتم طفولتنا وأحرقتم ضحكاتنا ؟
ماتت البراءة في عيوننا العطشى للحب والدفء؟
لماذا حمل طفلنا السلاح ...وكبر قبل أوانه؟
لماذا لا نغني لكل ولد وبنت
طرزتهم أزاهير الربيع ؟
نشيد السلام
ننسج للأطفال أثوابا
بلون الشمس , وبهاء القمر
أغاني الفرح وأهازيج الطفولة
نركض في الطرقات نلحق بالفراشات الحالمة.
نكتب على رصيف الشوارع
قصصنا وذكرياتنا الخالدة
أفراح الطفوله و أحزانها الصغيره .
لماذا لا نتعلم مما يجري من حولنا؟
أصلي لكل طفل وطفلة
ليدوم الخير والجمال االعالم
ويشرق الأمل
فيولد السلام في قلب الطفولة.
ros6: قصة رائعة الأخ والصديق كابي سارة المحترم ros6:
بارك الله في مواهبك المتنوعة وإلى المزيد من العطاء
تيودورا سليم
المرفقات
1509900_268441966651059_1939885131_n.jpg
1509900_268441966651059_1939885131_n.jpg (55.12 KiB) تمت المشاهدة 1273 مرةً

العودة إلى “منتدى الإبداع والمبدعين”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

cron
jQuery(function($) { 'use strict'; $('.stat-block.online-list').attr('id', 'online-list'); $('.stat-block.birthday-list').attr('id', 'birthday-list'); $('.stat-block.statistics').attr('id', 'statistics'); $('.collapse-box > h2, .stat-block > h3').addClass("open").find('a').contents().unwrap(); $('.collapse-box, .stat-block').collapse({ persist: true, open: function() { this.stop(true,true); this.addClass("open"); this.slideDown(400); }, close: function() { this.stop(true,true); this.slideUp(400); this.removeClass("open"); } }); var $videoBG = $('#video-background'); var hasTopBar = $('#top-bar').length; function resizeVideoBG() { var height = $(window).height(); $videoBG.css('height', (height - 42) + 'px'); } if (hasTopBar && $videoBG.length) { $(window).resize(function() { resizeVideoBG() }); resizeVideoBG(); } phpbb.dropdownVisibleContainers += ', .profile-context'; $('.postprofile').each(function() { var $this = $(this), $trigger = $this.find('dt a'), $contents = $this.siblings('.profile-context').children('.dropdown'), options = { direction: 'auto', verticalDirection: 'auto' }, data; if (!$trigger.length) { data = $this.attr('data-dropdown-trigger'); $trigger = data ? $this.children(data) : $this.children('a:first'); } if (!$contents.length) { data = $this.attr('data-dropdown-contents'); $contents = data ? $this.children(data) : $this.children('div:first'); } if (!$trigger.length || !$contents.length) return; if ($this.hasClass('dropdown-up')) options.verticalDirection = 'up'; if ($this.hasClass('dropdown-down')) options.verticalDirection = 'down'; if ($this.hasClass('dropdown-left')) options.direction = 'left'; if ($this.hasClass('dropdown-right')) options.direction = 'right'; phpbb.registerDropdown($trigger, $contents, options); }); });

تسجيل الدخول  •  التسجيل